الأربعاء، 23 مارس، 2016

قافلة المصباح بإقليم إفران من أجل توازن التنمية بين المجالين القروي والحضري

قافلة المصباح بإقليم إفران
من أجل توازن التنمية بين المجالين القروي والحضري

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
تحط يومي الخميس 24 والجمعة 25 مارس الجاري باقليم إفران قافلة المصباح في دورتها التاسعة...
القافلة التي دأب حزب العدالة والتنمية على تنظيمها شهر مارس من كل سنة، تأتي في إطار العمل الرقابي الذي يمارسه نواب العدالة والتنمية وتواصلهم مع الساكنة والمواطنين وجميع شرائح المجتمع من أجل التعريف بأداء النواب البرلمانيين من فريق العدالة والتنمية.
وتهدف القافلة التي ستضم فريقي العدالة والتنمية بكل من مجلسي النواب والمستشارين إلى الاطلاع على واقع التدبير الجماعي بمختلف المناطق التي سيزورها الفريق، والوقوف بشكل مباشر عند المشاكل التي تعرفها هذه المناطق.
وبحسب تصريح للسيد امحمد بحري الكاتب الاقليمي لحزب العدالة والتنمية باقليم إفران فلقد تم هذه السنة اختيار التنمية القروية كشعار لهذه القافلة على اعتبار أولا التوجه العام للتنمية المجالية، خصوصا وأن الحكومة تشتغل على برنامج خاص بالعالم القروي في إطار صندوق التنمية القروية. وتسعى القافلة التركز على برنامج التنمية المجالية الإشكال الذي تعاني منه البلاد هو التوازن بين العالم القروي والعالم الحضري في إطار التنمية المجالية على اعتبار أن التنمية المجالية أساس العدالة الاجتماعية، وكذلك على أداء الجماعات الترابية ومدى التزامها بالأداء الجيد والحكامة الرشيدة لتدبير الشأن العام.
 وستنطلق القافلة التي تم تقسيمها من يوم 24 مارس إلى 28 مارس الجاري، على 12 جهة حسب الانتماء الجغرافي لكل النواب، وتعيين منسقين جهويين لهذه القافلة من فريقي العدالة والتنمية بمجلسي النواب والمستشارين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق