الجمعة، 27 مايو، 2016

استهداف العنصر البشري من البرنامج الأفقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية باقليم إفران

استهداف العنصر البشري من البرنامج الأفقي
للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية باقليم إفران
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
استهدف البرنامج الأفقي مع حلول السنة الحادية عشرة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم إفران مكافحة الفقر والإقصاء بالوسط القروي ومحاربة الإقصاء الاجتماعي بالمجال الحضري ومحاربة الهشاشة مع مراعاة تدعيم المكتسبات التي حققتها المملكة في مجال التنمية البشرية، بفضل التوجيهات الملكية السامية، والجهود المبذولة لتطويرها وتعزيزها على المستوى المؤسساتي...
وجرى الحفل برئاسة السيد عبد الحميد المزيد عامل إقليم إفران برفقة السيد محمد زهير الكاتب العام لعمالة إفران وبحضور رؤساء المصالح الإدارية التابعة لعمالة الإقليم سواء منها الداخلية أو القطاعات العمومية ورؤساء المجالس الجماعية وممثليها وشخصيات أخرى مدنية وعسكرية.
 ولقد وقف الحضور الذي حج في هذه المناسبة إلى محيط قاعة المناظرات بمدينة إفران والذي تشكل من فعاليات مؤسساتية وجمعوية ومجتمعية يوم الجمعة 27ماي2017 بمناسبة تخليد الذكرى الحادية عشرة(11) لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أقيمت تحت شعار:"المبادرة الوطنية للتنمية البشرية نتائج محفزة لمواصلة محاربة الفقر والإقصاء والتهميش"على ما سجلته حصيلة هذا المشروع التنموي الذي يسعى إلى تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لسكان الإقليم من خلال التصدي للعجز الاجتماعي والعمل على تشجيع الأنشطة المدرة للدخل والمتيحة لفرص الشغل ..
 هذا وتميز الحفل بعد تحية العلم الوطني على أنغام عزفه من طرف الفرقة النحاسية لمدينة آزرو وتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم بتسليم السيد عبدالحميد المزيد عامل إقليم إفران لمفتاحي سيارتين من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم إفران لكل من جماعة عين اللوح (سيارة نقل مدرسي) وجمعية مرضى القصور الكلوي بمدينة إفران (سيارة إسعاف مجهزة بالوسائل العلاجية والإسعافات الأولية)...
ولينتقل الحضور إلى زيارة مجموعة من أروقة معرض للمنتوجات المحلية عرضتها جمعيات عبر19 سطاند وخيمة واحدة للصناعة التقليدية، حيث اطلع السيد عبد الحميد المزيد عامل الإقليم والوفد المرافق له على ما أنجزته الجمعيات المستفيدة من الدعم في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومدى فاعلية أنشطتها وخدماتها وليقف على مدى تنفيذ البرامج  التي تضبطها مساطر مقننة ضمانا للحكامة وباستحضار التلقائية في تنفيذها..
مباشرة تمت تلاوة برقية الولاء المرفوعة إلى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله تلاها السيد امبارك الماموني رئيس القسم الاجتماعي بعمالة إفران.
ويذكر أن حصيلة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى الإقليم سجلت أن 04يونيو2011 يعد موعدا تاريخيا للانطلاقة الفعلية للمرحلة الثانية(2011-2015) من هذه العملية كونه فتح آفاقا جديدة وواعدة من حيث الشكل والجوهر، إذ كانت بالفعل مرحلة بمبادئ خاصة مكنت تعزيز المكتسبات وتفعيلا ناجعا للمشاريع المنجزة وتكييف وتركيز الجهود على المشاريع الصغرى والمدرة للدخل والموفرة لفرص الشغل وبالتالي توفير العيش الكريم لسكان الإقليم.. شملت أسس ورهانات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتي تمكن من زرع دينامية للتنمية ترتكز على قيم احترام كرامة الإنسان وحمايته وتعزيز حقوق الطفل والمرأة ودعم الشباب والنساء وإدماجهم سوسيو اقتصاديا عن طريق الأنشطة المدرة للدخل وبث الثقة لدى المواطنين وإشراكهم وإدماجهم في المسلسل الاقتصادي.. كون المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعتمد مقاربة غير متمركزة تخدم مبادئ المشاركة والتخطيط الاستراتيجي والشراكة الالتقائية كورش يهدف تقليص نسبة الفقر ومحاربة الهشاشة والتهميش والإقصاء الاجتماعي...
ففي جرد لمجمل حصيلة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لمختلف برنامجها مرفقها الذي ركز على الأفقي منه عنى الأنشطة المدرة للدخل ودعم المشاريع ذات وقع كبير للدخل في إطار طلب العروض...حيث بلغة الأرقام106مشروع لفائدة1607شخص...
ولقد استهدفت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في برنامجها محاربة الفقر بالعالم القروي ومحاربة الإقصاء الاجتماعي في المجال الحضري حيث البرنامج شمل07جماعة قروية و02من الأحياء الشعبية ومدمنون ومرضى السيدا المعوزون و40% من الغلاف المالي الإجمالي للأنشطة المدرة للدخل و60% لمحور المواكبة ..
علما أن الغلاف المالي لمرحلتي المبادرة الوطنية للتنمية البشرية انتقلت نسبته من61,82%إلى93,16%والشركاء الذي قفزت نسبته من2,58%إلى5,08% فالمستفيدين من36,70%إلى78,36% مع الإشارة إلى أن حصيلة المنجزات بالإقليم منذ انطلاقة هذه العملية سجلت390مشروعا واستفادة240296شخص تطلبت غلافا ماليا قدره930 963 276 درهما منه مبلغ 225 980 116ده من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.. دون إغفال ما ارتبط بفرص الشغل المسجلة حسب القطاعات ضمن عدد من مشاريع همت الخدمات والسياحة والتجارة والحرف والصناعة التقليدية والفلاحة... لتأكد مدى الاهتمام والرعاية التي أولته هذه العملية للعنصر البشري كونها تعد من أولى الأولويات تنفيذا للتوجهات الملكية السامية...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق