الاثنين، 2 يناير، 2017

هكذا مرت أجواء رأس السنة 2016 في إفران

هكذا مرت أجواء رأس السنة 2016 في إفران

*/* البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
أدت التدابير الاستباقية التي اتخذتها كل من السلطات الاقليمية ومختلف اجناس القوات العمومية من درك وشرطة وقوات مساعدة الى مرور نهاية السنة 2016 بمدينة إفران في أجواء من الانضباط رغم ارتفاع عدد الزوار الذين هبوا من كل حدب وصوب لقضاء نهاية الأسبوع المتزامنة من احتفالات رأس السنة التي لم تمنع زوار المدينة من الاستمتاع بالهواء النقي والراحة ....
وذلك بالرغم من أن نهاية السنة الميلادية 2016 عرفت إقبالاً كبيراً على مدينة إفران نظرا لتوافد العديد من الزوار الذين اختاروا هذه المدينة باعتبارها وجهة سياحية لقضاء ليلة رأس السنة خصوصاً أنها تصادف تساقطاً مهما للثلوج هذه السنة إذ شهدت خلالها ساحة الأسد وسط المدينة نشاطا ممتعا ساهمت فيه فرق أحيدوس المحلية وإلى وقت متأخر  من الليل حيث سجلت حركية دؤوبة دون أن يخلف أية حالة خارجة عن نطاق السلوك العام...
كما عرفت المؤسسات السياحية - بحسب بلاغ صحفي- إقبالا متزايدا بالمقارنة مع الأيام العادية حيث بلغت نسبة الحجز100% مسجلة ارتفاعا في نسبة المداخيل لدى هذه المؤسسات.
ولعل السر وراء مرور هذه الاحتفالات وسط أجواء هادئة وأمن هو الدور الذي قامت به مختلف الدوائر المسؤولة بالإقليم وبشكل استباقي مكن من ضمان الشروط الكفيلة بتحقيق الأمن وراحة المواطنين وذلك بتوزيع فرق المراقبة والتتبع  في الشوارع العمومية وداخل المؤسسات السياحية، علما أن هذه الفرق  اشتغلت في طقس بارد حيث انخفضت درجة الحرارة إلى ما 5تحت الصفر، إذ شوهدت دوريات للشرطة سواء في افران أو في آزرو منتشرة بمختلف مداخل المدينتين وأخرى في جولات طيلة الليلة بمدارات ومواقع حيوية فضلا عن محيط المؤسسات الفندقية لضمان مرور ليلة هادئة أشرت على سمعة إقليم إفران ككل التي يتميز عادة بهدوئه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق