الخميس، 13 أبريل، 2017

رئاسة مجموعة البيئة بإقليم إفران: تمخض الجبل فولد فأرا؟

رئاسة مجموعة البيئة بإقليم إفران:
 تمخض الجبل فولد فأرا؟
 */*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
جرت صبيحة يومه الخميس 13ابريل 2017 بمقر عمالة إقليم إفران عملية انتخاب رئيس جديد لمجموعة الجماعات البيئة بإقليم إفران، وقد أسفرت النتيجة المعلومة مسبقا بإسناد هذه المهمة للعضو المرشح الوحيد فوزية برغة عن حزب الحركة الشعبية....
ورأى متتبعون ومهتمون بالشؤون المحلية والإقليمية أن عدم ترشيح أي عضو لمنافسة المرشحة الوحيدة "ولو في إطار الديمقراطية" ناجم عن استرخاء(!!!؟..)، وتأكد مسبق من النتيجة تأتي في إطار السياق غير العادي في الإقليم الذي رسّخ الطابع الاستثنائي لمثل هذه الانتخابات، وهو ما أدركه الفاعلون، ولكن ذلك لا يعفي  من نقد ذاتي، وحبذا لو يصبحِ النقد الذاتي هاجسا  لدى الفاعلين السياسيين أيا كانت مشاربهم، عوض إلقاء المسؤولية على الآخر...
وكانت بعض صفحات الفايسبوك قد تداولت أن ظروفا وأجواء غير مسبوقة رافقت عملية ترشيح الأعضاء الراغبين لهذا المنصب إثر استقالة الرئيس السابق (الدكتور حسن آبة منذ 08مارس الاخير)، وإن لم تحدد هوية من يقف وراء هذه العمليات، فلقد أشارت بعض "التسريبات" إلى أن العملية يتكفل بها أفراد من بعض الجماعات المحلية وبتنسيق مع الشركة المفوض لها تدبير النفايات بالإقليم ذهبت الى حد أيضا ترويج تدخل جهات نافذة بالإقليم، لم يجرؤ أي طرف من أن يؤكد أو ينفي  حقيقة الأمر، طالما أن الموضوع تم تداوله على مستوى مواقع التواصل الافتراضي؟؟؟
فأمام أمر الواقع الآن تبقى أهم الانتظارات من أمور وجب تداركها والتي كانت أبرز أسباب الغضب الذي أدى إلى شرخ بين أعضاء المجموعة وبالتالي تقديم الرئيس للاستقالة:
-عدد عمال بشركة ديرشبورك الذي كان وراء جدل كبير بخصوص عددهم المطلوب في 153عاملا ، وتفعيل دفتر التحملات – وتنفيذ القرارات المتخذة سلفا من طرف مجلس المجموعة- ونقل مقر مجلس المجموعة إلى مدينة آزرو- والاستثمارات المنصوص عليها بدفتر تحملات شركة ايكوميد (أساسا المطرح)....
هناك إشارات تهم للمجال نحتفظ بها وسنعود إليها حسب حينها ومناسبتها....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق