الأحد، 16 يوليو، 2017

عين اللوح أو"فازاز"الأطلس المتوسط في الملتقى9 لحب الملوك من أجل تحديث وسائل التسويق وإحداث تعاونيات نسوية لترويج المنتوج

عين اللوح أو"فازاز"الأطلس المتوسط في الملتقى9 لحب الملوك
من أجل تحديث وسائل التسويق وإحداث تعاونيات نسوية لترويج المنتوج
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
أجمع المشاركون في اليوم الدراسي لمنتوج حب الملوك بعين اللوح على أن آفاق تثمين وتسويق فاكهة حب الملوك تبقى رهينة بتجاوز الإكراهات التي تحد من تطور هذه السلسلة، مقدمين العديد من الاقتراحات التي تروم النهوض بالقطاع وتحسين الإنتاجية مع تطوير وتحديث وسائل التسويق والترويج.
لضمان أنجع الوسائل للنهوض بغراسة أشجار حب الملوك وتطوير هذه السلسلة ... كما أنهم قدموا مختلف التصورات الكفيلة بتنمية وتطوير هذه الزراعة وتمكينها من وسائل وآليات الترويج والتنافسية من خلال التي تزخر بها جماعة عين اللوح في المجال الفلاحي، مشددين على ضرورة مضاعفة الجهود من أجل تنمية وتطوير العديد من السلاسل الفلاحية، وفي مقدمتها سلسلة حب الملوك باعتبارها تظل من أنجح الزراعات على مستوى هذه الجماعة.
هي مجمل القراءات المسجلة على اليوم الدراسي الذي يدخل ضمن برنامج الملتقى التاسع لمنتوج حب الملوك الذي احتضنته منطقة عين اللوح نهاية الأسبوع الجاري (أيام 14و15و16يوليوز 2017)  تحت شعار"حب الملوك عين اللوح.. رافعة للتنمية المحلية" والذي نظمته "جمعية أنروز لمنتجي حب الملوك بعين اللوح".. وقد تم خلال اليوم الدراسي الذي جرى صبيحة السبت 15يوليوز2017 تقديم 03عروض الأول بخصوص التوجهات الجديدة لإرساء بساتين عصرية ناقش محاوره الدكتور احمد أوقبلي (عن الفيدرالية البيمهنية للأشجار المثمرة) من حيث المادة النباتية وطرق التسيير من جهة ومن جهة أخرى المادة النباتية حامل الطعم والصنف... مستفيضا الشرح بخصوص تمديد فترة النضج باستعمال أصناف جديدة وغراسة مكثفة وطريقة التسيير المحوري لتسهيل عملية الجني.. فيما تناول العرض الثاني موضوع تقييم منتوج حب الملوك في خدمة التنمية المستدامة، وتطرق العرض الثالث لجودة ثمار كرز الأطلس المتوسط من اجل وضع العلامة المميزة للمنشأ والجودة....هذان العرضان اللذان تقدم بهما بشكل مشترك كل من السيدان أسامة قضاض  وسعيد النهلي والسيدتان حفيظة حنين ومينة الباجي من المدرسة الوطنية للفلاحة بمكناس، مستعرضين صناعة حب الملوك من خلال إرشادات تقنية جديدة في تصميم المساحات المزروعة معززة ببيانات تفسيرية وصور ميدانية...
 الملتقى الذي سبق وان عرف يومه الأول الجمعة14يويوز2017 تنظيم ندوة ثقافية في موضوع "تاريخ، ثقافة، ومؤهلات عين اللوح" نشطها كل من الأستاذ حمزاوي عبد المالك والسيد الحسين السدادي...
اعترافات بكون أنه كانت لسكان قرية عين اللوح بصمة  كبيرة في تاريخ المملكة واستمرار الأسرة العلوية في حكم المغرب سنة1638م إبان حرب مولاي إسماعيل ضد قبيلة صنهاجة انطلاقا من عين اللوح وانتصر عليهم بفضل الدور اللوجستيكي لأبناء هذه البلدة... عين اللوح التي ارتبطت عند سكان "فازاز" الأطلس المتوسط منذ عقود بالفن الأمازيغي الأصيل والمعروفة أيضا  بفاكهة الكرز " حب الملوك " اللذيذة باعتبارها تظل من أنجح الزراعات على المستوى الوطني عموما وبهذه المنطقة على وجه الخصوص.
هذا ولقد عرفت أيام الملتقى أنشطة أخرى منها معرض المنتوجات المحلية، أمسيات فنية متنوعة لفرق أحيدوس ولفرق إنشادن ومجموعات فنية أمازيغية محلية...
في تصريح صحفي قال السيد ميمون بوتعاريت رئيس الجمعية المنظمة للملتقى(جمعية أنروز لمنتجي الكرز بعين اللوح):"أن الملتقى حقق بعضا من أهدافه التي سعت إلى الوقوف على سبل إنعاش زراعة الكرز ومناقشة الإكراهات التي تعترض تطور هذه السلسلة وتثمين المؤهلات الثقافية والسياحية التي تزدهر بها عين اللوح... حيث تم تنظيم معرض ضم 20رواقا لعارضين محليين شكل فرصة للتشاور وتبادل الخبرات بين المهنيين والفاعلين في المجال فضلا عن تشجيع الفلاحين على استبدال الزراعات ذات المردودية الضعيفة (قمح، شعير) بزراعة الكرز...".
من جهته، قال السيد عبد القادر مشهوري المدير الإقليمي للفلاحة بإفران :"إن تنظيم هذا الملقى وهو يحط محطته التاسعة كرافعة للتنمية المحلية بعين اللوح اهتم وناقش الاهتمامات التي تشغل بال المنتجين لفاكهة حب الملوك، ووقفنا كإدارة للقطاع الفلاحي بالإقليم على انتظارات هؤلاء ومدى رغبتهم للمساهمة في الاقتصاد المحلي... ولعل هذه الدورة كانت ذات استجابة عريضة لهموم هؤلاء المنتجين من خلال منهجية التنظيم المهني للمنتجين والذي لايزال دون الانتظار وعدم انتظام الإنتاج، فضلا عن الحاجة إلى وحدات للتعليب والتحويل التي يمكنها أن تشكل قيمة مضافة تتيح تحسين مداخيل القطاع... ومن حيث إحداث مخزن لتبريد منتوج حب الملوك لمدة أطول (ولو لشهرين) فهي محطة انطلقت تجربتها مؤخرا.. كما أننا سنسعى إلى تقوية وتعزيز مجال التعاونيات المدرة للدخل والمعنية بإنتاج حب الملوك وتقديمها كل الدعم اللوجستيكي والتأطيري لتحويل وتثمين هذا المنتوج خصوصا منها التعاونيات النسوية...".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق