الأربعاء، 19 يوليو، 2017

اعتراف سلطات إقليم إفران بتقاعسها لمعالجة الأراضي السلالية آيت عرفة بتمحضيت أخرجها من عنق الزجاجة

اعتراف سلطات إقليم إفران بتقاعسها لمعالجة الأراضي السلالية
آيت عرفة بتمحضيت أخرجها من عنق الزجاجة

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/أزرو-محمد عبيد*/* 
تلقى ذوو الحقوق بالجماعات السلالية آيت عرفة بتيمحضيت وعودا باتخاذ الإجراءات والتدابير المتعقلة بملفهم المطلبي مما خلف لهم ارتياحا خرجوا به فور انتهاء الحوار الذي فتحته معهم السلطات الإقليمية يوم الاثنين الأخير 17يوليوز 2017 بعد أن كانوا قد وفدوا على إفران في مسيرة احتجاجية اعتبرت بالسلمية شكلا ومضمونا إذ أن القوات العمومية التي استقبلت دخولهم المدار الحضري مكتفية بمراقبة وتتبع خطواتهم إلى حين بلوغهم مقر عمالة إفران، هاته الأخيرة التي فتحت أبوابها في وجوههم بعقد اجتماع فوري ترأسه السيد محمد زوهير الكاتب العام بالعمالة نيابة عن عامل الإقليم الذي كان في مهمة خارج منطقته الترابية...
 الحوار الذي- بحسب متحدث من بين السلاليين للجريدة- اعترف مع انطلاقته السيد الكاتب العام بالتقاعس الغير المقصود من إدارته لمعالجة ملفاتهم المتعلقة بالأراضي الجماعية وعبر عن تفهمه لمطالبهم  حيث تعهد بإيجاد حلول واتخاذ إجراءات مسطرية في جل القضايا التي تم عرضها من بينها: إيفاد لجنة مختصة في اجل نهاية الشهر الجاري لإعادة الأنصاب إلى أراضيهم السلالية المعرفة حدودها الرسمية والمحددة من طرف الجهات الوصية، و باتخاذ إجراءات ضد الأشخاص الذين قاموا بالبناء العشوائي لإسطبلات دون ترخيص من قبل المكترين... وبخصوص قضية تزوير وثائق ملف مطلب التحفيظ الذي تقدم به احد نواب الأراضي الجماعية  إلى المحافظة العقارية بإفران،فلقد تحفظ الكاتب العام في شانه معللا أن ملف التحفيظ بشواهد إدارية مسلمة من طرف رجال السلطة مما يضع إدارته بين المطرقة والسندان ومتعهدا انه يمكنه مساعدتهم بحسب الضوابط والمسؤوليات الإدارية فقط في حالة تحرك السلاليين ورفعوا دعوى قضائية في الوقت الذي تعتبر فيه السلطات الوصية هي المسؤولة على هذا التزوير؟؟..
الحوار تم خلاله تسطير برنامج زمني للاستجابة لمطالب هؤلاء السلاليين أقصاه الأسبوع الأول من غشت....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق