الاثنين، 5 أكتوبر، 2009

IFRANE/La deuxième réunion de formation continue au profit des professeurs disponibles dans l'armature du programme du GÉNIE


اللقاء التواصلي الثاني للأساتذة الميسرين

في إطار برنامج GENIE بنيابة إقليم افران
الأجرأة المحلية للمشروع E1P10 من المخطط الإستعجالي:

محور التكوين في إطار برنامج GENIE


احتضنت ثانوية طارق بن زياد التأهيلية بأزرو لقاء تواصليا لفائدة 24 من أساتذة التعليم الثانوي الإعدادي و الثانوي التأهيلي، ..
افتتح اللقاء التواصلي الثاني للميسرين بالإقليم من طرف المنسق الإقليمي لبرنامج GENIE باقليم افران الأستاذ اليزيد افليليح على الساعة 9h، حيث تقدم بالشكر للسادة الميسرين الحاضرين على تلبية الدعوة لحضور اللقاء التواصلي مما يعكس الرغبة في الانخراط الفعلي في عملية أجرأة المشروع E1P10 الرامي إلى إدماج تكنولوجيا المعلومات و الاتصال في المنظومة التربوية و تجديد التعلمات، كم يعكس الرغبة في قيادة التغيير و التجديد على مستوى المؤسسات التعليمية، و في نفس الإطار تم إبلاغ الحاضرين بأن السيد النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بإفران يعتبر السيدات و السادة الميسرين " Les Facilitateurs" بمثابة الفريق الإقليمي الذي سيسهر على تنفيذ برنامج GENIE في استراتيجيته الجديدة على المستوى الإقليمي.

تمحور اللقاء حول أربع نقط رئيسية هي :
1- عرض المخطط الإقليمي لأجرأة المشروع E1P10 / محور التكوين في إطار برنامج GENIE، تقدم به السيد المنسق الإقليمي، حيث عمل على التذكير بأهداف المخطط الإستعجالي و كدا بمجالاته و مشاريعه في بداية العرض باعتباره الإطار العام للاشتغال، ثم تطرق بعد ذلك إلى التذكير بتوجهات الوزارة فيما يخص المشروع E1P10 و بالهدف منه و بالتدابير المعتمدة لأجرأته من طرف الوزارة، لينتهي العرض ببسط المخطط الإقليمي لأجرأة محور التكوين في إطار برنامج GENIE المحور الثاني من المشروع E1P10، الذي يشمل في المرحلة الأولى الممتدة إلى متم السنة الجارية 2009، 392 أستاذا من الثانوي التأهيلي و الثانوي الإعدادي بنسبة 62%، بالإضافة إلى 50 مديرا للمؤسسات الابتدائية، حيث ستنطلق الدورات التكوينية ابتداء من 05 أكتوبر 2009 لتنتهي في 12 أكتوبر 2009 لتشمل 18 فوج بمعدل 25 إطارا لكل فوج، ليستفيدوا من برنامج التكوين التالي:
· التمكين من المبادئ الأولية لاستعمال الحاسوب
· مصوغة الجذع المشترك ، وتهدف إلى :
- تحسيس المشاركين بأهمية المقاربة المنهجية والتقنية لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال في المنظومة التربوية.
- مصاحبة استعمال هذه التكنولوجيا في الأغراض التربوية والإدارية.
- إدارة " التغيير" المصاحب للتجديد.
- جعل إدماج هذه التكنولوجيا مسؤولية محلية.
· المصوغات الخاصة المتعلقة بالفاعلين الثلاثة الأساسين في الحقل التربوي: المفتشون، ورؤساء المؤسسات، والمدرسون، كُلٌّ على حدة، وتهدف إلى:
- تطوير كفايات التكوين، والمصاحبة و التأطير لدى المفتش، وتقوية دوره في إدماج منهجي لتكنولوجيا المعلومات والاتصال على مستوى التخصصات والمواد.
- تحقيق حكامة جيدة لدى رؤساء المؤسسات عبر إدماج هذه التكنولوجيا.
- تمكين المدرسين من استعمال هذه التقنيات، وحسن إدماجها في المسارات الدراسية،والعمل على تطويرها.
ستنظم الدورات التكوينية بالإقليم، بثلاث مراكز للتكوين اعتمد في اختيارها على نهج سياسة القرب بالنسبة للفئات المستهدفة من التكوين و لاحتوائها على مطاعم حتى يتسنى تقديم وجبة غداء للمستفيدين من الدورات التكوينية، و هي كالتالي :
ü ثانوية طارق بن زياد التأهبلبة بأزرو.
ü ثانوية محمد الخامس الإعدادية بأزرو.
ü ثانوية علال الفاسي التأهيلية بافران.
2- بعد استراحة شاي، تقدمت الأستاذة سعيدة فرحات بعرض قيم حول موضوع " من أجل تنشيط جيد للقاعة متعددة الوسائط "، كما تطرقت إلى طرق تنشيط الو رشات الخاصة بتعليم الكبار و التذكير بخصوصياتها و الآليات و التدابير المزمع اتخاذها ليكون التنشيط فعالا و مثمرا.
3- اختتم اللقاء التواصلي بتوزيع الميسرين على الدورات التكوينية بمعدل ميسرين اثنين لكل دورة ، كما تمت الإشارة إلى أن الفريق الإقليمي المكون من الحاضرين يعتبر بمثابة لجينة لتتبع و إحصاء و تجميع المضامين الرقمية حسب المواد على المستوى الإقليمي قصد مدارستها و طرحها على السادة أطر المراقبة التربوية من أجل الوقوف على مدى ملاءمتها للمناهج التربوية و المصادقة عليها قصد تعميمها على المستوى الإقليمي، في أفق تنظيم un APAR يجمع كل الفاعلين التربويين و الشركاء قصد التحسيس بمدى أهمية إدماج التكنولوجيا الحديثة في المنظومة التربوية و تجديد التعلمات.

مكتب الاتصال
نيابة إفران

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق