الأربعاء، 30 ديسمبر، 2009

AL HOCEIMA- SPORT: ABDELMALEK J'BATEN, Le coach du Raja local: NOUS JOUONS POUR ACTIVER LE CHAMPIONNAT DU GNF2


عبد المالك اجباتن مدرب رجاء الحسيمة
نلعب من أجل تنشيط البطولة فقط

حوار:عبد الإله بنمبارك
عبر مدرب رجاء الحسيمة عبد المالك اجباتن عن أسفه لعدم توصله باالبطاقة التي تخول له الدخول إلى الملعب والجلوس مع طاقم الاحتياط حيث يشرف على توجيه فريقه من المدرجات ، وتساءل عن القانون الذي يمنح لمدربين الجلوس في كرسي الاحتياط بدون رخصة وآخرون يطبق عليهم القانون.
وحول هزيمة فريقه أمام النادي المكناسي بهدفين لصفر قال عبد المالك اجباتن بأن فريقه لم يتدرب طوال الأسبوع بسبب الأحوال الجوية التي عرفتها منطقة الحسيمة مع عدم وجود ملعب للتداريب مما حتم على اللآعبين التدريب في إحدى القاعات الخاصة برياضة الجيدو ومع ذلك فقد قاموا بلقاء كبير وتركوا انطباعا جيد لدى الجمهور المكناسي رغم أن الفريق يعاني من نقص ثلاثة لاعبين أساسيين بسبب الأعطاب ، كما نوه بفريق الكوديم واعتبره فريقا نموذجيا سيقول كلمته في المستقبل.
وأضاف الإطار الوطني بأن فريق رجاء الحسيمة يمتلك عناصر جيدة يلزمها قليل من العمل لأن الاستعدادات لم تكن مبكرة بحكم غيابه الاضطراري عن الفريق نتيجة مسائل إدارية مما جعله يستنجد بمصطفى الشريف قبل بداية الموسم الكروي لكنه غادر الفريق مكرها وهذا أثر كذلك على الفريق في المباريات الأولى من البطولة .
وفيما يخص النتائج التي حصل عليها الفريق والتي غلب عليها كثرة التعادلات فقد برر ذلك عبد المالك اجباتن بأن الفريق يعيش إشكالا حقيقيا رغم المجهودات التي يقوم بها أعضاء المكتب المسير لكن عطاء اللاعبين يبقى محدودا مع العلم أن لهم كما قلت لك مستوى جد محترم ويلزم تأطيرهم فقط لأن الجانب التقني له دوره الخاص علما بأن المسؤولين واعون بهذه الأشياء ويعملون الآن لانتداب لاعبين قد يعطون دما جديدا للفريق .
ومن الأشياء التي أثرت على اللاعبين خلال الأسابيع الأخيرة يقول اجباتن هو كثرة الاتصالات التي يقوم بها السماسرة مع اللاعبين من أجل الانضمام إلى فرق أخرى وهذا خلق جوا غير عادي بين اللاعبين وبدؤوا يلعبون باقتصاد خوفا من الأعطاب .
ويرى الإطار الوطني بأن وجود فريقين ينتميان لنفس المدينة صحي ويخلق انتعاشا في المنطقة كما تمنى أن يكون ذلك في صالح كرة القدم الوطنية مذكرا في نفس الوقت بإنقاذ فريق شباب الحسيمة في الموسم ماقبل الماضي من النزول إلى قم الهواة ، إلا أن تعامل بعض المسؤولين خصوصا في بعض المباريات جعل حبل الود ينقطع وبالتالي أعجبه مشروع الرجاء الحسيمي الذي كان ناجحا اسطاع الفريق الصعود إلى القسم الثاني والمشكل الذي لازال بنتظره المدرب اجباتن هو توصله بالتفرغ للإلتحاق بمدينة الحسيمة الحسيمة ليكون دائما بجانب الفريق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق