الاثنين، 14 ديسمبر، 2009

MEKNES: COMMUNIQUE DE PRESSE DE L'ACADEMIE REGIONALE MEKNES-TAFILALET à l'issue de la 8ème session du conseil administratif

الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس – تافيلالت
مكناس
لطيفة العبيدة في المجلس الإداري لجهة مكناس-تافيلالت:
الدعم الحكومي غير المسبوق وقيمة الميزانيات المرصودة للأكاديميات
يستوجب إعمال منهجية التدبير بالنتائج والتقويم المواكب.

مكناس- ابراهيم الوردي
أكدت السيدة لطيفة العبيدة كاتبة الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي المكلفة بالتعليم المدرسي، في افتتاحها لأشغال المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس- تافيلالت المنعقد بإفران في دورته الثامنة، أن الدعم الحكومي غير المسبوق وقيمة الميزانيات المرصودة للأكاديميات يستوجب إعمال منهجية التدبير بالنتائج ومبدأ التقويم المواكب.
وفي هذا الصدد ذكرت السيدة كاتبة الدولة أن الحكومة تجاوبت مع متطلبات البرنامج الاستعجالي للوزارة لمواجهة المعيقات السوسيو اقتصادية حيث خصصت غلافا ماليا يصل إلى مليار وسبعمائة وثلاثين مليون درهم ـ 1370 مليون درهم ـ عوض 760 مليون خلال الموسم المنصرم أي بزيادة أكثر من الضعف.
واعتبرت السيدة كاتبة الدولة في افتتاح هذه الدورة المخصصة لوضع حصيلة الإنجازات ومراقبة مدى تنفيذ القرارات المتخذة في الدورة السابقة وحصر القوائم التركيبية للسنة المالية المختتمة وتحديد البرنامج التوقعي وحصر ميزانية السنة الموالية؛ إلى أن الإصلاح ليس مسألة قطاعية محضة ولن يتأتى كسبه إلا من خلال التعبئة الإرادية الشاملة لكل فعاليات المجتمع والتي تتجسد إحدى أهم تمظهراتها في الرفع من مستوى التعبئة انطلاقا من النواة الأولى للمنظومة التربوية أي جعل الفضاءات المؤسساتية المحلية للتشاور والتعبئة كمجالس التدبير وجمعيات الآباء والأمهات مع تفعيل الدور الريادي للمؤسسات التعليمية.
ومن جهته، ألقى السيد محمد فوزي، والي جهة مكناس-تافيلالت كلمة استعرض فيها مساهمات وانخراط مصالح الإدارة الترابية في عمليات الإصلاح؛ في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالجهة، بما المساهمة في فك الاكتظاظ في الأحياء الهامشية والمساهمة في دعم التلاميذ المنحدرين من أوساط المعوزة وتحسين إيوائهم. وقد عبر السيد الوالي عن استعداد المصالح التابعة له للانخراط القوي وإنجاح مشاريع البرنامج الاستعجالي لإعطاء نفس جديد لإصلاح منظومة التربية والتكوين.
وفي نفس السياق؛ قدم السيد محمد أضرضور؛ مدير الأكاديمية عرضا مفصلا تضمن معطيات حول الحصيلة المالية ومنجزات السنة المختتمة في الجهة على مستوى مشاريع البرنامج الاستعجالي وخاصة أقطاب تعميم التمدرس والبيداغوجيا والحكامة. كما استعرض مخطط العمل الجهوي لسنة 2010 ومشروع الميزانية الأولية لذات السنة 2010 التي تصل إلى 444 224 300 درهم؛ وبذلك فقد عرفت ميزانية الأكاديمية تطورا ملحوظا، حيث تم تسجيل زيادة ناهزت 400 % بالمقارنة مع ما تم تخصيصه برسم سنة 2004، وقد تم توزيع هذه الميزانية وفق أولويات البرنامج الاستعجالي.
وفي هذا الصدد، أشار السيد المدير إلى مختلف النتائج المحصل عليها والتي تشير معطياتها الأولية والميزانيات المرصودة لها إلى أن الإصلاح يشق طريقه بخطوات ثابتة. وقد زكى ذلك ماورد في تقارير اللجن المنبثقة عن المجلس الإداري والتي نوهت بعمل الأكاديمية وجهودها الدؤوبة في إرساء وأجرأة مشاريع البرنامج الاستعجالي كما تضمنت تلك التقارير تقديم توصيات إلى الوزارة في شأن عدد من القضايا؛ والتي تم استعراضها أمام أنظار المجلس الإداري.
وقد صادق أعضاء المجلس الإداري على الحصيلة المؤقتة لإنجاز ميزانية 2009 ومخطط العمل الجهوي للأكاديمية ومشروع ميزانية 2010 بالإجماع.
وفي ختام أشغال الدورة رفعت السيدة كاتبة الدولة؛ رئيسة المجلس الإداري للأكاديمية برقية ولاء وإخلاص إلى جلالة الملك نصره الله.
وبمناسبة انعقاد هذه الدورة من المجلس الإداري للأكاديمية، فقد تم توقيع سبع اتفاقيات شراكة بين عمالات جهة مكناس ـ تافيلالت والأكاديمية تهم تجهيز المؤسسات التعليمية في الوسط القروي والبعيدة عن شبكة توزيع الماء بصهاريج بلاستيكية بغلاف مالي إجمالي يناهز ستة ملايين درهم ونصف. وتم أيضا توقيع اتفاقية للشراكة بين الأكاديمية وجامعة الأخوين في موضوع تأهيل المؤسسات التعليمية وتوفير الدعم الاجتماعي للتلاميذ )توفير الأدوات المدرسية والزي المدرسي الموحد( وكذا الدعم التربوي )المساهمة في استعمال التكنلوجيا الحديثة للإعلام والاتصال بإقليم إفران(. وفي إطار نفس نهج التعاون التعاقدي، وقعت اتفاقية رمزية بين الأكاديمية ممثلة بالسيد مدير الأكاديمية وجمعيات دعم مدرسة النجاح ممثلة بأربعة مديرين لمؤسسات تعليمية بإقليم إفران تهم استكمال تفعيل اللامركزية بتمكين المؤسسات التعليمية من الدعم والتدبير المالي اللازمين لتنفيذ مشاريع المؤسسات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق