الاثنين، 14 ديسمبر، 2009

MEKNES-TAFILALET , et à IFRANE: Tenue de la 8ème session du conseil administratif de l'Académie Régionale de l'Enseignement et de la Formation


مكناس-تافيلالت // إفران
تحت شعار "جميعا من أجل مدرسة النجاح"
انعقاد الدورة الثامنة للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية
إفران – محمد عبيـــد

أوضحت السيدة كاتبة الدولة في افتتاح الدورة الثامنة للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين المنعقد ما بعد زوال الجمعة الأخير 11/12/2009 بقاعة المناظرات بمدينة إفران تحت شعار"جميعا من أجل مدرسة النجاح"،- أن هذه الدورة تنعقد في سياق الحركة الإصلاحية الطموحة التي تعرفها بلادنا في مجالات متعددة كما تناولت منطلقات البرنامج الاستعجالي ومرتكزاته والجهود التي تبذلها الوزارة لإعداده وتتبع مراحل تفعيل كل العمليات المرتبطة به. مذكرة أن انعقاد هذه الدورة يأتي بعد اقل من 6 أشهر من انعقاد الدورة السابعة خلال شهر يوليوز المنصرم وفاء بالعهد الذي اتخذته الوزارة لعقد دورة المجلس الإداري لمناقشة ميزانية 2010 قبل متم السنة الحالية و ثانيا حرصا على تطبيق القانون 07.00 المحدث للأكاديميات الذي ينص في مادته الخامسة على أن يجتمع مجلس الأكاديمية بدعوة من الرئيس كلما دعت الضرورة إلى ذلك و على الأقل مرتين في السنة من اجل وضع حصيلة الانجازات ومراقبة مدى تنفيذ القرارات المتخذة و حصر القوائم التركيبية للسنة المالية المختتمة فضلا عن تحديد البرنامج التوقعي و حصر ميزانية سنة 2010.
هذه الدورة التي انعقدت تحت الرئاسة الفعلية لكاتبة الدولة المكلفة بالتعليم المدرسي السيدة لطيفة لعبيدة انعقدت الدورة الثامنة للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة بحضور السيد محمد فوزي والي الجهة و السيد كريم قسي لحلو عامل إقليم إفران وممثلي الهيئات المنتخبة ومدير الأكاديمية ونواب الوزارة بالجهة وأعضاء المجلس الإداري وممثلي المنابر الإعلامية بالجهة- ذكرت خلالها السيد لطيفة لعبيدة بالاستعدادات المادية والبشرية والمنهجية الكفيلة بإنجاحه مستحضرة منهجية تنزيله في الميدان والمتمثلة في تحضير العدة المنهجية وإرساء نظام لقيادة مختلف مراحل تفعيل البرنامج وتحديد الآليات والأدوات الكفيلة برصد تتبع مختلف مراحل الانجاز.

كما استعرضت مختلف التدابير والمبادرات المتخذة منها ذلك تأهيل الفضاءات التعليمية، وتوفير الخدمات المدرسية، وإعداد البرنامج الوطني لتقويم المكتسبات الذي ينجزه المجلس الأعلى للتعليم.. وبالنسبة للبرامج العملية فقد ذكرت السيدة الوزيرة بالبرامج المتعلقة بالدعم الاجتماعي والتربوي من ذلك برنامج"تيسير"، وبرنامج "مليون محفظة"، وإحداث "جمعية دعم مدرسة النجاح".
إلى ذلك دعت السيدة العبيدة العمل من أجل تحقيق"جيل مدرسة النجاح" وما يستلزمه الأمر من يقظة وترسيخ للثقافة التقويمية مع تفعيل الدور الريادي للمؤسسة التعليمية حتى تتمكن من إبراز رهانات المدرسة و حفز المتدخلين للمساهمة في مجهود الارتقاء بها وفق نهج الشراكة و باعتماد مشروع المؤسسة كآلية محفزة لكل المتدخلين.
ومن جانبه قدم السيد محمد أضرضور مدير الأكاديمية عرضا تقنيا مفصلا تمحور في تقديم الحصيلة المؤقتة لانجاز ميزانية 2009 الى حدود انعقاد هذه الدورة وتقديم مخطط العمل الجهوي لسنة 2010 و حصر مشروع الميزانية الاولية لسنة 2010 حيث أوضح في كلمته أن اختيار مدخل (الفضاءات التعليمية) سيشكل حلقة أساسية وحاسمة لمواصلة بناء المشروع التربوي الحديث، كون المدرسة المغربية أصبحت مجالا للتشارك والمبادرة، وفضاء لترسيخ قيم الديمقراطية، وتأهيل الموارد البشرية، وتنمية الفضاءات التربوية، ليستعرض الحصيلة المالية المؤقتة المسجلة في التقرير السنوي إلى حدود دجنبر 2009 و مخطط العمل للسنة المالية القادمة 2010 حيث أوضح في معرض قراءته أن أهم النتائج و المؤشرات المسجلة في إطار استكمال الإصلاح الذي يعرفه قطاع التربية و التكوين من خلال مشروع في أجرأة البرنامج الاستعجالي و ما واكبه من رصد أهم المنجزات التي حققتها الأكاديمية في سياق تنفيذ مخطط عملها لسنة 2010 الذي اقره المجلس الإداري في دورته السابعة..و مستعرضا الحصيلة المسجلة في تعميم التمدرس و توسيع قاعدته عبر عرض أهم المؤشرات التي تحققت في ذلك ، و كذا حصيلة تنمية الدعم الاجتماعي للتمدرس خصوصا الموجهة للفئات المعوزة.و الذي تعزز خلال الموسم الدراسي الجاري 2009/2010 و بخاصة تلك التي استهدفت تحسين جودة الخدمات و توسيع و تأهيل بنيات الاستقبال و تأطير المؤسسات التعليمية و التكوين الأساسي و المستمر و تفعيل جهاز التفتيش و وظائف الاستشارة و التوجيه و إدماج تكنولوجيا الإعلام و الاتصال و التوجيه و إرساء بيداغوجيا الإدماج و الدعم التربوي و تفعيل ادوار الحياة المدرسية ..كما أثار في عرضه أن الإطار المنهجي لهذه الحصيلة يستند على احترام البنية الهيكلية التي أقرتها المصالح المركزية (النموذج الموحد لشبكة تفريغ المعطيات) بإبراز الالتزامات المحددة في مخطط الأكاديمية لسنة 2009 و الانجازات المحققة خلال نفس هذه السنة و مشيرا إلى النتائج الايجابية المحققة و لم يفته التذكير بالإكراهات و الصعوبات المعللة للفوارق بين الالتزامات و الانجازات ..
أما بخصوص مخطط العمل الجهوي متوسط المدى للأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لمكناس-تافيلالت فقال السيد مدير الأكاديمية انه يرتكز على مرجعيات أساسية منها التوجيهات الملكية السامية و التصريح الحكومي الذي تقدم به السيد الوزير الأول أمام مجلسي البرلمان يومي 24 و 25 أكتوبر 2007 و على توصيات المجلس الأعلى للتعليم و توصيات و توجيهات الوزارة الوصية و كتابة الدولة المكلفة بالتعليم المدرسي .. هذا المخطط الذي صاغته الأكاديمية باعتماد مبدأ التمفضل على الأقطاب الأربعة: قطب تعميم التمدرس و قطب البيداغوجيا و قطب الحكامة و قطب الموارد البشرية.. و لم يفت أبرز السيد المدير التذكير بأهم الأرقام والمؤشرات والنسب الدالة على التطور الإيجابي في مجال التمدرس، وأعداد المتمدرسين وتوسيع شبكة المؤسسات وتجهيزها، وتوفير الحجرات والقاعات الدراسية، مؤكدا عزم الأكاديمية الانخراط بكل إرادة وحزم في مختلف المشاريع والاستحقاقات التربوية الراهنة حتى تصبح المدرسة المغربية بوابة المستقبل، من خلال الدعم الاجتماعي من أجل تحسين الظروف الاجتماعية للتلاميذ، ومواكبة المستجدات، وتأهيل الأطر الإدارية والتربوية، وإنجاز برنامج التكوين المستمر، ومتابعة المشاريع المبرمجة.

و ليتقدم عدد من الحضور بتدخلات همت عدة قضايا مرتبطة بالتسيير و التدبير في المجال التعليمي و معبرين عن مدى أهمية التشاركية للارتقاء بالمدرسة المغربية من اجل توفير الأجواء المواتية للعملية التعليمية ا و لتجاوز العوائق المرتبطة بالاستثمار في مجال التعليم سيما الأولي الخصوصي و خاصة في الوسط القروي و هوامش المدن في إطار من مزيد من التعبئة لدعم المدارس الجماعاتية و العمل على إحداث داخليات ببعض المؤسسات الابتدائية في إطار الشراكات مشيرين ملاحظاتهم فيما يعني ضعف الاعتمادات المرصودة ضمن ميزانية الاستثمار للسنة المالية 2009 و التي كانت غير كافية و ملتمسين مراجعة المساطر الإدارية المعقدة لإبرام الصفقات و مشيرين الى صعوبة توفير النقل المدرسي الذي يهم ذوي الاحتياجات الخاصة و العمل على حفز المبادرة و التميز داخل المؤسسات التعليمية لضمان نجاح المدرسة و الى ضرورة مزيد من التنسيق مع النسيج الجمعوي الفاعل و إلى تتبع الأمراض المشخصة خلال الفحوصات الطبية المنظمة و تعيين مساعدات اجتماعيات و أطباء منسقين لضمان نجاح عمل الصحة المدرسية و حل الإشكالية الأفقية لتدبير المنظومة التربوية من خلال تدبير لا مركزي مرتكز على النتائج..
إجابات السيدة الوزيرة كانت جلها في صلب هذه الاهتمامات و القضايا لمواجهة الصعوبات المسجلة و تجاوزها عبر الرفع من القدرة التدبيرية و الريادية بما يتطلبه الأمر لتطبيق المخطط الاستعجالي و من قدرة على حمل الإصلاح بفضل تعبئة كل الأطراف من اجل الانخراط الفردي و الجماعي في الأوراش المرسومة بكل عزم و مثابرة حتى التمكن من تجاوز الإكراهات و المعيقات المؤثرة سلبا على مسار البرامج الاستعجالية الجهوية.
ولترفع الدورة بتلاوة البرقية المرفوعة إلى السدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة انعقاد الدورة الثامنة للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس-تافيلالت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق