الاثنين، 22 فبراير، 2010

MEKNES/ LA POPULATION DE LA MEDINA PROTESTE ET ORGANISE UNE MARCHE A PIEDS A LA WILAYA CONTRE LES AGISSEMENTS D'UN AGENT DE L'AUTORITE





سكان المدينة القديمة بمكناس ينظمون
مسيرة احتجاجية إلى ولاية مكناس
والشرطة القضائية تحقق في أسباب

انهيار صومعة مسجد باب بردعاين
مكناس: عبد الإله بنمبارك

توجه بعد ظهر أمس الأحد أزيد من ألفي شخص في مسيرة شعبية إلى ولاية مكناس لإسماع صوتهم لدى المسؤولين، وردد المحتجون شعارات تندد بالإهانة التي تعرضت لها بعض الأسر المكلومة من طرف قائد المقاطعة الأولى والذي أقل الأدب معهم، زد على ذلك إيجاد حل للمنازل الآيلة للسقوط بالمدينة القديمة والتي يصل عددها حسب الإحصائيات الرسمية إلى480 منزلا ، كما احتج السكان على الطريقة التي تم بها توزيع الوجبات التي رصدت لأهالي الضحايا بعد أن تكفل الملك محمد السادس بمصاريف جنائز الضحايا.
وقد انطلقت التظاهرة من ساحة الهديم ومرت بشارع روامزيل وباب بوعماير اتجاه الولاية حيث تدخل رجال الأمن والقوات المساعدة للحفاظ على الأمن وحماية الممتلكات.
وفي سياق متصل بالحادث المأساوي الذي أدى إلى وفاة 41 مصلي وجرح75 وتنفيذا لتعليمات وزير العدل فقد أمر الوكيل العام للملك بمحكمة الاستيناف بمكناس الشرطة القضائية بإجراء الأبحاث الضرورية للتعرف على أسباب وظروف انهيار صومعة باب بردعاين لحماية حقوق المتضررين وذوي الحقوق، وتم إحداث خلية خاصة للنيابة العامة على صعيد محكمة الاستيناف ومستشفى محمد الخامس لتسهيل الإجراءات والحصول على الوثائق اللازمة لفائدة المتضررين وأسرهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق