الثلاثاء، 13 أبريل، 2010


أكاديمية جهة مكناس تافيلالت
تنظم المهرجان الجهوي الأول للمسرح المدرسي بالتعليم الابتدائي
مكناس: عبد الإله بنمبارك
نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس- تافيلالت، أيام 07-08 و09 أبريل الجاري، المهرجان الجهوي الأول للمسرح المدرسي بالتعليم الابتدائي، تحت شعار" المسرح المدرسي في خدمة مدرسة النجاح"، بمشاركة فرق تمثل النيابات الخمس التابعة للجهة (الرشيدية، وخنيفرة، وافران، والحاجب ومكناس).
وفي عشية افتتاح هذه التظاهرة، نظم استعراض متميز، بالساحة الإدارية لمدينة مكناس، شاركت فيه الفرق المسرحية المرشحة، إلى جانب الفرق الفلكلورية الممثلة لنيابات الجهة. حضر هذا الاستعراض، السيد محمد فوزي، والي جهة مكناس - تافيلالت - عامل عمالة مكناس، وعدد من المسؤولين الجهويين والإقليميين لمختلف القطاعات، وممثلو وسائل الإعلام، وكذا فعاليات المجتمع المدني المهتمة بالشأن التربوي والثقافي والفني. وقد قامت هذه الشخصيات بزيارة معرض الفنون الجميلة، الذي تضمن إبداعات تلاميذ الجهة في مجالات اللوحات الفنية والأعمال اليدوية وهوايات جمع الطوابع البريدية والعملات العالمية وغيرها.
وفي كلمة الافتتاح الرسمي للمهرجان، أكد السيد محمد أضرضور، مدير أكاديمية جهة مكناس – تافيلالت، أن التظاهرة تعتبر تتويجا للعمل الدؤوب والمنتظم لمنشطي الأندية الثقافية، وفرصة لتبادل الخبرات والتجارب بين المشاركين من أساتذة وتلاميذ. وأكـــد أن المســـرح المدرســــــي باعتباره من الوسائل الديداكتيكية الناجعة في تحقيق التواصل والتعلم عن طريق المتعة، وترسيخ مكتسبات التعلم وانتظامها، يساهم في إذكاء روح الخلق والإبداع لدى المتعلم، وفي التنمية السليمة لشخصية الطفل.
وقد شاركت نيابات الجهة بمسرحيات ذات محتوى وأبعاد تربوية، وبيئية، وفنية، قامت بتقييمها لجنة تحكيم مؤلفة من أساتذة متخصصين في الإخراج والبحث المسرحيين.
وبعد المداولات، أعلنت اللجنة عن جوائز المهرجان كما يلي:
- جائزة العرض المتكامل: نيابة خنيفرة، عن مسرحية "حكاية شهريار"؛
- جائزة الديكور وفكرة النص: نيابة مكناس، عن مسرحية "المختبر"؛
- جائزة الإنجاز التقني: نيابة الرشيدية، عن مسرحية "عالم جميل"؛
- جائزة العرض التربوي: نيابة إفران، عن مسرحية "حق الجميع"؛
- جائزة الانسجام الجماعي: نيابة الحاجب، عن مسرحية "الفائز الحقيقي".
كما نوهت اللجنة بعدد من التلاميذ، الذين تميزوا في أدائهم أثناء تقديم العروض المسرحية.
وعلى هامش المهرجان، نظمت مسابقات فنية لأحسن رقصة، وأحسن إخراج، وأحسن أداء للفرق الفلكلورية. كما استغلت الأمسيات وفترات مابين العروض، لتقديم وصلات تراثية من الرقصات والأهازيج المحلية والأغاني الهادفة، علاوة على فقرات للترفيه والتعارف.
وقد توج المهرجان بحفل اختتامي متميز، أعلنت فيه النتائج، وقدمت للفائزين ومؤطريهم شهادات تقدير، في انتظار تسليمهم جوائزهم التشجيعية خلال حفل التميز الذي تقيمه الأكاديمية في نهاية الموسم الدراسي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق