الأحد، 25 مارس، 2012


محمد الوفـا في المجلس الإداري لأكاديمية
جهة مكناس - تافيلالت:
 * الأكاديمية تحتل مرتبة جيدة ضمن مستوى صرف الأكاديميات الجهوية للميزانية
 * التعليم شأن الجميع، ولايمكن أن يفرض فيه أي أحد رأيه السياسي أو العقائدي
مكناس: عبد الإله بنمبارك
قال محمد الوفا، وزير التربية الوطنية، إن الميزانية المخصصة لأكاديمية جهة مكناس – تافيلالت، من طرف الوزارة، تصل إلى حوالي 8%(ثمانية  بالمائة) من مجمل ميزانية الأكاديميات الجهوية برسم سنة 2012، وذلك بمبلغ 952 095 800,00 درهما؛ محتلة بذلك المرتبة الثالثة من بين الستة عشرة أكاديمية على المستوى الوطني. وقد عزا الوزير ذلك إلى عدة أسباب واعتبارات؛ منها: حجم الجهة وطبيعة مونوغرافيتها وحاجياتها، إضافة إلى ما حققته من نتائج جيدة على مستوى تنفيذ مشاريع البرنامج الاستعجالي، والمرتبة المتقدمة التي وصلت إليها في مجال صرف ميزانيات السنوات الفارطة.
جاء ذلك، في كلمة الوزير التي ألقاها خلال ترؤسه أشغال الدورة الأولى للمجلس الإداري لأكاديميـة جهة مكناس- تــافيلالت برســم سنة 2012، بمدينة مكنــاس، يوم الأربعـــاء 21 مارس الجاري.
وأضاف أن من بين الأولويات المسطرة لعمل الوزارة وبنياتها الخارجية، هو استعادة ثقة الرأي العام المغربي لصالح المدرسة العمومية ولكافة مكونات القطاع؛ مضيفا أن التعليم شأن الجميع، ولايمكن أن يفرض فيه أي أحد رأيه السياسي أو العقائدي، وأن القرارات التي اتخذتها الوزارة مؤخرا تدخل في هذا السياق؛ علما أنها لم تتخذ بشكل انفرادي وإنما بعد استشارات متعددة ومختلفة، مع كونها لا تمس بالمكتسبات المحققة خصوصا لتلاميذ ثانويات التميز على سبيل المثال.
كما أعلن، في إطار نفس الهدف، عن جملة من القرارات الهامة؛ ومنها على الخصوص وضع مخطط متوسط المدى للقضاء على حجرات المفكك، والإعداد لقانون استثمار يهم التعليم الخصوصي، وكذا اعتزام تسليم تلاميذ المستوى الثالث الابتدائي لمحافظ جديدة بمحتوياتها، خلال مطلع الموسم الدراسي المقبل؛ في إطار المبادرة الملكية "مليون محفظة".  
وفي نفس توجه تكريس الحكامة الجيدة، دعا الوزير كافة الفاعلين المرتبطين بالبناءات المدرسية إلى إعطاء الأولوية اللازمة لهذا المجال بحيث يجب أن يتم إنهاء العمل في المشاريع بما يضمن فتح هذه المؤسسات في الموعد الرسمي للدخول المدرسي، وليس بعده.
ومن جهة ثانية، ذكر الوزير الحاضرين، بالتوجيهات السامية التي تلقاها من جلالة الملك نصره الله بوضع نظام خاص بأسرة التربية والتكوين، مشيرا إلى أنه يجري التشاور مع الشركاء النقابيين في هذا الصدد، حتى يصبح هذا المشروع قائم الذات، ويستجيب للوضعية الاعتبارية ولطموحات العاملين في القطاع.
ومن جانبه، استعرض محمد أضرضور، مدير أكاديمية جهة مكناس تافيلالت، مكونات برنامج عمل الأكاديمية برسم سنة 2012، ومشروع الميزانية لنفس السنة. وفي هذا الصدد، أشار السيد المدير إلى أن الأولوية أعطيت لتثبيت مشاريع البناءات المدرسية، خاصة الإحداثات، وذلك طبقا لأولويات الخريطة المدرسية. كما تحدث عن بعض الجوانب التي نالت فيها الأكاديمية قصب السبق، وبالخصوص إحداث المدارس الجماعاتية، وتجريب مشروع "مسير" الخاص بلامركزية تدبير الموارد البشرية...وغيرها.
وأثناء الأجوبة والتوضيحات التي قدمها الوزير و مدير الأكاديمية، في شأن التساؤلات والمطالب التي تضمنتها تدخلات أعضاء المجلس الإداري، أشار الوزير إلى أهمية مبادرة الأكاديمية في إحداث خلية للافتحاص الداخلي، معلنا عن اعتزام الوزارة إجراء افتحاص خارجي للأكاديميات الجهوية، شاكرا لمختلف الفاعلين من سلطات ولائية وإقليمية وجماعات محلية وفرقاء اجتماعيين، والمصالح الخارجية للقطاعات الحكومية، والشركاء، وهيئات المجتمع المدني، ونساء ورجال التعليم، على جهودهم المتواصلة لتنمية القطاع في الجهة. كما أشار إلى أن السنة الحالية ستعرف انعقاد دورتين أخريين؛ الأولى في شهر يوليوز القادم، وتخصص لتقديم تقييم لحصيلة البرنامج الاستعجالي، وتحضير الدخول المدرسي المقبل، والثانية خلال شهر نونبر لدراسة مشروع ميزانية سنة 2013.
وللإشارة فإن المجالس الإداري للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، تخصص دورتها الأولى هاته لنقطتين؛ هما؛ مناقشة والمصادقة على مشروعي برنامج العمل والميزانية المخصصة لها برسم سنة 2012، ومناقشة والمصادقة على مشروع نظام تمرير الصفقات الخاص بالأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.  وقد صادق أعضاء المجلس بالإجماع على كل هذه المشاريع.
وفي ختام فعاليات المجلس، تمت تلاوة برقية الولاء والإخلاص التي تم رفعها إلى مقام صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق