الثلاثاء، 20 مارس، 2012


مهزلة كرة اليد المكناسية في مرمى القوانين الجامعية للعبة
النادي المكناسي يظهر بفريقين أمام المغرب الفاسي
مكناس: عبد الإله بنمبارك
انفجرت خلال نهاية الأسبوع الأخير أزمة حقيقية داخل بيت النادي المكناسي لكرة اليد المتخم بالألقاب والكؤوس والمشاركات الدولية, بعدما اضطر اللاعبون في الدورة الماضية مغادرة الملعب أمام نهضة بركان احتجاجا على عدم صرف مستحقاتهم المادية مما جعل المكتب المسير يتخذ قرارات من ضمنها إعفاء المدرب كريم البوحديوي من مهامه وتوقيف خمسة لاعبين, ومباشرة عقد المكتب المسير ندوة صحفية وزع خلالها لائحة أعضاء المكتب المسير برئاسة عبد الحق بنهلال مدعمة بالوصل النهائي الموقع من طرف السلطات المحلية, وقال  بنهلال بأنه عمل ما في وسعه للم الشمل وإيجاد صيغ ملائمة لمصلحة الفريق, إلا أن الطرف الآخر كان يتخلى عن المواعيد ليفاجأ المكتب المسير بتقديم اعتذار أمام نهضة بركان بمكناس مما جعل المكتب المسير يتخذ إجراءات اعتبرها بالمسؤولة في حق من سولت له نفسه تلطيخ سمعة الفريق, كما أكدت الندوة أنه إذا قدم اللاعبون اعتذارا فإن المكتب لا يرى مانعا في عودتهم للفريق.
وبما أن كل طرف متشبت بأحقيته في تمثيل الفريق , تفاجأ الرأي الرياضي وخاصة المكناسي ظهور فريق الكوديم  بمجموعتين  أمام المغرب الفاسي بقاعة ابن شقرون بمدينة فاس مساء السبت 17/03/2012 برسم الدورة4 من بطولة القسم الوطني الأول الممتاز , الأولى تضم اللاعبين الموقوفين وهم الحارس الضعيف واثليجة ووالي علمي وطارق الكاوزي وأنوار بوجنوني وياسين دهوب وطارق زهيروعمر رزقي وزكرياء البوحديوي ومحمد فيزازي والمدرب كريم البوحديوي .
أما الفريق الآخر الذي يدربه مصطفى بليط ونور الدين حمادي فكان يتكون من لاعبين شباب وتمسك كل فريق بأحقيه في اللعب مما اضطر بالحكمين رضوان بندا وود وهشام كيتي إلغاء المباراة.
وفي انتظار الحسم في هذا الحادث الذي سيخلق جدلا قانونيا داخل جامعة كرة اليد, ينتظر الرأي العام المكناسي حدا لهذه الظاهرة الغريبة داخل أسرة اليد المكناسية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق