السبت، 16 مارس، 2013


هل في وسعي أن أختار أحلامي



من أجمل قصائد نازك الملائكة

ومئات الأسرارِ تكمنُ في دَمْعةِ
حُزْنٍ تلوح في مقلتين ِ
ومئات الألغــاز في سكتة
تهتزُّ خلفَ انطباقةِ الشفتين
وعيونٌ وراءَ أهدابها أشبــاحُ
يَأْسٍ في حَيرةٍ وانكِسارِ
تُؤثِرُ الظلَّ والظلامَ اْرتياعاً
من ضياءٍ يبوحُ بالأَسْرارِ
وقلوبٌ تضُمُّ أشلاءهــــا
 فوقَ جراحٍ وأدمعٍ وذُهـــــولِ
تُؤثِرُ الموْتَ كـبرياءً 
ولا تنْطِقُ بالسِّر بالرجـــاءِ الخجولِ
وشفاهٌ تموتُ ظمأى ولا تَسْــألُ
أينَ الرحيــقُ ؟ أينَ الكــأْسُ ؟
ونُفوسٌ تحسُّ أعمـــق إحساسِ
وتبـدو كأنّها لا تُحِـسُّ
وأكفّ تودّ لو مزّقت 
لو قتلت لو تمرّدت في جنون
لو رأتها الحياة قالت : هدوء
وادع في براءة وسكون
لو رأتها ماذا ترى ؟ كلّ شيء
مغرق خلف داكنات السّتور
ألف ستر وألف ظلّ من الكب ت
عميق وألف قيد ونير
لا تَسَلْني لا تجرحٍ السرَّ في نفْسي
ولا تَمْحُ كبرياءَ سُكوتي
لو تَكلمتُ كانَ في كلّ لــــــفْظٍ
قبرُ حُلْمٍ وفجرُ جُرحٍ مُميت
لو تكلمتُ رعشةٌ في حياتي
وكَيـــــاني تُلحُّ أن أتكّلمْ
وسُكوتي العميق يكتمُ أنفــاسي
وقَلبي يكـادُ أنْ يَتَحطَّمُ
لو تكلمت لو سكتّ نداءا ن
عميقان كالحياة استعارا
تتلاقى عليهما كلّ أسرا ري
فأبقى شعرا وحبّا ونارا
وتظَلُّ الحياةُ تَخْلُق في وجهي
قنـــــــاعاً صَلْداً يفيضُ رياءا
جــــــــامِداً بارداً أصمّاً ويُخفي
بعضَ شيء سمّيتُهُ كبرياءَ
وَ هل في وسعي أن أختار أحلامي , لئلا أحلم بما لا يتحقّق!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق