الأربعاء، 12 نوفمبر، 2014

آلو...الوكالة الوطنية لحوض سبو بفاس: ما مصير مشروع السقي بالتنقيط؟

آلو...الوكالة الوطنية لحوض سبو بفاس:
ما مصير مشروع السقي بالتنقيط؟
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
انتظر ولايزال ينتظر عدد من الفلاحين بالأطلس المتوسط عموما معرفة مصير مشاريعهم المتعلقة بالسقي بالتنقيط ومآل حصولهم على الدعم المخصص لهذا الغرض وقد حل موسم الحرث وهطول الأمطار؟
 ففي اتصال لأحد الفلاحين (م.غ) من إقليم إفران بالجريدة، كشف هذا الفلاح أنه سبق وأن تقدم ومنذ أزيد من 10 أشهر بملف طلب الموافقة على إنجاز مشروع السقي بالتنقيط إلى الإدارة الاقليمي لوزارة الفلاحة بإفران وانه لايزال لحد الآن لم يتوصل برد حول ملفه حيث تعترضه عراقيل مفتعلة من طرف المهندس المسؤول على هذه المشاريع من بينها قياس صبيب الساقية .. هذا الصبيب –يقول المشتكي- تعود مسؤوليته إلى الوكالة الوطنية لحوض سبو... وأنه بلغ إلى علمه أن ملفه انتقل إلى الوكالة الوطنية لحوض سبو ومنذ 4اشهر، وحيث انه اجتهد في الاتصال بالمسؤول عن هذه الملفات وتلقى وعودا بحل هذه المشكلة في أقرب وقت ولكن الوقت تمر، وهو وعدد من نظرائه الفلاحين الذين يعانون من نفس المشكل يتم فرض أمر بقائهم بدون عمل ..
 ويتوخى الفلاحون من مشاريعهم التي تهمهم  كمستعملي المياه لأغراض فلاحية والتدبير للمعدات بفعل إدخال زراعات فلاحية بديلة، من خلال تثمين مياه السقي، الرفع من الإنتاجية، والرفع من المساحة المزروعة، وتحسين مهاراتهم والتقنين في مجال تدبير الماء، وتحسين جودة المنتوج وتحسين تسويق المنتجات الفلاحية... إلا أنه عكس الرائج و المأمول من هذه المشاريع التي تنادي بها الدولة، يظهر أن كل آمالهم تبقى مجرد أحلام عالقة أمام عدم استجابة فورية لنداءاتهم (زيارات للوكالة الوطنية لحوض سبو  بفاس) واتصالاتهم سواء المباشرة أو غير المباشرة (عبر الهاتف) حيث غياب أي رد أو توضيح أو تبرير لوضعية طلباتهم مما يساهم مباشرة في عدم وقوفهم على  تفعيل مسطرة تمكينهم من الدعم المخصص لهذا الغرض..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق