الثلاثاء، 30 يونيو، 2015

غضبة عامل إفران من أشغال ورشة بتيمحضيت"اللي فرط يكرط"

غضبة عامل إفران من أشغال ورشة بتيمحضيت"اللي فرط يكرط"

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
عبر عبد الحميد المزيد عامل إقليم إفران عن غضبه من الأشغال التي يعرفها ورش بناء دار الطالب والطالبة بجماعة تيمحضيت وذلك خلال بزيارة تفقدية قام بها يوم أمس الاثنين -29يونيه 2015- بعين المكان  للوقوف على نسبة تقدم الأشغال بها و مدى تطابق بنايتها مع دفتر التحملات الخاص والمنصوص .. حين قال عند نهاية زيارته للورش و دون تردد أو تحفظ " لي فرط يكرط " و موجها كلمته إلى رئيس الجماعة :"شوف السيد الرايس جمع التقنيين ديالك وفي غضون هذا الشهر المبارك غادي نطلب لجنة مشكلة من النيابة العامة والضابطة القضائية.. واللي فرط يكرط" ........
وبحسب مصادر تابعت المناسبة ، فان زيارة السيد العامل حسمت الموقف لصالح الدستور و تنزيل بند ربط المسؤولية بالمحاسبة والضرب على أيدي العابثين والمتلاعبين بالمال العام إذ اعتبرت أن هذه الخرجة لأول مرة في تاريخ العمالة تحدد المسؤوليات ويتم الوقوف على الاختلالات والتي تحيل على الشبهات والتجاوزات في انجاز وبناء دار الرعاية الاجتماعية بجماعة تيمحضيت  معتبرة أنها كارثة يندى لها الجبين ولتعلن صراحة عن أن الأشغال والانجازات التنموية ككل بهذا الإقليم لم تسلم منه حتى هذه الدور، ولم يشفع لها دورها الاجتماعي و المتجلي في إيواء أبناء الشعب وفلذات الأكباد و رجال المستقبل.
وتضيف ذات المصادر أن إيواء تحت سقف لن يطمئن له الآباء لما ظهر فيه من غش و اختلال و ما خفي أعظم، مشيرة إلى أنه لو تعمق السيد العامل في البحث واعتمد في ذلك على مكتب دراسات محايد ولجان تقنية وقانونية ومطابقة لما أنجز بما جاء في دفتر التحملات لكانت الطامة ولا كشفت التحريات والتحقيقات عن تورط أكثر من مباشر للمهام ومسؤول عنها محليا  لهدر ونهب المال العام المخصص لبناء هده الدار والتي تبنى بدعم ورعاية سامية لصاحب الجلالة نصره الله.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق