السبت، 13 يونيو، 2015

بروفيلات وهمية ومتخفون على ألنت...قطيع غباء من نوع خاص متى بنى أتباع إبليس صرحاً وأقاموا منهجاً وحققوا نجاحاً؟

بروفيلات وهمية ومتخفون على ألنت...قطيع غباء من نوع خاص
 متى بنى أتباع إبليس صرحاً وأقاموا منهجاً وحققوا نجاحاً؟

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
ابتلت شرذمة من البشر أو قل أشباه البشر في هذا الفضاء الافتراضي بالحضور المزيف وبالتعاليق اللا مسؤولة بل حتى النشرات المنمقة للأسف في غياب جرأة وضوح شخوصهم أو صفاتهم على الأقل لإمكانية مناقشتهم أو الرد عليهم بشكل مكشوف وواضح حتى لا يقع الآخر في فخ مواجهة أشباح بل قل أرواح أبالسة -لأن حتى إبليس حيا قد تصادف لديه ضميرا صريحا يقر به فعلته وقوله وحين مواجهة بالحق.. كما جاء في الذكر الحكيم "كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني  أخاف الله رب العالمين" وهذه عادة إبليس لمن أطاعه حتى إذا التقى الحق والباطل أسلمهم وتبرأ منهم... فلا ينتفع أحدهما بصاحبه ويقعان معا في النار..
فكثيرون في هذا العالم الافتراضي  يختبؤون وراء معرفات مجهولة،يسلكون المسالك السيئة، والتصرفات المشينة...حتى انه لا يمكن ذكره إلا بإنس في جلباب إبليس .. أبالسة بأفعالهم الخسيسة بهذا التخفي وتلك المشابهة، التي اتّخذت ذريعة للكيد والمكر، انضم هؤلاء لأولئك، فصاروا حزباً واحداً، وهكذا يجتمع الشرّ إلى الشرّ، وينجذب الأشرار إلى الأشرار، ليكونوا جبهة واحدة لحرب الخير وأهله، وبذلك تتحقق الموالاة بين الفريقين كما قال تعالى: (إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون). وعلى هذا فلفظة "الأبالسة" يتنازعها الفريقان، حتى غدت الشيطنة وكأنها داءٌ خبيثٌ معد ورثه أبالسة الإنس من أبالسة الجن، أو لكأنها عملٌ مبرورٌ يتواصون به فيما بينهم، وصدق الله: (أتواصوا به). فإن لم يكن هذا ولا ذاك، فإن نفوسهم النكدة، وطباعهم اللئيمة، أفرزت من ذاتها هذا الضلال المتشابه، والطيور على أشكالها تقع.. إنك لو ذهبت تؤلف كتاباً ضخماً أسود الصفحات، لما كان يكتبه ويدونه ويسطره أبالسة الإنس عبر الإنترنت من بغي وعدوان، وسب وشتم، وغيبة ونميمة، وظلم وكذب وبهتان، لما أعياك ذلك، ليتقرَّر لك أن أبالسة الإنس فاقوا شيوخهم من الجن، وسبقوهم إلى الغاية التي يريدوها منهم، حتى غدا شرّهم أكثر بكثير من شرّ أولئك.. بعض المتخفين وراء معرفات وهمية، وأسماء مجهولة، لا يطالون الأشخاص، ويتعدون على الأعراض فحسب، بل طال شرّهم، وامتد عداؤهم لكيان الدولة، ناهيك عن رجالها ومسؤوليها، وعلمائها وفضلائها، بعبارات وكلمات أضعفها يعتبر جرما.. ففي كُلّ زاوية من زوايا الإنترنت، وصفحة من صفحاته، شواهد تقوم من كُلّ جانب، تنطق بما كان لأولئك من تعد على النفوس، واعتداء على الأعراض، بأسلوب ساخر، ومنهج سافر، حتى يصدق أن يقال: من أحشاء هذه الشبكة العنكبوتية، خرج هؤلاء الأبالسة....
وحين حذَّر الله جل وعلا عباده المؤمنين من أن يفتنهم الشيطان بقوله: (يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة)، ذكر بعد ذلك شيئاً من أفعاله السيئة، وغاياته الخبيثة، بقوله: (ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما)، فكما أن كبير أبالسة الجن ينزع عن الأبوين لباسهما ليريهما سوآتهما، كذلك أبالسة الإنس يسعون بخفاء خلال الإنترنت سعياً حثيثاً لينزعوا عن بعض المسلمين لباس الستر الذي ألبسهم الله إياه، بإبداء عوراتهم، وإظهار سوآتهم...
وهذا توافقٌ واضحٌ، والتقاءٌ ظاهرٌ بين أبالسة الجن، وأبالسة الإنس، ناهيك عن القاسم المشترك الأهم في هذا وهو:"أسلوب التخفي" الذي استغله الفريقان من الأبالسة ليمارسوا من خلاله شيطنتهم في جوّ هادئ بعيداً عن عين الرقيب البشري، حيث قال تعالى: (إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم).
إن المسألة ليست مسألة تجنيد، أو تكليف وتوظيف، بل أخوة متماثلة، ومهنة متقاسمة، فهذا باستتاره، وذاك باختفائه، يمثل كلّ منهما عدواً خفياً يرى الإنسان من حيث لا يراه، ويرصد تحركاته وسكناته، ويطلع منه على مواطن الضعف، فينفذ إليه منها، ومن هنا كان الخطر داهماً، والشرّ مستطيراً، ففريقٌ متخف بطبعه، وآخر بفعله وإرادته، وصدق الله: (تشابهت قلوبهم).
إن إبليس الجن تنجلي عن الإنسان غُمَّته، وتنقشع مشكلته، وتندفع محنته، بجهد يسير، وعمل قليل، (وإما ينزغنك من الشيطان نزغٌ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم)، أما إبليس الإنترنت فنزغه ومسّهُ وكيدُهُ وشرّهُ قد يكلفك لطماً وصفعاً، وضرباً وركلاً، يتمثل بكتابة عيارها ثقيلٌٌ، يبرك لها بروك الذليل، ويصحّ لها لسانه العليل.
إن مجاهدة أولئك تأديبٌ حكيمٌ لهم، وفلّ لأسلحتهم التي لا تحسن العمل إلا في ميدان التخفي والتستر، إذ ليس أرضى لنفوس الشياطين، ولا أهنأ لقلوب الأبالسة من أن يجدوا ميداناً مظلماً، وليلاً بهيماً، وما دام الأمر كذلك فهي فرصتهم التي تظهر فيها ملكاتهم الشيطانية، ومؤهلاتهم الإبليسية، وتشحذ به أسلحتهم في هذا الميدان الذي يصولون فيه ويجولون..
يكفي هذا التخفي وحده في فضح هذا الزور، وإلباس أهله الخزي والصغار، فمتى بنى المتخفون صرحاً؟ وأقاموا منهجاً ومسلكاً؟ وحققوا نجاحاً وفلاحاً؟
إنها طريقةٌ باطلةٌ، لا تُقيم لهم عذراً، ولا تدفع عنهم لوماً، بل إنهم بإذن الله واقعون لا محالة في مغبة هذا الإثم الذي غرقوا فيه، فلا تزال الحجة قائمة عليهم، آخذة بنواصيهم، إلى المصير المشؤوم الذي ينتظرهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق