الخميس، 1 أكتوبر، 2009

FOOT-BALL-2ème division du groupement national: Le COD de Meknès concède un nul indésiré face JS KASBAA TADLA

في مؤجل الدورة الثالثة من بطولة المجموعة الوطنية الثانية
شباب قصبة تادلة يرغم النادي المكناسي على التعادل

مكناس - عبد الإله بنمبارك

تعادل فريقا النادي المكناسي وشباب قصبة تادلة في المباراة المؤجلة عن الدورة الثالثة من بطولة المجموعة الوطنية الثانية والتي جرت مساء أمس الأربعاء تحت الأضواء الكاشفة وأدار أطوارها الحكم عبد الله مشمور بمساعدة عبد القادر خليفة ومصطفى درار من عصبة الشرق.
المباراة عرفت مستوى تقني جيد خصوصا من طرف الفريق الصاعد الذي جاء لمكناس من أجل التحدي وتأكيد الانطلاقة الجيدة التي بدأها بثلاث انتصارات في ثلاث مباريات حيث كان أشبال المدرب العزيز أقرب للفوز في الخمس دقائق الأخيرة عندما انفرد اللاعب أبو القاسم بالحارس البوجيري وبقي وجها لوجه ليضيع ببشاعة ونفس الشيء كان الدقيقة التسعين بواسطة اللاعب جواد عزيز بعد تكسيره حالة الشرود ، وبالمقابل ضيع كل من مصطفى السعيد ونامو مجموعة من الفرص في الشوط الأول .
ورغم التغيير الذي قام به المدرب عبد القادر يومير في بداية الشوط الثاني بإخراج المريني وفوزي الخمالي لاعبا وسط الميدان وإقحام فريد بنهنون المجلوب من فريق الفتح والمهدي بلعروصي وبعدهما اللاعب البرازيلي في أول ظهور له مع الفريق داسيلفا وذلك من أجل ضخ دماء جديدة إلا أن عزيمة لاعبي شباب تادلة بقيادة الحارس المتألق محمد بوعميرة الذي كان له الفضل الكبير في عدم تسجيل أي هدف في مرماه بتدخلاته الانتحارية ، ومع مرور الوقت زادت حدة المباراة وسيطر النادي المكناسي سيطرة ميدانية مطلقة ساعده على ذلك الجمهور المتوسط العدد الذي لم يبخل عنه بتشجيعاته المتواصلة ، في حين اعتمد الفريق الزائر على المرتدات السريعة التي شكلت خطرا دائما على مرمى النادي المكناسي لتنتهي المباراة بتعادل أرضى الفريق الزائر الذي أصبح يحتل الصف الأول صحبة فريق اتحاد طنجة بعشر نقط في حين رصيد النادي المكناسي هو خمس نقط مما جعل الجمهور يصب جم غضبه على المدرب يومير واللاعبين الذي يوجدون في وضعية مادية مريحة بعدما سددت لهم المنح التي كانت عالقة منذ الموسم الماضي وعددها 13 منحة من طرف الرئيس الجديد محمد سعد الله .
وبعد نهاية المباراة قال المدرب العزيز بأنه جاء إلى مكناس من أجل انتزاع نقط الفوز رغم أن التعادل كان إيجابيا ويضمن له الثقة مع لاعبيه الذين قدموا لقاء كبيرا رغم المعاناة التي يجدونها أثناء التداريب لعدم وجود ملعب بقصبة تادلة مما يضطرهم التوجه كل يوم لمدينة بني ملال من أجل إجراء الحصص التدريبية .أما المدرب عبد القادر يومير فقد غادر الملعب مباشرة بعد توجيهه وابلا من السب والشتم لحكم الشرط عبد القادر خليفة الذي كان في نظره يتغاضى في كثير من الأحيان الإعلان عن الشرود .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق