الأحد، 15 نوفمبر، 2009

Meknès- TENIS DE TABLE AU CODM: quel sort :

إنجازات فوق العادة للنادي المكناسي فرع كرة الطاولة
والمسؤولون خارج التغطية
عبد الإله بنمبارك
في الجمع العام للنادي الرياضي المكناسي فرع كرة الطاولة لايحق للمرء إلا أن يتساءل عن مصير هذا الفرع الذي يحقق البطولات والكؤوس كل موسم في غفلة من المسؤولين الذين لم يكلفوا أنفسهم توجيه عبارات الشكر أو التشجيع لفئة قليلة من الغيورين سكنها حب هذه الرياضة منذ أكثر من عقدين من الزمن وقدمت تضحيات كبيرة في ظل غياب موارد مادية ماعجزت عنه فروع أخرى تابعة للنادي المكناسي .
الجمع الذي حضره كل منخرطي الفرع وممثل المجلس الإداري وغياب ممثل الشبيبة والرياضة كان فرصة لعرض حصيلة الموسم 2008/2009 ،الذي هو صورة طبق الأصل للمواسم السابقة بحيث تسنى لهم تحقيق الازدواجية ألبطولة الوطنية وكأس العرش والبطولة الفردية و في المجمل ومنذ إدماجه داخل منظومة النادي الرياضي المكناسي سنة 90 في جعبته 9 بطولات وطنية و9 كؤوس العرش 6 كؤوس ممتازة وميداليتان نحاسيتان أولاها بالجزائر برسم الأندية البطلة المغاربية بالجزائر والثانية بمناسبة البطولة الإفريقية للأندية البطلة بتمارة المغرب يوليوز 09 هذا على الصعيد الجماعي كل هذا في غياب مدرب قار بعد رحيل الصيني لذي .
لقد أصبح الفرع ونتائجه موروثا مهما ،المحافظة عليه تلزم الجميع/وبنفس المناسبة عبر كل من الرئيس والكاتب العام عن استياء الفرع من تجاهل المسؤولين بالمدينة كل هذه الانجازات قوبلت ببرودة فظيعة ومحبطة إلا أن الارتباط الروحي لأطر النادي باللعبة وغياب من يأخذ المشعل وخوفا من ضياع هذا الموروث ابى محمود مكاوي ومحمد أبوي وأصدقاءهم منهم حميد الزبادي الذي لعب منذ نشأة النادي في سبعينيات القرن الماضي .
بعد نهاية الموسم سجلت الوضعية المالية للفرع ما قدره 00. 600 192 درهم كمداخيل و 87. 809 195 كمصاريف ،الى الفرق بين الرقمين أضيفت مصاريف لازالت في ذمة الفرع .
مناقشة التقريرين كانت عبارة على مواساة الطاقم وتشجيعا له على المضي قدما خدمة لهذا اللون من الرياضيات الغريبة في محافلنا بالرغم من احتلالها مكانا ضمن الألعاب الاولمبية .
التقريرين الأدبي والمالي حصلا على المصادقة الصادقة من لدن الجميع ،أما النقطة المتعلقة بتغيير الثلث رفض الجمع نتيجة القرعة وبارك أعضاء المكتب الحاليين وحثهم على استمرار السير بالفريق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق