السبت، 2 أكتوبر، 2010

إقليم افران جماعة تيمحضيت
مشروع استثماري معاكس للضوابط البيئية
وللرأي العام المحلي بالجماعة
المراسل: حسن جبوري
أثار استغلال مقلع للرمال والأحجار التي تدخل في صناعة الاسمنت العديد من التساؤلات وعلامات الاستفهام والاستغراب لدى ساكنة الجماعة القروية بتيمحضيت باعتبار الأضرار والانعكاسات السلبية على المحيط البيئي وعلى الوضع الصحي للساكنة من خلال ما ينفث في الهواء من غبار مما سيؤدي حتما إلى اختلال التوازنات البيئية بالمنطقة خصوصا على مستوى الأنشطة الرعوية والفلاحية باعتبار المنطقة من أهم المناطق التي تضم أفضل أنواع رؤوس الأغنام والتي تعد أساسا للنشاط الرعوي والاقتصادي بالمنطقة علاوة على التأثيرات السلبية على المجال الرعوي، الشيء الذي حدا بالساكنة إلى التعبئة لمواجهة الوضع عن طريق الاتصال بالجمعيات البيئية والحقوقية لفتح الملف على كل المسارات القانونية والبيئية وكذلك عن طريق البحث والتقصي على مستوى قانونية التراخيص والظروف المغلفة لها وعلى احترامها لكل المساطر والقوانين الجاري بها العمل في مثل هذه المشاريع الاستثمارية المؤثرة سلبا على المجال والمحيط والتنوع البيئي بالمنطقة ناهيك عما يتداول بين الساكنة على مستوى الخلاف القانوني القائم بين صاحب الأرض والمكتري صاحب المشروع الذي حصل على حق استغلال المقلع لمدة طويلة الأمد ،بالإضافة إلى التساؤلات المرتبطة باحترام المشروع لبنود المخطط الأخضر الشيء الذي فتح المجال بالجماعة للعديد من الافتراضات ونقيضها حوله، مما يتطلب معه تنوير الرأي العام المحلي بتمحضيت حول كل الجوانب المرتبطة بمساطر حق الاستغلال والتي أصبحت تشكل رأيا عاما ضاغطا مطالبا بالتوضيحات اللازمة لمدى احترام كل التراخيص للقوانين الجاري بها العمل في هذا المجال مما يطرح العديد من الافتراضات والتساؤلات وعلامات الاستفهام التي تلف ملف استغلال المقلع المعلوم .
فهل سيتم النبش في بنود الملف لاستجلاء المناطق المعتمة داخله أم أن الأمر سيتجه نحو إبقاء واقع الحال على ما هو عليه سؤال نتركه لمستقبل الأيام للإجابة عنه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق