السبت، 10 مارس، 2012

 تكريم الرايسة فاطمة تحيحت
 و فنانات من أصول أمازيغية
في الدورة الثانية لسينما أعالي الجبال بإفران
 
إفران - محمد عبيد -
أسدل الستار صبيحة الجمعة الأخير على فعاليات الدورة الثانية لسينما أعالي الجبال للفيلم الأمازيغي  :هوية وتنمية... المهرجان الذي أشرفت على تنظيمه جمعية نادي الشاشة للطفولة والشباب بآزرو بتنسيق مع جامعة الأخوين بإفران والمركز السينمائي المغربي وعمالة إقليم إفران والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، نافذة على الفيلم الأمازيغي ...
و كان أن عرف اليوم الأول (وتزامنا مع اليوم الاممي للمرأة - الخميس 8 مارس2012) لهاته الدورة تكريم وجوه فنية مغربية من الجنس اللطيف  من أصول أمازيغية بصمت على حضور متميز في المشهد الفني الأمازيغي كل من الريسة تححيت " التي اعتبرت أن التكريم الذي حظيت به و بهذا المكان( أي جامعة الأخوين بإفران) و بالخصوص إفران له عدة دلالات ، و ما هو إلا تكريم لكافة النساء الحاضرات و الغائبات و شاكرة للمنظمين اهتمامهم بالفن الأمازيغي ، هذا الفن الراقي..."، والممثلة المقتدرة فاطمة عاطف وسعيدة ابودا إلى جانب بنات المغرب والفرقة بوغانيم.. هاته الأخيرة التي أمتعت  و أطربت مساميع الحضور بأغاني ثراتية  في حفل الافتتاح الذي أيضا قدمت خلاله بنات الغيوان رقصة "الكدرة" بفن الكاليغرافيا العصرية ...
 المهرجان عرف مجموعة من الأنشطة بعرض أفلام قصيرة لمختلف المخرجين الأمازغ، و في يومه الثاني نظمت ندوة فكرية :الفيلم الأمازيغي وسؤال الهوية والتنمية ،إذ تمحور موضوع الندوة في " الفيلم الأمازيغي : بين السؤال و الهوية و التنمية حول فرجة رقصة أحيدوس"نشطه الدكتور محمد صبري، وعرض في موضوع : فيلموغرافية الفيلم الأمازيغي عند ساكنة الجبال بالأطلس المتوسط" للدكتور حسن أحجيج، الموضوعان عرفا مناقشات مستفيضة من قبل الحضور..محمد صبري ولقاءات أخرى...
و قال الأستاذ عبد العزيز بالغالي مدير مهرجان سينما أعالي الجبال في حديث له مع الجريدة:" إن هذا المهرجان في بعده الحضاري منفتح على وسيلة التلاقي الإنساني المبدع في أبهى تجلياته ناطقة أفلامه التي تم عرضها و تمثله بشكل من الأشكال هو فرصة ثقافية أساسية لمعرفة التنوع باعتبار المهرجان محطة سينمائية و ثقافية يهتم بالمجال الثقافي الأمازيغي في أقوى تجلياته الحديثة و يقدم صورة حية عن البلد ( يعني الأطلس المتوسط) و ثقافته من خلال عروض ذات أبعاد إنسانية بفضل التلاقح و الترابط .. لهذا كان هم اللجنة المنظمة إجراء ايجابي سيما فيما يخص الأسماء التي تم تكر يمها إلى غير ذلك من أمور تنظيمية و فنية لتكون سينما أعالي الجبال سينما مرآة الشعوب في مهرجان ساسا منفتح و حريص على تقديم السينما بكثير من التنوع الثقافي لتروي المتعطش لرؤية هذا الفن الأمازيغي المتجذر في جبال الأطلس المتوسط منذ عقود...".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق