الأربعاء، 7 مارس، 2012


لابتزاز والنصب والاحتيال بإسم الصحافة بتزنيت...........
 ..............."قناص النعام، يلقاها، يلقاها"

توقيع: احمد بوسلهام من تزنيت  
لا حديث هذه الأيام بتزنيت في اجتماعات الدردشة في المقاهي والمناسبات سوى عن "مدرسة للصحافة" معترف بها وحاصلة على شهادة تخصص في أكل لحوم بني آدم أحياء وكشف عورات المواطنين والنبش في أسرار زيجاتهم وأبنائهم ومنازلهم شعارها "قناص النعام، يلقاها، يلقاها"... ومنذ بداية عملها، توصل وكيل جلالة الملك بتزنيت بتسعة شكايات ضد هذه المدرسة التي وظفت طاقم إداري "متخصص جدا جدا" في القذف والسب واتهام الناس عبر الهواء مباشرة، أحدهم نجار لا تربطه بالمدرسة إلا الخير والإحسان وآخر في جهاز أمني يجمع معلومات أمنية للمواطنين ولنساء ولرجالات السياسة والآخرون بلاش منذكروهوم... وقتما بغا هاذ الشخص للي فـالبوليس "الخدمة فشي واحد" كيسرب المعلومات للنجار كي يصبغها "بالفيرني" قبيل تمريرها لمدير المدرسة وينشرها أخبار.. من زمان وقعت المدرسة "اتفاقية شراكة" مع منتخبين بإقليم لضرب أشخاص ومسؤولين بسهام "PDG" المدرسة الذي لم يحصل على هذه الشهرة "غير ملي تافق مع نائب التعليم إفني لتفريغه وتايتوصل بمانضة باردة لثلاث سنوات، أمعمر كتب شي حاجا على التعليم بإفنين...مْ"... وْلْفْ "PDG" المدرسة – براهيم و"زيد" من راسك –"التسمسير الصحفي" وربح أموال كبيرة.. كم ثمن جرأته بعدم نشر 5 شكايات توصل بها يدا بيد تدين رئيس جماعة مستي بإفني باستلائه وحفظه لمئات الهكتارات بشاطيء إفني... كم ثمن جرأته بعدم نشر  شكايتين توصل بها يدا بيد تدين رئيس جماعة أنزي وشكاية تدين الحاج عبد الله وكاكي رئيس جماعة لأكلو.. خمسة ملايين سنتيم عطية مرشح الأحرار بتزنيت الملياردير.."ملي إشد شكاية من مواطن، كايتخلص منها بالفلوس، إوا من بعد..تايديها عند لاخر المعتدي باش إبتزو.. إوا آش تاتكول فهاذ الشي..إوا فهم راسك"..البرابول الـPDG مكايلتاقط غير العمالة والموظفين ديالها ومابغاش إشد ليه واحد الجزيرة بعيدة على العمالة 600 متر سميتها البلدية ..وآش دايرين الموظفين والعمال ديال البلدية ديما غايبين ماحضرين هههه إوا علاش ... أسي الـ PDG المدير ملي زرتي دار الحسين العمري أكلتي طاجين عندو فالدار وطهالا فيك، مشفتي دوك الفيزان الكْبَار ديال البلدية فدارو داير فيهم الورود والنباتات.. علاش مكتبتي .. وهاداك لي ديما تايخلص عليك القهوة...واخا واخا "قناص النعام، إلقاها إلقاها"..  كينشر وكيحرض على الحفاظ على الأموال العامة وكيضيع ابناء الجبال والقفار بإمجاض مقر العمل ديالو كمعلم.. إوا ؤقصتو معا زواج بعد 14 سنة من الوظيف.. علاش ممتزوج؟؟؟ فتلك قصة أخرى أنتما في حاجة إلى كود باش تفهمو... (سنعود بعد أيام بتفاصيل أخرى) – 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق