السبت، 21 أبريل، 2012


عائلة طالب مهندس ضحية سرقة
 و محاولة اغتصاب بالرباط المدينة
تطالب بتفعيل المسطرة الجنائية من قبل الضابطة القضائية
 في حق العصابة الإجرامية
محمد عبيد (آزرو)
يوجد الشاب الطالب المهندس  محمد بن صالح منذ ليلة السبت الأحد 07 من ابريل الجاري بمصحة خصوصية (مصحة الأمم المتحدة) بالرباط في حالة صحية جد حرجة بعد أن كان ضحية إجرام من قبل عصابة عدد أفرادها 15 في تلك الليلة بالزنقة المحاذية لمحطة القطار الرباط المدينة حوالي الساحة 11 إذ نجا بأعجوبة من موت محقق كونه بعد سلبه هاتفه النقال و معطف جلدي (جاكيط) و حذاء و دراجة من نوع سكوتر PLR حاول أفراد العصابة اغتصابه بالقوة فوق سور المحطة مما جعله يرتمي من فوق السور( من علو حوالي 15 مترا)  داخل المحطة تعرض على اثرها لكسور في رجليه و فخديه و كعب رجله ... و قد أجريت له  3 عمليات جراحية كلفته مبلغ مالي ناهز 50الف درهم ...
النازلة التي تم في شانها انجاز محضر من قبل مصالح الأمن بالرباط المدينة – بحسب أقرباء الشاب الضحية – لم تعرف أي إجراء ملموس لإيقاف العصابة، علما أن والدة الضحية كان أن تم إشعارها خلال الأيام الأخيرة بان الشرطة أوقفت العصابة لكن تبين أن أي مسطرة قانونية لم يتم بعد تفعيلها ضد الجناة... و هو الموقف الذي حز في نفوس أقارب الضحية الذين يطالبون التعجيل بالمسطرة القانونية لمتابعة الجناة باحترام الحملة الوطنية لمحاربة الجريمة المعلنة من قبل وزارة الداخلية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق