الاثنين، 1 أكتوبر، 2012


تأسيس الهيئة الإقليمية لشباب مكناس
من أجل الانخراط في التسيير التشاركي
//بوابة فضاء الأطلس المتوسط - محمد عبيد
تم يوم السبت الأخير29 شتنبر2012 بمكناس تأسيس فاعل جمعوي لتخليق الحياة الجمعوية سيما منها الشبابية التي تهدف إلى الانخراط في التسيير التشاركي و دعم القدرات الشبابية و توحيد المواقف والرؤى تجاه السياسات العمومية و الترافع على القضايا الشبابية كله هذا تبلور في الميلاد الذي كان أن حددت اللجنة التحضيرية المعايير الخاصة للراغبين  في المشاركة ضمن أشغال المؤتمر، إذ بالإضافة إلى دعوة كل الإدارات العمومية والشبه عمومية المتدخلة في سياسات الشأن المحلي والتي لها صلة بانتطارات الشباب ومجالات تدخلهم، تبنت اللجنة منطق الانفتاح على كل الطاقات والإمكانات الشبابية لإشراكها في صنع هيأة ذات تمثيلية واسعة تتمثل في ثلاث فعاليات منطق الانفتاح على كل الطاقات والإمكانات الشبابية لإشراكها في صنع هيأة ذات تمثيلية واسعة تتمثل في ثلاث فعاليات حسب التالي: خمسة(05)أفراد من كل شبيبة حزبية داخل الإقليم، وعضوين عن كل هيئة قطاعية أو حقوقية، وعضوين عن كل جمعية من جمعيات المجتمع المدني.. فيما خضع منح عضوية الهيئة بالتوقيع على الميثاق ومن خلال التسجيل في سجل خاص بالذين عبروا عن رغبتهم في عضوية المجلس بالإضافة إلى توفر معايير استندت على متقرحات فعاليات الحضور في الجمع العام...
و قد عرف هذا المؤتمر التأسيسي حضور ما يناهز400 مشارك ممثلين لحوالي  75 جمعية و4 شبيبات حزبية حضرت المؤتمر تحت شعار:" شباب مسؤول وايجابي ثروة حقيقية للوطن" لتفعيل الهدف الأساسي حيث التأمت نخبة شبابية فاعلة وحاملة للفكر التشاركي، بإقليم مكناس على اختلاف مشاربها ومرجعياتها، نتاجا لإيمانها بمضامين الخطاب الملكي السامي، وإعمالا لمقتضيات الدستور، الذي حث على إيلاء أهمية قصوى للفئة الشبابية كمكون أساسي للمجتمع المغربي والدور الكبير الذي تلعبه هذه الفئة في جميع المجالات الحيوية كشريك أساسي في وضع متابعة السياسات العمومية وتدبير الشأن  المحلي والوطني من أجل  بلورة مطالب الشباب ومواقفهم، وصقل مؤهلاتهم لبلوغ مستوى الفعالية والكفاءة في عملية التنمية والإصلاح في إطار الحراك السياسي الذي تعرفه بلادنا استجابة لضرورة سياسية  وتنظيمية تهدف إلى إدماج العنصر الشبابي في المعادلة السياسية كقوة اقتراحيه لخدمة الصالح العام، إذ أن انبثاق فكرة تأسيس الهيئة الإقليمية لشباب جاء لاعتبار هذا التنظيم كفضاء تشاوري للعمل على بلورة مطالب الشباب ومواقفهم وصقل مؤهلاتهم لبلوغ مستوى الفعالية والكفاءة في عملية التنمية والإصلاح..
و قد خلصت الأشغال إلى انتخاب مجلس للهيئة الذي ضم في ثلثه الأول أعضاء اللجنة التحضيرية والثلثين المتبقيين تشكلا من ممثل واحد (01) عن كل شبيبة حزبية وممثل لكل جماعة من جماعات عمالة مكناس،كما تم إسناد 12 مقعد حسب التقطيع الجغرافي للمدينة..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق