الأحد، 30 سبتمبر، 2012


طرق الموت تستمر في حصد الأرواح البريئة
 تضارب في عدد الوفيات و الجرحى
 في انقلاب حافلة نقل للركاب بين آزرو و الحاجب
آزرو- محمد عبيد
حادثة موجعة أخرى تنضاف إلى اللائحة السوداء لطرق الموت بالمغرب، فعلى مدى 48 ساعة بإقليم افران تسجل ثاني حادثة مؤلمة مساء الأحد الجاري في منطقة بويسليخن عندما حاولت حافلة للركاب " أسفار المجد" تجاوز سيارة خفيفة في منعرج بالطريق الوطنية رقم 13، لتنقلب الحافلة مخلفة وراءها عددا من الموتى و الجرحى ...
 و قد تضاربت إحصائيات الموتى بالخصوص حيث من مصادر عاينت الحادث ذكرت أنها وقفت على 4 حالات للموتى فيما ذكرت  مصادر إعلامية أن العدد 10 موتى بينما من مصادر مسؤولة لم يكن العدد إلا 2  في حالة موت... بينما تعرض 5 مسافرون  لجروح بليغة وأصيب  35 آخرون بجروح خفيفة،.. 
و بحسب بعض المصادر، فان الحادث اتى نتيجة تهور سائق الحافلة عندما حاول تجاوز سيارة خفيفية في منعرج خطير ليصدم السيارة قبل ان يلتقي باخرى من نوع الكونغو التي اصيبت باضرار مادية جسيمة و لتخلف اضرارا بالحافلة التي انقلبت في حينه نتيجة السرعة المفرطة التي افقدته التخكم في مقود السياقة مخلتفة خسائر بشرية مهمة من ركابها..
و أعاد هذا الحادث إلى الأذهان تساؤلا عريضا حول المشروع الذي أعلنه وزير التجهيز السابق بانطلاقة الطريق الازدواجية بين الحاجب و آزرو سنة 2010؟؟؟؟ و كان أيضا محط تساؤل للبرلماني السابق بالإقليم من خلال سؤال كتابي تلقى عنه وعدا باستعجال الأشغال؟؟؟؟؟؟؟ أين هو المشروع لان الطريق كلما حل موسم الأمطار تحصد الأرواح لضيقها من جهة و لحالتها المزرية من جهة ثانيا فضلا عن كونها تعتبر طريقا محوريا للربط بين وسط و شمال المغرب بجنوبه عبر تافيلالت...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق