الأربعاء، 3 أكتوبر، 2012


في الندوة الصحفية لنائب وزارة التربية الوطنية بإفران:
نعتز بالعمل من أجل إعادة الاعتبار للمنظومة التربوية
بالرغم من عدة إكراهات تقنية

إفران- محمد عبيد
عبر لحسن الواردي نائب وزارة التربية الوطنية لنيابة إفران عن اعتزازه بما تحققه المدرسة العمومية من نجاحات و حضور متميز لإعادة الاعتبار للمنظومة التربوية من خلال إعطاء العناية بالبنيات التحتية والعمل الجاد داخل الحجرة الدراسية، وما جاءت به الوزارة من اقتراحات عملية لأجل أجرأة تمس بالدرجة الأولى التعليم العمومي.......مشيدا بنجاح الدخول المدرسي لهذا الموسم بجميع المؤسسات التعليمية وذلك بفضل مساهمة كل المتدخلين من أطر تربوية ومجتمع مدني وسلطات محلية.
 وأضاف الوارد  النائب الإقليمي للتعليم  خلال ندوة صحفية عقدت بالمناسبة حضرها ممثلو المنابر الإعلامية الجهوية والوطنية و بعض رؤساء المصالح بالنيابة إلى التميز الذي عرفه الدخول المدرسي الجاري و الذي ساهم بشكل وافر في الاستقرار داخل المؤسسات التعليمية..
النائب الإقليمي للوزارة قدم خلال عرضه مجموعة من النقط تخص الدخول التربوي بنيابة  افران ركز على المجهودات المبذولة للرفع من مردودية التعليم وجودته ارتباطا بالأوراش المفتوحة لجعل التلميذ محورا مركزيا لكل التدابير المتخذة، مشيدا بنجاح الدخول المدرسي وما صاحبه من عمليات وتدابير من المحطات الأساسية لضمان انطلاق الموسم الدراسي في الموعد المحدد، طبقا لتعليمات  وزارة التربية الوطنية من خلال إعداد دليل خاص بالدخول المدرسي يعالج ثلاثة مجالات أساسية تتعلق بالعرض التربوي والعمل التربوي والتعبئة والتواصل والشراكات.  سيما و انه اتسم بعقد عدد من اللقاءات التواصلية ساهمت بجلاء في ضمان دخول مدرسي  متميز مؤطر بعمليات واضحة، مع تحديد مستوى تدخل كل فاعل تربوي ، بناء على قاعدة التعاقد والإشراك لتحقيق تكامل في الأدوار بين مختلف الشركاء ، من شانها أن تعطي  نفسا جديدا لأداء المؤسسات التعليمية التابعة للنيابة .
وبالنسبة لبنيات الاستقبال  في التعليم هناك 53 مؤسسة ابتدائية، 14مؤسسة التعليم الإعدادي فيما بالثانوي يصل العدد  إلى 06 ثانويات تأهيلية  بالنسبة للتعليم العمومي، أما في الخصوصي فهناك 17 مؤسسة منها 6 أعدادي و 01 تأهيلي، التعليم الأولي يضم 48 كتابا قرءانيا و 23 رياض للأطفال و 6 بالتعليم المندمج... أما عن المسجلين الجدد و التي مازالت التسجيلات مفتوحة في بابها فقد تم تسجيل 2021 من المرتقب 20850 أي نسبة 70,91% في كلا التعليمين العمومي و الخصوصي ليكون العدد الإجمالي للمتمدرسين بالإقليم الموسم الدراسي الجاري هو 30499 منهم 1641 بالخصوصي  وفرت لهم الموارد البشرية 1375 أستاذا و أستاذة739ابتدائي و382 إعدادي و254 تأهيلي..و بالرغم يعرف هذا المجال خصاصا حيث حاجة النيابة إلى 14 أستاذا في الابتدائي أساسا في العالم القروي، و خصاصا في أساتذة في مواد اللغة الفرنسية و علوم الحياة و الانجليزية...
و بخصوص برامج محو الأمية و التربية غير  النظامية فالأعداد المتوقعة تتوزع في 6591 بالنسبة لمحاربة  الأمية  345 للتربية غير النظامية بشراكة مع 26 جمعية...
في معطيات تقنية ، جاء أن النقل المدرسي عرف توفير17 حافلة لفائدة 1158 متمدرس بمختلف جماعات الإقليم فضلا عن ما سبق أن تم توزيعه من 1075دراجة هوائية ، أما المستفيدون من المبادرة الملكية مليون محفظة جاهزة فقد وصل العدد إلى بالابتدائي إلى 18200والإعدادي إلى 3الاف مستفيد، وبالنسبة للإطعام المدرسي فهناك 13248 مستفيد ب147 مطعم مدرسي ، والقسم الداخلي فيفتح فضاءه بالإعدادي بعدد  07 داخليات يستفيد منها 1327 و بالتأهيلي 03 داخليات في خدمة 1036 مستفيد ، كما بلغ عدد المستفيدين من برنامج تيسير الذي تعتبر نيابة إفران الرائدة فيه وطنيا فتستفيد من 939 أسرة مركزة بضاية عوا....و لم يخف النائي الإقليمي ذكر بعض الصعوبات المرتبطة بمجال الدعم الاجتماعي بفعل الاكتظاظ بالداخليات و ضيق المرافق بها ، و عزوف بعض الطباخين و الطباخات عن القيام بمهامهم جراء نقص في الاعتمادات المالية لأداء المستحقات الخاصة بهؤلاء إلى جانب عدم الانطلاقة الموفقة لحافلات النقل المدرسي في بعض الجماعات في الوقت المحدد دفعت النيابة إلى إشعار السلطات المحلية و الجماعات و الجمعيات المعنية للإسراع بانطلاق هاته العملية و الحرص على استمراريتها بما يضمن للمتمدرسين ظروف متابعة دراستهم في افصل حال.
 في شان البناءات المدرسية فقد تم جرد لإحصاء المعتمدة للدخول المدرسي الجاري 2012/2013 وهمت بناء 8 مطاعم مدرسية موزعة على الجماعات القروية بالإقليم، و إحداث ثانوية إعدادية بتراب جماعة بن الصميم، و ملعب رياضي بتمحضيت لفائدة مؤسسات ابتدائية بالمنطقة، واعتماد التدفئة المركزية بكل من ثانوية أبي بكر الصديق بعين اللوح و مدرسة بئر أنزران بمدينة إفران... مستعرضا أيضا مشاريع البناءات المدرسية المصادق عليها و التي سلم لها الأمر بالشروع في العمل و التي رصد لها غلاف مالي ناهز 37.723.714 درهم..كما أثيرت إكراهات عدم الانتهاء من أشغال بناء بعض المدارس الجماعاتية بالخصوص بالبقريت وما ينتظر من انجاز لأخرى بكل من تيزي انصلصال بأمغاس و زاوية سيدي إبراهيم و أداروش نظرا لما تعرفه هاته المواقع من مشكل التشتت السكاني..
 الندوة الصحفية عرفت تدخلات لجل الحاضرين من الأقلام الصحفية بالإقليم صبت جلها في قضايا تدبيرية و تسييرية بالمجال التعليمي إقليميا فضلا عن إثارة بعض الملاحظات بخصوص تعثر بعض الانجازات التقنية تلقت عنها إجابة ضافية مستجيبة لمضامين التساؤلات العريضة في إطار مسؤول و هادف عالج مجموعة من القضايا المرتبطة بتثبيت الدعائم التعليمية خدمة للمؤسسة التربوية و باعتبار الإعلام شريك في العملية التعليمية و التنمية المحلية بصفة عامة.








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق