الاثنين، 25 مارس، 2013


الدرك الملكي بإفران ينجح في فك لغز جريمة
تعنيف و سرقة أسرة بزاوية سيدي عبد السلام

الاسرة التي تعرضت  عند تعرضها للسرقة و التعنيفليلة الأربعاء20/03/2013 من قبل عصابة بزاوية سيدي عبدالسلام بافران
البوابة الإلكترونية "فضاء الأطلس المتوسط"- آزرو – محمد عبيد

تمكنت عناصر الدرك الملكي بإفران- بقيادة القبطان الكروج - مع نهاية الأسبوع الأخير بعد فتح بحث دقيق و معمق من تحديد هوية احد أفراد الشبكة الإجرامية و إيقافه  على خلفية الحدث المسجل ليلة الأربعاء المنصرم (2013/03/20) المسجلة خلاله جريمة التهجم على أسرة متكونة من عجوز و حرمه و حفيدته  بزاوية آيت سيدي عبد السلام بنواحي إفران من قبل عصابة ملثمة تكونت من 4عناصر كانت مدججة بأسلحة بيضاء مخلفة استياء لدى الساكنة بالمنطقة..
و بحسب مصادر جد مطلعة - فان المتهم الأول الموقوف ينتمي لقبيلة الحجاج بضاية حشلاف التابعة لضاية عوا، المدعو  حسن  و هو مستخدم بالقصر الملكي العامر بإفران في عقده الثالث (مطلق وله بنت) على اثر ما أنجزته الشرطة العلمية من خلال رفع  البصمات التي أفضت منها الوقوف على بصمات المشتبه به الأول التي نقلت من على الحاوية التي كان بها سائل"الماء القاطع" فيما نسي آخر قفازه اليدوي...
 و بعد التحقيق مع الموقوف لم يجد من سبيل  لإنكار المنسوب إليه معترفا بتورطه في الجريمة و ليكشف عن شركائه الثلاثة الآخرين الذين جلهم من ضاية حشلاف بجماعة ضاية عوا و الموجودين حاليا في حالة فرار حيث تمت عملية رفع مذكرة تضم أوصافهم و أسماءهم و صورهم بحثا عنهم بمختلف ربوع المملكة....
و نقلت أصداء من المدينة أن سبب اعتماد هاته الشبكة لهذا الفعل الإجرامي جاء على اثر علمهم بان الحفيدة بالأسرة المكلومة قد قامت هاته الأيام ببيع قطعتين من الأرض  و ان المبلغ المالي للبيع يتواجد لديها بالبيت او جزء مهم منه .. و هو الدافع وراء هاته العملية...

 وهكذا تمكن الدرك الملكي بإفران في ظرف وجيز من تفكيك لغر الجريمة النكراء من خلال إيقاف احد عناصرها، وسيتم تقديم الظنين إلى العدالة بمكناس لاستكمال البحث..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق