الاثنين، 25 مارس، 2013


افتضاح انتحال صفة سيدة يضع شيخا بجماعة
سيدي سليمان مول الكيفان في ورطة


البوابة الإلكترونية "فضاء الأطلس المتوسط"- آزرو – محمد عبيد
لم تنطل حيلة شيخ بجماعة سيدي سليمان مول الكفيان  بضواحي مكناس على موظفي البلدية من أجل الحصول على رخصة البناء لفائدة سيدة كانت قد تقدمت للمصلحة بغرض استصدار وثيقة تتعلق بوحدة سكنية هي أصلا ليست صاحبتها بل انتحلت الصفة من خلال فتوى الشيخ على أساس أنها مستفيدة من مشروع تجزئة السلام .. و ذلك عندما حاول الموظفون بمصلحة تصحيح الإمضاء لرخصة البناء تدقيق هويتها مادامت قد ادعت نسيان بطاقتها الوطنية بمنزلها ...لتنهار السيدة أمام مجموعة من الأسئلة المتعلقة بوحدتها السكنية المفترضة مما بالتالي أدى إلى ارتباكها و افتضاح عجزها عن الردود السليمة للأسئلة مفصحة بالجهر أنها ليست هي السيدة المعنية بالأمر وأنها لا تعلم أي شيء وأن الشيخ هو من أحضرها من أجل انتحال صفة السيدة المستفيدة سيما عندما تبين كذلك ان هذه الأخيرة بدورها استفادت بطرق غير قانونية من مشروع تجزئة السلام...
وأكدت مصادر عاينت الواقعة -لـلجريدة - أن السيدة بعد ان افتضح أمرها، لاذت بالفرار وغادرت مقر الجماعة مخافة أن تتطور الأمور نحو الأسوأ، فيما دخل الشيخ والكاتب العام للجماعة وعدد من الموظفين في مشاذاة كلامية.
وحسب نفس المصادر، فإن الشيخ كان ا، اتفق مع السيدة وطلب منها أن تلعب دور المستفيدة، وعندما طلب منها موظفو المصلحة الإدلاء ببطاقة تعريفها الوطنية من أجل استصدار الوثيقة المطلوبة ادعت أنها نسيتها في منزلها حتى لا تكشف عن هويتها، ليتدخل الشيخ بأنه يعرفها حق المعرفة وأنها تسكن بجواره.
وتأتي أطوار هذه الواقعة عندما باعت صاحبة البقعة المسماة (ل.ش) وحدتها لشخص آخر، هذا الأخير طلب من الشيخ التدخل لصالحه من أجل الحصول على رخصة البناء بعدما حاول أخذها من الجماعة وقوبل طلبه بالرفض على اعتبار أن الأمر يستدعي حضور الطرفين، أي البائع والمشتري.
كما ان الراي العام المحلي لا يزال يستحضر سوابق  غير قانونية لهذا الشيخ إذ سبق له وأن تقديمه أمام النيابة العامة بقسم جرائم المال العام بمحكمة الاستئناف بفاس على خلفية  ملف مشروع تجزئة السلام، بعد أن كان قد جاء ذكر اسمه من طرف عدد من المتورطين في الملف أثناء تحرير محاضر الاستماع في الملف الذي عرف الكثير من الخروقات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق