الأحد، 24 مارس، 2013


المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية
يستعرض المواضيع المرتبطة بقضايا المهنة والمهنيين           ويتدارس مسودات مشاريع القوانين المتعلقة بمشروع
مدونة الصحافة و النشر في أفق انعقاد المؤتمر
توصلت البوابة الالكترونية "فضاء الاطلس المتوسط" ببلاغ من المكتب التنفيذي حول اجتماعه الاخير، هذا مضمونه:
تدارس المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، خلال اجتماعه العادي مساء يوم الأربعاء 20 مارس 2013، جملة من المواضيع المرتبطة بقضايا المهنة والمهنيين و بانشغالات النقابة و التزاماتها وطنيا و قاريا ودوليا.و بعد استعراض أهم الاكراهات التي أثرت على موعد تاريخ انعقاد المؤتمر الوطني للنقابة، بسبب ثقل الملفات و القضايا التي انخرطت فيها النقابة ،قرر المكتب التنفيذي دعوة اللجنة التحضيرية للمؤتمر إلى الاجتماع لتحديد التاريخ المناسب للمؤتمر و الشروع في التحضير المادي و الأدبي له.
تطورات أشغال اللجنة العلمية الاستشارية، المكلفة بدراسة مسودات مشاريع القوانين المتعلقة بمشروع مدونة الصحافة و النشر، كانت من بين نقط جدول أعمال المكتب التنفيذي.وبعد الإحاطة بأجواء النقاش على مستوى اللجان و على إسهامات مختلف مكوناتها،و على بعض المواقف،قرر المكتب التنفيذي مواصلة الحضور و المساهمة في أشغال اللجنة العلمية الاستشارية،و التشبث بمواقف النقابة في العديد من النقاط و القضايا ذات الأهمية البالغة، بالنسبة لحرية الصحافة و مستقبل المهنة، وإجراء المشاورات اللازمة مع أطراف معنية،و تحضير مذكرة تفصيلية في هذا الصدد.
و أطلع المكتب التنفيذي على التحضير المكثف الجاري لاستقبال المغرب للمؤتمر الثالث لفيدرالية الصحافيين الأفارقة الذي ستحتضنه الدار البيضاء نهاية الشهر الحالي. و تشرف النقابة الوطنية للصحافة المغربية بتنسيق مع الاتحاد الدولي للصحافيين على كل الترتيبات لتوفير ظروف إنجاح هذا المؤتمر الإفريقي الذي سيحضره مناديب عن نقابات الصحافيين بالدول الإفريقية.
و قدم الزميل سعيد كبريت ملخصا حول نجاح أشغال لقاء طنجة لمندوبي نقابات الصحافيين بدول حوض البحر الأبيض المتوسط، الذي كان مناسبة لانطلاق برنامج تخليد الذكرى الخمسينية للنقابة الوطنية للصحافة المغربية،و حول بيت الصحافة بطنجة و مشروع المركز المتوسطي للأبحاث و الدراسات ،نوه المكتب التنفيذي بجهود الزملاء في فرع طنجة.
و شدد على إجراء الاتصالات مع الجهات المعنية ولإسراع في تجهيز بيت الصحافة و استكمال الجانب القانوني المتعلق بتسييره. و بعدما سجل أهمية تأسيس المركز المتوسطي للأبحاث و الدراسات بالنسبة للمغرب، و ما تم من خطوات لتحقيق هذا الانجاز، ألح المكتب التنفيذي على مواصلة العمل لكسب رهان تأسيس مركز متوسطي بالمغرب و جلب الدعم له وطنيا و دوليا.و كان لقاء طنجة لنقابات الصحافيين بدول حوض البحر الأبيض المتوسط قد ساند مقترح فرع طنجة بتأسيس مركز متوسطي و دعا النقابة و الفيدرالية الدولية للصحافيين بدعم هذا المشروع.
من جهة أخرى، واصل المكتب التنفيذي في هذا الاجتماع متابعة قضايا تنظيمية على صعيد بعض القطاعات و الفروع.وبعد الاستماع لعروض في هذا الشأن ،قرر المكتب التنفيذي مساندة الحركة الاحتجاجية بوكالة المغرب العربي واستئناف الحوار بالشركة الوطنية للإذاعة و التلفزيون و مراسلة الفروع لاستكمال تأسيس تنسيقية هذا القطاع،كما قرر عقد لقاء بالدار البيضاء حول القناة الثانية و عرض خلاصاته على المكتب التنفيذي،و ناقش تطورات الحوار مع فيدرالية الناشرين بخصوص الإتفاقية الحماعية الجديدة، ووضع أجندة للجموع العامة للفروع.
كما قرر متابعة المقترحات التي صدرت عن إجتماع مجلس النوع الإجتماعي للنقابة، و الذي كان قد عقد في نفس اليوم، و تبنى عددا من المشاريع لتعزيز حضولا الصحافيات في هياكل النقابة، و انخراطهن في الحوار الجاري في المجتمع حول العديد من القضايا الحاسمة.
و في موضوع الزملاء الثلاثة المطرودين من مؤسسة البيان بشكل تعسفي،قرر المكتب التنفيذي مواصلة حملة التضامن و دعا أعضاء المكتب التنفيذي و المجلس الوطني و كل الزميلات و الزملاء في فروع النقابة إلى المساهمة في الاكتتاب الوطني لدعم و مساندة الزملاء الثلاثة.و بعد مناقشتة للوضعية القانونية لمحتات الرقاص في أجهزة النقابة تقرر أن تتخد المسطرة، التي ينص عليها القانون الأساسي و النظام الداخلي، إزاء هذا الملف.
و بخصوص الاعتداءات التي يتعرض لها الصحافيون أثناء مزاولة عملهم،تقرر توجيه رسائل إلى لجنتي الاتصال و الداخلية بالبرلمان وطلب دعم الفرق البرلمانية، و إجراء الاتصالات مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، لطرح هذا الملف عليه بشكل رسمي.
كما قرر المكتب التنفيذي التحرك لكسب التأييد و المساندة لمقترح قانون تقدم به الزميل عبد الله البقالي لمجلس النواب يرمي إلى إحداث الصندوق الوطني للتضامن و الحماية لفائدة الصحافيين و توفير شروط مهنية و مادية أحسن لفائدتهم.
وتداول المكتب التنفيذي في مقترحات تتعلق بتعزيز الطاقم الإداري للنقابة وجمعية الأعمال الاجتماعية لصحافيي الصحافة المكتوبة. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق