الثلاثاء، 23 أبريل، 2013


 انطلاق المرحلة الأولى من الحملة الوطنية 
                          للتلقيح ضد الخصبة و الحميراء
و تدابير عملية على مستوى إقليم إفران
البوابة الإلكترونية "فضاء الأطلس المتوسط"- آزرو – محمد عبيد 
تنطلق يوم الأربعاء 24 ابريل الجاري الحملة الوطنية للتلقيح ضد الخصبة و الحميراء تحت الرعاية الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا مريم، وستهم هذه الحملة التي ستستمر إلى غاية 12 ماي القادم الأطفال الذين  تتراوح أعمارهم ما بين 9 أشهر و14 سنة كمرحلة أولى في أفق المرحلة الثانية التي ستأتي فيما بعد لفئة الأعمار ما بين 20 و 30 سنة لوقايتهم من أعراض هذا الداء المسؤول عن العديد من التشوهات والإعاقات لدى الطفل..
 "أطفال وفتيات" سيجري تلقيحهم بشكل مزدوج ضد الحصبة والحميراء، و يأتي تنظيم هذه الحملة التي تندرج في إطار الرعاية السامية للملك محمد السادس، والإشراف الفعلي للأميرة للا مريم، لتمكين  المغرب من تحقيق تقدم مهم في مجال التمنيع، وهو ما يعكسه معدل تعميم التلقيح الذي يفوق 90 في المائة لدى الأطفال أقل من سنة، والقضاء على بعض الأمراض مثل شلل الأطفال والكزاز لدى الرضع, والدفتيريا...
الحملة ضد الحصبة و الحميراء  تنظم كذلك استنادا الى دورية مشتركة رقم 3-2078 المؤرخة في 15 أبريل 2013 بين وزارات التربية الوطنية والصحة والتعليم العالي حول الحملة ضد الحصبة و الحميراء، انطلاقا من انخراط والتزام المغرب بالقضاء على مرض الحصبة والحميراء في أفق 2015 مع دول منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط.
 واستعدادا لانطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد داء الحصبة والحميراء والتي ستنطلق بمختلف ربوع المملكة ,عرفت مستشفيات و مراكز صحية ومؤسسات تعليمية بإقليم إفران عدة اجتماعات نظمتها السلطات المحلية بتنسيق مع الجماعات المحلية ومسؤولي الصحة وبعض جمعيات المجتمع المدني ورؤساء المِؤسسات التعليمية وذلك لاتخاذ الإجراءات الخاصة بانطلاقة هاته الحملة.
وفي هذا الإطار أوضح الطبيب الرئيسي بالمركز الصحي بأحداف آزرو في حديث مع بوابة " فضاء الأطلس المتوسط" أن الطاقم الطبي سيقوم بجولات بالمؤسسات التعليمية لتنفيذ برنامج حملة التلقيح الوطني والتي ستستهدف الأطفال المتمدرسين و غير المتمدرسين الذين تتراوح أعمارهم بين  9 أشهر و19 سنة، الحملة الخاصة بالغير المتمدرسين ستتم في المراكز الصحية وبعض النقط المعدة لهذا الغرض، داعياً الأهالي لاصطحاب أطفالهم المستهدفين في الحملة إلى المراكز الصحية مصطحبين بطاقات اللقاح إن وجدت لمتابعة لقاحات أبنائهم لحمايتهم من الأمراض.
و فيما يلي نداء هام لعموم المواطنات و المواطنين لمعرفة دواعي عملية تلقيح أطفالهم الصغار و الغرض من الحملة و أهدافها:
1/ الحصبة مرض خطير:
لأنه جد معد ومميت خاصة عند الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية و الشباب البالغين.
لمضاعفاته الخطيرة في بعض الأحيان، كالالتهاب الرئوي، الإسهال لدى الأطفال و الالتهاب الدماغي الحاد لدى الشخص البالغ.
2/الحميراء يمكن أن تؤدي عند المرأة الحامل :
الإجهــاض، تشوهات خلقية مع الإصابة بإعاقات: الصمم، العمى، أمراض القلب، التخلف العقلي...
التلقيح هو الإجراء الوقائي الوحيد و الفعال ضد الحصبة و الحميراء
من أجل القضاء على الحصبة و الحميراء تنظم وزارة الصحة ابتداء من 22 أبريل إلى أواسط شهر ماي 2013 حملة وطنية للتلقيح لفائدة الأطفال واليافعين والشباب، من 9 أشهر إلى 19 سنة.
لنساهم جميعا في القضاء على الحصبة و الحميراء بالمغرب
أعزائنا الآباء و الأمهات : بـادروا إلى تلقيح أطفالكم
أعزائنا اليافعين و الشباب : بـادروا إلى تلقيح أنفسكم
- أعزائنا الأقارب والأصدقاء : بادروا إلى إسداء النصح لمحيطكم بالتلقيح
كل شخص يبلغ من العمر ما بين 9 أشهر و 19 سنة مدعو لإجراء هدا التلقيح، وإن استفاد سابقا من جميع التلقيحات.
- ضرورة إحضار الدفتر الصحي لتسجيل و توثيق الاستفادة من التلقيح.
للمزيد من المعلومات و الإرشادات توجهوا إلى أقرب مركز صحي أو اطلبوا النصح لدى المؤسسات التعليمة لأبنائكم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق