الأربعاء، 24 أبريل، 2013


إذاعـــة فـاس الجهوية 
مرور52سنة من الحضورالمتوهج في أذهان المستمع المغربي
أبريـــــل 1961_2013


البوابة الالكترونية:"فضاء الأطلس المتوسط" //عزيز باكوش - فاس
 كانت الساعة التاسعة من صباح يوم الخميس 18 أبريل 2013 حينما زف الصحفي  المذيع عبد الحق بلوط انطلاق البث المباشر للحفل عبر الأثير من استوديو  الراحل أحمد الشجعي  بمحطة إذاعة فاس الأثيرية ليستمر 5 ساعات من البث الإذاعي تخللته فقرات موسيقية أبدعها جوق الإذاعة. كان تحديا حقيقيا يختزل 52 سنة من الحضور المتوهج في أذهان المستمع المغربي ،تاريخ  حافل يشهد بالعطاء والابداع   لهذه المنارة الإعلامية  التي انطلق إشعاعها بتاريخ 18 أبريل 1961  ،احتفالية  على الهواء مباشرة حضرها والي جهة فاس بولمان وعامل عمالة صفرو وعدد من الشخصيات الرسمية وأسماء وازنة من سماء الثقافة والصحافة والفن والمجتمع . 
فقرات موسيقية صامتة من عزف جوق إذاعة فاس الجهوية برآسة الفنان يوسف بركام مهدت الأجواء والأنفاس والمشاعر للسيدة مريم الصافي رئيسة المحطة الجهوية للإذاعة بفاس كي تخاطب جمهورها والمستمعين بكل لغات العالم  مريم الصافي بأناقة الإعلام وألق صاحبة الجلالة رحبت بالضيوف الوازنين محمد الدردوري والي فاس  من  ذ محمد النجاري الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بفاس والأستاذ عبد العزيز بوزيان الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بفاس  الدكتور العلامة السيد عبد الحي عمور رئيس المجلس العلمي المحلي لتازة الدكتورأحمد الورايني رئيس المجلس العلمي المحلي لتازة وعلال العمراوي مندوب الصحة بفاس الدكتور فارسي السرغيني رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله  وتستمر الشهادات في حق إذاعة فاس لأساتذة باحثين وشعراء وإعلاميين  وعدد من الفاعلين الجمعويين  بعد مقطوعة غنائية جديدة بالمناسبة تحت عنوان " فرحة إذاعة فاس" كلمات وألحان محمد الزوبعي أداء عبد الرفيع بنونة  ليردد الجميع لازمة الذكرى و حفل إطفاء الشموع في  أروع صفحات المجد  لمنارة إعلامية ولدت لتكون تفاعلية ..وهو ما رتبه بلمسة فنية بارعة شريط وثائقي يؤرخ لحدث تدشين إذاعة فاس الجهوية من طرف صاحب الجلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه قبل 52 سنة مضت ليفسح المجال لقصيدة  ملحونية جديدة بالمناسبة تحت عنوان " ياعاشق إذاعة فاس " نظم وإنشاد محمد العلمي عزف جوق إذاعة فاس الجهوية ليستمر الاحتفال  بشهادات في حق إذاعة فاس.
وحسب المتتبعين والمهتمين بالشأن الإعلامي فإن الاحتفالية تليق بإذاعة  يشمل مجال إشعاعها على مستوى جهة فاس بولمان (أربعة أقاليم) وثلاثة أقاليم على صعيد  جهة تازة الحسيمة تاونات، أما على صعيد جهة الغرب الشراردة فيصل بث إذاعة فاس إلى أقاليم سيدي قاسم، القنيطرة والخميسات. كما تصل ذبذباتها إلى جهة طنجة تطوان (وتحديدا شفشاون والعرائش ووزان)  وعلى صعيد الجهة الشرقية  تطرق ذبذبات البث الإذاعي لفاس إقليم كَرسيف وتتخطى الشرق إلى الغرب جهة الرباط سلا زمور ازعير أما على صعيد الموارد البشرية فنجد 09 صحفيين و_07 تقنيين _02 محافظتين _04 إدارتين _11 عضوا في الفرقة الموسيقيةأما التجهيزات التقنية 3  استوديوهات: استوديو الإرسال، استوديو الموسيقى واستديو للتسجيل.
 وتعتمد إذاعة فاس النظام الرقمي: NETEIA ( مرتبطة ب 10 وحدات رئيسية) إذاعة فاس الجهوية  النشأة والمسار إذاعة فاس الجهوية: إذاعة الرواد والرعيل الأول.
وبالعودة إلى أرشيف الإذاعة فإنأول بث لراديو فاس يعود إلى أواخر الثلاثينيات انطلاقا من دار السلاح (متحف البطحاء)بمدينة فاس.بعد استقلال المغرب وتحديدا شهر أبريل سنة 1961، تاريخ انطلاق بث اذاعة فاس من مقرها الحالي بشارع مولاي أحمد الوكيلي بالمدينة الجديدة،  ومنذ ذلك التاريخ ظلت إذاعة فاس منبرا رائدا، حيث احتضنت الرعيل الأول والرواد المؤسسين في مجال الأغنية والفن والمسرح والثقافة بشكل عام.لتوقع  خمسة عقود في خدمة الفن الأصيل ،وهو التاريخ نفسه  الذي يرجع إليه بدء الإنتاجات الفنية لإذاعة فاس الجهوية وذلك من خلال الفرقتين الموسيقيتين التابعتين للإذاعة الجوق العصري وجوق الملحون بالإضافة إلى فن الأندلسي والطقطوقة الجبلية. وقبل العمل بمقر الإذاعة  الجهوية الحالي  كانت تقدم وصلات مباشرة في فن الملحون وطرب الآلة والعصري من دار السلاح- متحف البطحاء حاليا.
إلى ذلك  ساهمت إذاعة فاس الجهوية عبر تاريخها الطويل في إثراء الخزانة الوطنية المسموعة وذلك من خلال انتاجاتها  الفنية المتميزة، سواء لعمالقة الأغنية المغربية أو للطرب الشرقي والطرب الأندلسي، وراكم كل من جوق الملحون والجوق العصري كما إبداعيا مهما يرجع الفضل في ذلك إلى تمرس أفراد الفرقتين ، تحت إشراف رائد العزف على الكمان الفنان الراحل أحمد الشجعي الذي ظل يمارس هذه المهمة إلى حين وفاته وتوالى على رئاسة الجوق كل من الفنان المقتدر عز الدين المنتصر رئيس الجوق الوطني حاليا، ثم الفنان القدير محمد ارفي وحاليا الشاب المبدع يوسف بركام.في حين تناوب على رئاسة جوق الملحون شيخ الطربالفنان الراحل امحمد بوزوبع ليخلفه بعد ذلك الفنان الراحل عبد الكريم كَنون فمحمد بوزوبع الإبن  فمحمد العلمي... إذاعة فاس الجهوية: رسالة إعلامية هادفة ومتجددة
مند أكتوبر 2006، شرعت إذاعة فاس في إعطاء ديناميكية وفعالي لرسالتها الإعلامية من خلال مجموعة من البرامج إخبارية ، اجتماعية، تثقيفية وخدماتية تستجيب لانتظارات الشرائح  المتلقية لرسائلها الإعلامية. ولهذه الغاية راهنت إذاعة فاس على على مجموعة من البرامج لتجسد مبدأ القرب والعدالة المجالية  إعلاميا، والتركيز على ما يهم الناس بارتباط مع محيطهم.
وتتوفر أجندة البرمجة بإذاعة فاس على  31 برنامجا بمرجعيات عامة ومتنوعة: 17 برنامج في المجال الثقافي الترفيهيو13 برنامج  في المجال الاجتماعي الخدماتي إضافة إلى نشرتين وبرنامج إخباري . وتعتبر إذاعة فاس منبرا مفتوحا معززا لمجال التعبير الجهوي إذ تصل عدد البرامج المباشرة: 18 برنامجا تصل نسبة المباشر في الإنتاج الإذاعي:60.22%  كما تشمل  مواعيد يومية تفاعلية من العاشرة صباحا إلى الواحدة بعد الزوال مساحة زمنية هامة (ساعة ونصف ) أيام السبت والأحد للنقاش حول قضايا وتفاعلات الساحة وطنيا ومحليا، ولإسماع صوت المواطن وربط جسور التواصل التفاعلي بنيه وبين المسؤولين، وللانفتاح على الفعاليات الأكاديمية والجهوية المحلية.3 برامج موجهة للشباب قصد تعزيز اهتماماتهم ومشاركاتهم في الشأن العام، وإسماع تصوراتهم وتطلعاتهم.
إذاعة فاس كذلك  إذاعة القرب والعدالة المجالية إعلاميا إذ تنتظم  مجاليا  الخرجات الميدانية تشمل جماعات قروية نائية عبر مسالك وعرة غامرة الفرق الإذاعة بسلامتها في سبيل الوصول إليها مجسدة بذلك  شعار القرب والعدالة المجالية إعلاميا والذي تراهن عليه إذاعة فاس الجهوية. التي  تدخر لا أطرها الصحفية والتقنية جهدا في سبيل الرقي بالرسالة النبيلة  التي يقدرون ثقلها ويستخسرون الذاتي في سبيل الوفاء بها. و منبر الفعاليات المحلية     هذا الانفتاح المتوارث على جمعيات المجتمع المدني نسوقه على سبيل المثال فيما تحقق على برنامج إذاعة فاس الجهوية منذ 2006 من انفتاح واسع على مستوى الفئات المجتمعية والكفاءات الأكاديمية والتي كانت شبه مغيبة من البرنامج الإذاعي.
وأطلقت إذاعة فاس الجهوية مند سنة 2006 موقعا إلكترونيا لها الشبكة العنكبوتية تحت عنوان :www.radiofes.ma  وهي خدمة إعلامية  متطورة هادفة تسعى من خلالها إلى توسيع قاعدة التواصل مع المتلقي وتنويع الخدمة الإعلامية  المسموعة  وتمتين أواصر التواصل مع المبحرين في عالم الأنترنيت في افق تحويل هذا الموقع إلى إذاعة  الإلكترونية بكل المقاييس وقد تمت هندسة وإخراج  الموقع الالكتروني لإذاعة فاس الجهوية ، بطريقة احترافية جذابة " للمهندس م ن ف مغربي تلقى خريج جامعة إنجليزية " يمكن الزائر من الاطلاع  بالصور على العمل  العمل الإذاعي اليومي لإذاعة فاس.ويضم الموقع عددا من البوابات تتعلق على الخصوص بخريطة البرامج اليومية والأسبوعية ، والطاقم البشري العامل بإذاعة فاس، من إداريين وصحفيين وتقبيين وفنيين بالإضافة إلى جانب من المسار التاريخي لإذاعة فاس الجهوية.  ويمثل أرشيف إذاعة فاس الجهوية درر صوتية تؤرخ لعقود من الأحداث وتوثيق لشخصيات سياسية، أكاديمية، وفنية.
تضم الخزانة الصوتية لإذاعة فاس ازيد من 1350 شريط (تمثل 1200 ساعة ) تحتوي تسجيلات قيمة توثيقية في غاية الأهمية لكل باحث في شتى مجالات التاريخ، السياسي، الثقافي والفني.وتتوزع هذه الدور الصوتية، على سبيل الذكر لا الحصر، إلى:خطب لملوك ورؤساء دول عربية وافريقية: كالراحل الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة خلال حفل توأمة مدينتي فاس والقيروان في شهر مارس 1975، وكذا الراحل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات خلال انعقاد الدورة التاسعة لجنة القدس بفاس في أبريل 1984.
كما تتوفر الخزانة على التسجيلات الكاملة لوقائع مؤتمرات عالمية احتضنتها مدينة فاس، كالمؤتمر التأسيسي للمنضمة الاسلامية للتربية والثقافة والعلوم/اليسيسكو، المناظرة الدولية الثانية للمدن المصنفة تراثا عالميا و الجمع التأسيسي للمنظمة. والدورة الأولى لأكاديمية المملكة المغربية.......
   الأحداث الهامة في تاريخ مدينة فاس من اعلان العالمي لإنقاذ مدينة فاس وإعلانها تراثنا عالميا انسانيا في أبريل 1980 إلى إعلانها عاصمة للثقافة الإسلامية سنة 2007 وإلى غاية الاحتفال  باثني عشر قرنا على تأسيسها وقيام الدولة المغربية.
حوارات هامة مع أزيد من 140 شخصية وازنة من عالم الفكر و الأدب، أمثال الأستاذ الدكتور عباس الجراري مستشار صاحب الجلالة، الأستاذ الدكتور عبد الهادي التازي، الشاعر الأستاذ محمد السرغيني، الاستاذ عبد الكريم غلاب، الأديبةخناته بنونة......
كما تضم الخزانة الصوتية لإذاعة فاس أزيد من 60 وثيقة صوتية  للرواد الغناء المغربي بمختلف ألوانه: كأحمد البيضاوي، محمد فويتح عبد الكريم كنون، الحسين بن ادريس، محمد العربي التلمساني، التازي مصانو.....
   بعد كل هذا المسار الطويل المخضب بالنجاحات العابرة للقارات أليس من حق إذاعة فاس الجهوية اليوم أن تفتخر بأطرها والرواد  مثل  "أحمد الريفي والعابد السودي القرشي وأحمد الأزمي ومحمد الإدريسي وعلي الوزاني ومصطفى الذهبي وامحمد العزاوي وادريس الهواري وأحمد الشجعي وامحمد بوزوبع ومحمد بوزوبع وعبد الكريم كنون وعبد الحي الصقلي .. وكل من سبقهم ومن عاصرهم ، ومن حمل مشعلهم من بعدهم من خريجي الجامعات والمعاهد الذين تأطروا في رحابها وأصبحوا خير خلف لهم ،سعيد معواج  عبد الحق بلوط  ادريس مكروم عزيزة الغاوي مريم لمغاري عتيقة أمال الشاوي  نعيمية دريبل  فريق مجلة البراعم  محمد المتقي  نعيمة ايت اومتجار عبد الرحمان التوزاني جميلة لخضر  جمال الفواسي امين القادري  النويكة عبد السلام  مصطفى العبادي يونس الشرقاني حسن مصلح مونية حذفي محمد نجيب فني وجلهم من الإعلاميين الشباب الطموحين والمثابرين  في صمت بجد ونكران الذات".
 فبصماتها كانت قوية لا يمكن تجاهلها في مسيرة الوحدة الترابية ، وفي المؤتمرات والتجمعات العربية والإفريقية التي احتضنتها مدينة فاس  وكانت منبرا قويا للعديد من المفكرين والأكاديميين والفنانين المغاربة على الصعيدين الجهوي
احتفالية دونما شك أعادت  قراءة تاريخ هذه المحطة العتيدة  وتواصل بناء مستقبلها بنجاح   بكفاءاتها الشابة الواعدة مستحضرة جيلا من الرواد  ومعتدة  بخلفهم في  الإبداع والتألق والنجومية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق