السبت، 31 أكتوبر، 2015

في الدورة الاستثنائية أكتوبر2015للمجلس الجماعي لآزرو التأكيد على ضرورة إحداث الطريق المزدوج بين آزرو والحاجب

في الدورة الاستثنائية أكتوبر2015للمجلس الجماعي لآزرو
التأكيد على ضرورة إحداث الطريق المزدوج بين آزرو والحاجب
والمصادقة على مجموعة اتفاقيات شراكة
في انتظار استدراك مناقشة الميزانية الجماعية
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد"
صادق المجلس الجماعي لمدينة آزرو على مجموعة من النقط المدرجة في جدول أشغال دورته الاستثنائية المنعقدة يوم الجمعة الأخير(30أكتوبر 2015) بقاعة الاجتماعات بباشوية المدينة بحضور جل الأعضاء المستشارين باستثناء العضو المدعو نبيل ابن الخياط عن حزب الحمامة  المسحوبة منه الصفة عقب الحكم القضائي الذي أيدته محكمة الاستئناف بالرباط خلال الأسبوع الأخير.. فيما ستعقد جلسة ثانية يوم الخميس القادم 05نونبر 2015 خصصت لدراسة ومناقشة مشروع الميزانية لسنة 2016 النقطة التي كان غفلتها أشغال الدورة العادية للمجلس المنعقدة في تاريخ الخميس 08اكتوبر 2015 والتي كان أن خصصت لمناقشة نقطتين:الأولى الدراسة والتصويت على القانون الداخلي للمجلس، والثانية في شأن انتخاب مناديب الجماعة في تمثيلية مجموعات البيئة والذين وقع عليها الاختيار في شخص كل من الحسن أبا واحمد الأنصاري وذ.هشام بوشعال وفوزية برعة بالنسبة لمجموعة الجماعات البيئة فسعيد الصدقي بالنسبة لمجموعة جماعات الأطلس..
 الدورة الاستثنائية لهذا اليوم الجمعة30أكتوبر تضمنت 6نقط والتي عرفت المصادقة على جلها في حين تم تأجيل البث في واحدة منها في انتظار التوفر على الوثائق المرتبطة بموضوعها، وقد سجلت بعض الملاحظات في جريان هذه المحطة من بينها انتفاضة الرئيس السابق للجماعة حسن السعودي الذي احتج على أخذ صور له من قبل أحد النشطاء الفايسبوكيين والإعلاميين مطالبا الرئاسة بمنع هذه العملية ليغادر على إثرها أشغال الدورة؟؟؟... في حين استنكر المجلس غياب رؤساء المصالح الخارجية رغم توجيه الدعوات إليهم آملا تدخل عامل الإقليم للحث على احترام الدعوات لمثل هذه المناسبة نظرا لما يتطلبه الأمر أحيانا من تفسيرات أو توضيحات من قبلهم لوضع الرأي العام في الصورة....
ملاحظة أخرى سجلت من قبل بعض الأعضاء على البعض الآخر شكلت حساسية تتطلب استدراكها حين يتعلق بالرأي والرأي المعارض في تبادل الهمزات والابتسامة بسبب أو بدونه عند كل تدخل...
في مجمل الأشغال تطرق الحاضرون إلى النقط التالية والتي توزعت مابين صبيحة نفس اليوم وما بعد زواله حسب الآتي:
صباحا اكتفى النقاش في نقطتين الأولى بشأن تكوين اللجان الدائمة والتي أسندت مهامها لكل من خديجة العلوي في لجنة المرأة والأسرة والطفولة والشباب ، ولجنة الميزانية والبرمجة والتخطيط لمحمد أفردو، ولجنة التعمير والمرافق العمومية لبدر الراجي فلجنة الرياضة والثقافة لجمال مالكي...
النقطة الثانية تعلق موضوعها باتفاقية شراكة بين المجلس ووزارات التجهيز واللوجيستيك والداخلية وإعداد التراب الوطني ومجالس الجهة واقلي إفران والجماعي لكل من إفران وآزرو من اجل تأهيل المحاور الطرقية الإستراتيجية للطرق بإقليم إفران يتطلب غلافا مالي قدره 374 مليون درهما من بينها توسيع وتقوية الطريق الرابطة بين أزرو تيمحضيت، فيما ناقش الحاضرون المشروع المتعلق بالطريق المزدوج بين الحاجب وآزرو والذي منذ ثلاث ولايات جماعية يتم التداول فيه دون أن يخرج حيز التنفيذ والذي يتطلب ميزانية قدرها 210مليون درهما مما يستدعي معه فك الحصار عن هذا المشروع الذي تتداول في شأنه محاولات الاكتفاء فقط بإعادة تقوية الطريق في حين يتشبث المجلس في هذه الدورة على إخراجه كما هو مصمم له...
 ومساء، استأنفت أشغال الدورة الاستثنائية بمناقشة باقي النقط المجدولة حيث صادق الحاضرون وبالإجماع على اتفاقية شراكة لحماية مدينة أزرو من الفيضانات بمساهمة كل من وزارة الداخلية ب06ملايين درهم وكتابة الدولة المكلفة بالماء05ملايين درهم والمجلس الجهوي فاس مكناس 01مليون درهم والمجلس الإقليمي لإفران04ملايين فالمجلس البلدي04مليون درهم وسجل هنا ضرورة رفع مجلس الجهة للدعم المالي والرفع من قيمته.. فيما يخص نقطة دراسة الوضعية القانونية والعقارية للعقار المسمى"لاسيري" ذي الرسم العقاري 1562/ك مساحته 86آر و9سنتيار فلقد تمت المصادقة عليها في حين تم تأجيل مناقشة والمصادقة على ربط مشروع التجزئة موضوع الرسم العقاري عدد4756/05 والرسم العقاري عدد 44757/05 الواقعة بين الجماعة القروية بن صميم وجماعة آزرو بشبكة التطهير السائل المقدم من قبل مقاولة ميمادي سعيدة وميمادي فاطمة إلى حين تزويد الجماعة بالوثائق وأبحاث الدراسات المرتبطة بهذا المشروع.
 ولتختتم أشغال الدورة الاستثنائية بالمصادقة على اتفاقية التعاون اللا مركزي والشراكة بين مدينة آزرو ومدينة بزون الفرنسية والتي من جملة أهدافها تدعيم سياسة الشباب والتربية والسياحة والرياضة والثقافة وتبادل الخبرات في إطار الحكامة الجيدة ودعم المبادرات الجمعوية بين المدينتين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق