السبت، 12 ديسمبر، 2015

افتتاح عيادة "رباب دوناس" للترويض الطبي والعلاج الفيزيائي في آزرو

         افتتاح عيادة "رباب دوناس"
للترويض الطبي والعلاج الفيزيائي في آزرو

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/ىزرو-محمد عبيد*/*
بعد إنهائها لسنوات التكوين وحصولها على دبلوم التخصص كتقنية في الترويض الطبي والعلاج الفيزيائي فتحت السيدة "رباب دوناس" عيادة الترويض الطبي والعلاج الفيزيائي لاستقبال المرضى يشمل علاج الإصابات والكسور معالجة ما يترتب عنها من تيبس في المفاصل وتضرر العضلات التي تصبح ضامرة، و إجراء تمارين التدليك وتحريك المفاصل..
عيادة بتجهيزات حديثة وخدمات شبه طبية توفر كافة شروط الراحة  في التخصصات التالية:
ترويض أمراض المفاصل (روماتيزم)
ترويض أمراض العظام (كسور)
ترويض أمراض الأطفال
ترويض أمراض الشيخوخة
ترويض أمراض الجهاز العصبي
ترويض امراض النساء والتحضير للولادة
علاج الجهاز التنفسي
علاج طبيعي (جمباز طبي)
الصرف للمفاوي عند النفخ
التدليك والعناية برشاقة الجسم
العلاج في المنزل
وعن أهداف افتتاح هذه العيادة تقول السيدة رباب دوناس: يعتقد الكثيرون أن الترويض الطبي مجرد ترف، وأن دوره في العلاج جد محدود مقارنة مع الجراحة والأدوية... في حين أن الترويض الطبي، كتخصص علاجي، يحقق مزايا متعددة في تأهيل الوظائف وفي التخفيف من الألم والتخلص من بعض الأمراض والوقاية منها أيضا، كما أن مهمة المروض الاهتمام  بإعادة تأهيل المفاصل والعظام لتعود إلى وضعها الطبيعي السابق، ويعتمد علاج كل حالة على نوع المشكلة التي قد تكون إما تشوهات خلقية أو تشوهات ناجمة عن الحوادث والكسور.. إذ إن هشاشة العظام التي ينتج عنها كسر العمود الفقري، وهو يعد أكثر شيوعاً وقد لا يشعر به المريض مباشرة، ولكنه يعاني مع الوقت من آلام في الظهر وحدوث قصر في القامة، وفي كثير من الأحيان قد لا يظهر هذا النوع من الكسور في الأشعة العادية....
هناك نوع آخر من الكسور فهو أسرعها حدوثاً، والذي قد يحدث جراء أبسط الحركات اليومية المعتادة وحوادث السير المختلفة. في حين يشكل آلام الركبة -وهو من أكثر الإصابات شيوعا- و يختلف من إنسان لآخر حسب طبيعة عمل الفرد سواء كان رجلاً أو امرأة..
وبخصوص الحالات التي يمكن للترويض الطبي أن يتدخل فيها ويعالجها تقول السيدة رباب دوناس إنها تتجلى في الآتي:  
عند التعرض لكسر أو انزلاق مفصلي وبعد عملية جراحية للعظام والمفاصل التي تتأثر بعدم الحركة، ودور الترويض في هذه الحالة هو استعادة اللياقة والقدرة على الحركة بشكل طبيعي، وبعض الوعكات تحتاج في علاجها للترويض الطبي فقط..أمراض المفاصل التي تؤدي إلى التشنج، وإصابة العضلات بالروماتيزم، حيث يمكن للترويض الطبي تخفيف الألم وتقوية العضلات لتقوم بوظيفتها بالشكل الطبيعي..
أمراض الجهاز العصبي كالشلل، الشلل النصفي أو الكلي أو بعد كسر في العمود الفقري كما يحدث في حوادث السير.
توعكات العمود الفقري والعنق والركبتين التي تنتج عن أسلوب الحياة المعاصرة، حيث يتم الاعتماد على السيارة للتنقل والجلوس أمام شاشة الحاسوب لمدة طويلة والجلوس أو الوقوف لمدة طويلة...
والترويض الطبي يساعد على الوقاية من الانعكاسات السلبية لهذه السلوكات.
الانزلاق الغضروفي أو "السياتيك" حيث يمكن الترويض الطبي من تفادي التدخل الجراحي في عدة حالات.
ترويض الجهاز التنفسي عند الأطفال في حالة التهاب الشعب الرئوية، أو الإصابة بالربو وفي جميع أنواع الجراحة الرئوية..
ترويض الأطفال عندما يعانون من مشاكل صحية بعد الولادة كشلل في اليد بسبب الوضعية غير الطبيعية للوضع، أو تشوه في القدمين أو اعوجاج في العمود الفقري.. 
الترويض عند الأطفال الذين يعانون من إعاقة ذهنية أو بدنية ويحتاجون معها للترويض الطبي ليكتسبوا بعض الوظائف البسيطة كالأكل والتحكم في البراز، وبعض القدرات الحركية الطبيعية... والترويض يساعد هؤلاء الأطفال على أن يكون نموهم أكثر قربا من النمو الطبيعي لغيرهم من الأطفال الأسوياء... و في هذه الحالة  نعمل على تلقين الآباء تقنيات تؤهلهم ليساهموا في علاج أطفالهم..
الترويض عند المرأة بعد الولادة، بهدف استجماع عضلات البطن والرحم، وخاصة عند النساء اللواتي وضعن عدة أطفال، وعند النساء اللواتي يعانين من اختلالات بولية.
أمراض القلب، حيث يساعد الترويض الطبي القلب أن يتعود على مجهودات تحت المراقبة الطبية.
الترويض الطبي للعجزة حين تؤدي بهم عدم الحركة إلى ضعف العضلات وتلفها وتشنج المفاصل، والترويض الطبي يساعدهم على الحفاظ على وظائفهم وعلى تأهيلها، لأن الوظيفة هي التي تخلق العضو وهي التي تساعده ليبقى في صحة جيدة.
و كذلك وجب الوقوف على أن للترويض دور أساسي في الطب الرياضي، لأن من يمارسون الرياضة يحتاجون لتقنيات خاصة لتوظيفها في وقت وجيز..
والأكيد أن مجالات الترويض لا تتركز الإصابات فقط بل تشمل تمزق العضلات وقطع الأوتار والأنسجة، ما يتطلب إجراء تمارين معينة للمريض لإعادة الدورة الدموية إلى المناطق المتضررة..
لهذا يكون من الأفيد إجراء علاجات فيزيائية داخل قاعة مكيفة حيث يتمدد المريض ونقوم كمروضة بتشجيعه على البدء في المشي بالاستعانة بعكازين وتحريك جميع المفاصل في المرحلة الأولى إلى أن تصبح مشيته طبيعية بدونهما... حيث يخضع تحريك المفاصل لتمرينات معينة يتم تحديدها لتقوية العضلات، أو استعمال العلاج الفيزيائي حسب الحالات، و تعتبر عملية إعادة التأهيل مسألة حيوية للعودة إلى الوضع الطبيعي لتقوية المفاصل والعضلات التي أصابها الضعف..
ولجميع استفساراتكم ورغباتكم في الاستفادة من خدمات هذه العيادة يرجى:
الاتصال على الرقم التالي: 0613539957
عنوان العيادة: 143 تجزئة فرح2- أحداف آزرو
                                       

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق