الأربعاء، 9 ديسمبر، 2015

مردودية مصالح الأمن بآزرو برسم سنة 2015 من منظور المجتمع المدني وبالأرقام

مردودية مصالح الأمن بآزرو برسم سنة 2015
من منظور المجتمع المدني وبالأرقام


*/* البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو- محمد عبيد*/*
يجمع المتتبعون للشأن الأمني بمدينة آزرو عن كون الإستراتيجية التي تعتمدها مفوضية الشرطة بآزرو أثبتت نجاعتها أكثر خلال سنة 2015 وذلك لما سجل عليها من حضور وازن بالشارع العام وإنجاحها لمجموعة من التظاهرات السياسية والرياضية والثقافية التي شهدتها المدينة... فضلا عن محاربة الجريمة التي اتسمت بالنوعي إذ تم استهداف بؤرها في العمق من خلال القطع مع تجار المخدرات والفساد والعصابات الإجرامية بدلا من اعتماد السياسات السطحية وهو العمل الذي تمكنت بشأنه الجريدة من تجميع آراء فعاليات مجتمعية، إذ سجل على الإدارة الأمنية عقدها للقاءات تواصلية مع فعاليات جمعوية مهتمة بالشأن المحلي لدفعها من جهتها إلى المساهمة في استقرار الأمن بالمدينة كإستراتيجية تشاركية و من خلال اعتماد تقنيات التواصل تجسيدا لروح المواطنة و ترسيخ مفهوم السلوك المدني من خلال التعريف بالحقوق والواجبات  لتعزيز واستتباب الأمن.. ومن أجل تفعيل العمل الوقائي التوعوي لمختلف مكونات المجتمع إن التربوي أو الجمعوي،  كون الفئة الاجتماعية هي الفئة الحساسة والأكثر عرضة لمخاطر وللسلوكات الانحرافية التي تؤدي إلى انتشار الجريمة سواء منها المنظمة أو غير المنظمة...
هذا وقد عبر السيد مصطفى ملكاوي رئيس مجموعة تدبير الشأن المحلي بمدينة آزرو  في دردشة له مع الجريدة عن نجاعة عمل الشرطة وانفتاحها على المحيط الجمعوي ومعبرا عن الجهود الجبارة التي يبدلها رجال الأمن بالمدينة وانفتاح المصالح الامنية على المجتمع المدني وإشراكه والإنصات والسرعة في التدخلات رغم بعض الحالات المعزولة التي لا يمكن أن تكون مؤثرة على المصالح الأمنية بالمدينة ...
وتتقاسم هذا المنظور فعاليات مجتمعية أخرى من بينها السيد عبد الله حاميدي الذي دوّن في تغريدة فايسبوكية على صفحته:"الأمن بمدينة أزرو أحسن حالا من عدة مدن ونشيد بالمجهودات التي يقوم بها رجال الأمن للحفاظ على سلامة المواطنين وأذكر أن باب السيد العميد مفتوح في وجه الساكنة وقد قامت عدة جمعيات بلقاءات تواصلية لتفعيل مقاربة أمنية ونطمح إلى أحسن في انتظار تزويد المفوضية باللوجيستيك الكافي....وأنا أقترح إحداث وداديات بالأحياء تسهر على توفير حراس، فمن خلا لقاء تواصلي لودادية الصنوبر مع رئيس المجلس البلدي قال بأنه مستعد لتقديم الدعم اللازم لذلك."
هذا الانطباع لا يخرج الصيغ العامة التي تتداول بين مكونات جمعيات رياضية وثقافية وتربوية التي تسجل استحضار المقاربة التربوية داخل الأسر والمؤسسات التعليمية التي يبقى دورها محوريا...وهي تصريحات تفند الإحساس بانعدام الأمن لدى سكان المدينة بل تؤكد شعورهم بالنتائج الايجابية المسجلة على المصالح الامنية بالمدينة مما يدعو أيضا مزيدا من التعاون بين كل الأطراف المعنية بآمن المدينة واستقراره من خلال التبليغ الفوري عن كل حالة إجرام والتواصل مع المصالح الامنية الذي يعتبر احد المتطلبات اللازمة لضمان الطمأنينة لدى الفئات الاجتماعية و المجتمعية على حد السواء...
ففي أرقام الحصيلــة لنشاطات مصالح الشرطة بالمفوضية الجهوية للأمن الوطني بآزرو وعلى رأسها السيد إلياس أموكان ، في مجال محاربة الجريمة بشتى أنواعهـا و من خلال المعطيات الرقمية التالية والتي حصلت عليها  الجريدة في إطار التنقيب عن المعلومة والحق فيها لتنوير الرأي العام المحلي ووضعه في الصورة  لمجهودات السلطات الامنية بمدينة آزرو تتوزع حسب التالي:
*/* الاعتداء على الأشخاص: تم إيقاف86 شخص متورطين في قضايا السرقات بالعنف.
*/* الدعارة والفساد: تم إيقاف230حالة
*/* السرقات الموصوفة: تم إيقاف 123حالة
*/* الاتجار في المخدرات: تم إيقاف132تاجر مخدرات مع حجز10كلغ من مخدر الشيرا        و06كلغ الكيف و40قرص مهلوس.
*/*الضرب والجرح بالسلاح الأبيض:18شخص.
*/* العنف والضرب والجرح:20شخص.
*/* التهديد: 45 شخص
*/* السكر العلني:200شخص
*/* السكر والسياقة:12شخص
*/* النقل السري للأشخاص:50سائق
*/* الاتجار في الخمور:04اشخاص
*/* حوادث السير المميتة:09
*/* حوادث السير العادية:55
*/* عدد مخالفات السير:2522
*/* عدد مخالفات في حق الحافلات:237
*/* عدد مخالفات سيارات الأجرة:30
*/* عدد السيارات المودعة في المستودع البلدي:107

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق