الجمعة، 11 نوفمبر، 2016

انتداب ممثلي عمالة إفران في كوب22 يطيح برئيس قسم الجماعات المحلية بعمالة إفران

انتداب ممثلي عمالة إفران في كوب22
يطيح برئيس قسم الجماعات المحلية بعمالة إفران

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
أفادت مصادر إعلامية محلية وبحسب مصادرها الموثوقة، أن السيد عبد الحميد المزيد عامل إقليم إفران قد أقدم على إعفاء رئيس قسم الجماعات المحلية بالعمالة من مهامه..
وبحسب مصادر عليمة، فيعود أصل هذا الإجراء حين تم إدماج شخصين إضافيين ضمن لائحة المنتدبين للمشاركة في كوب22 بمراكش عوض الاكتفاء بما كان أن حدثته وزارة الداخلية في شخصين حيث ادمج اسما رئيس المجلسين الجماعيين لكل من إفران وآزرو دون علم عامل الإقليم الذي كان قد وقع اختياره فقط على رئيس المجلس الإقليمي والبرلماني محمد أوزين، مما دفع بمصالح وزارة الداخلية إلى توجيه ملاحظة في خصوص اللائحة التي حملت 4 أشخاص وبالتالي استغرب عامل الإقليم ضم اللائحة التي كان ان حدد تحميلها لشخصين فقط وهو الأمر الذي خلق جوا من التوتر مما نتج عنه هذا القرار... واعتبار الحالة تدخلا من قبل رئيس قسم الجماعات المحلية في اختصاصات العامل....
وبحسب ذات المصادر من بين الأسباب المباشرة التي ساهمت في اتخاذ هذا الإجراء تلقي عامل الإقليم مجموعة من الشكايات من الأعضاء المنتمين إلى مجموعة جماعات البيئة، ومجموعة جماعات التنمية، ضد رئيس قسم الجماعات المحلية، والذي كان يزاول مهام التنسيق مع الجماعات السالفة الذكر حول أمور تتعلق باختصاصاتها في إطار التنسيق مع السلطة الإقليمية.
وارتباطا بموضوع الخطاب الملكي حول إصلاح الإدارة المغربية، فعمالة إقليم إفران عرفت عدة اختلالات إدارية على مر السنين، ارتبطت أساسا بالعامل البشري، والذي شكل موضوع احتجاج واستنكار من طرف مجموعة من المواطنين، وبعض المؤسسات المدنية في قضايا مختلفة.
وفي انتظار تفعيل مضامين الخطاب الملكي بخصوص إصلاح الإدارة المغربية، تبقى عمالة إفران من أهم الإدارات التي وجب إعادة النظر في مجموعة من هياكلها الإدارية، بالرغم مما يجتهد فيه عامل الإقليم الحالي السيد عبد الحميد المزيد من تفعيل المفهوم الإداري ومنهجيات  تهدف إلى الارتقاء بالأداء الوظيفي.     

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق