الأربعاء، 9 نوفمبر، 2016

سكان بالجماعة الحضرية لآزرو يتخبطون في نقائص أزقتهم: وصرخة مباشرة من حي الحسنية لمن يعنيهم الأمر؟

سكان بالجماعة الحضرية لآزرو يتخبطون في نقائص أزقتهم:
وصرخة مباشرة من حي الحسنية لمن يعنيهم الأمر؟

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو- محمد عبيد*/*
يشتكي سكان حي الحسنية (بمنطقة أحداف)  بمدينة آزرو من الوضعية الصعبة التي يعيشونها وبالخصوص معاناتهم مع الزنقة المتواجدة قرب حمام مولاي المصطفى والتي أصبحت كابوسا يوميا بالنسبة لهم جراء الأتربة والغبار وصعوبة التنقل بها، ونتيجة الحفر والمطبات المنتشرة على طولها..وهو ما دفع هؤلاء السكان للانتفاض ضد هذه الوضعية اللا مسؤولة، متسائلين خصوصا عن سبب عدم إدراج هذه الزنقة التي تعتبر اكبر نقطة سواء بالحي  مقارنة ما تحظى به بعض الأزقة الأخرى بالمدينة من حظ في التزفيت مستغربين تغييب التجاهل التام لإدراج هذه الزنقة خلال عملية الإصلاح السابقة، مما أبقاها على حالها منذ مدة متسببة لسكان هذه الزنقة في عدة أضرار منها انتشار سحب الغبار عند مرور المحركات  فضلا عما أصبحت تخلقه لهم من متاعب ومحن خلال الأيام الممطرة.. 
وعليه يطالب السكان بإيجاد حل نهائي مما تعانيه هذه الزنقة من هشاشة بسبب تجاهل الجماعة الحضرية لتواجدها، وكذا الاستجابة للنداءات المتعددة السابق توجيهها سواء للجماعة أو للسلطات محليا وإقليميا آخرها الرسالة الموجهة هذا الأسبوع الجاري إلى عامل إقليم إفران (والتي توصلت الجريدة بنسخة منها مذيلة ب25توقيعا) يرجونه من خلالها التدخل لدى المصالح المختصة من اجل القيام بعملية الإصلاح في أقرب الآجال تفاديا للأضرار التي تسببها وضعية الزنقة  والتيوصلت إلى درجة متقدمة من الإهتراء بفعل مرور المحركات الثقيلة.
وارتباطا بالموضوع، فتجدر الإشارة إلى أن الجماعة الحضرية لمدينة آزرو تعاني مؤخرا، عدة مشاكل بسبب التوسع العمراني الكبير والكثافة السكانية المعتبرة، وهو ما تولدت عنه الكثير من النقائص بالبلدية في جانب الوضعية المتردية التي تشهدها معظم أحيائها...  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق