الخميس، 22 يونيو، 2017

عبارات ترهيبية تدفع مستشارا جماعيا بآزرو إلى مقاضاة مدير الشركة المحلية لتدبير النفايات

عبارات ترهيبية تدفع مستشارا جماعيا بآزرو
إلى مقاضاة مدير الشركة المحلية لتدبير النفايات

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو- محمد عبيد*/*
تقدم وبشكل رسمي يومه الخميس22يونيه2017 المستشار الجماعي محمد أقشتول بشكاية إلى النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية في آزرو على إثر ما سبق وأن تعرض له  مؤخرا من تهديد لفظي عبر الهاتف من المدير المحلي لشركة دريشبورغ المفوض لها تدبير النفايات بإقليم إفران...
وجاء في تفاصيل النازلة بحسب المشتكي أن ملاحظاته واعتراضه على الكيفية التي تدبر بها أمور الشركة محليا، وذلك في إطار ممارسته لمهامه النيابية بالمجلس الجماعي لمدينة آزرو، وفي نطاق ما تخوله له مهامه وصفته لمناهضة كل السلوكات أو الأعمال التي تقوم بها الشركة والتي تخالف ما جاء في دفتر التحملات لتدبير ملف النظافة... وحيث أنه لم يكن ليتقبل الاختلالات المسجلة على الشركة ويقوم بالإفصاح عنها كلما سنحت الفرصة لمناقشة موضوع النفايات داخل المجلس البلدي، وفضلا عما يقوم به من فضح للرأي العام عبر وسائل التوصل الاجتماعي، فعوض أن تأخذ الشركة بعقلانية وبشكل ديمقراطي بما يسجل عليها من ملاحظات لتصحيح تدبير أعمالها فضل المدير المدعو بنحماد عبد المجيد نهج أسلوب التهديد والوعيد والترهيب في محاولة منه لقمع صوته، بل الأنكى أنه في تاريخ16يونيه الجاري وبينما هو (المستشار) في اجتماع للمكتب المسير بالجماعة يتلقى مكالمة هاتفية من المدير المحلي للشركة الذي بعد أن كان قد فتح مكالمته بأسلوب تهكمي وبعد دخوله في متاهات الوعيد وتصفية حسابية مع شخص محدثه،  توجها بعبارة لا منطق لها عدا منطق الترهيب بالقول:"مازال مادرناش معاك المراحل الأخرى؟ واللي كيضرنا كنضروه؟"... وهو ما اضطر المستشار إلى إقفال هاتفه واستشعاره بالتهديد الصريح، مما أثر على نفسيته بل جعله يستشعر بالتصفية إما الجسدية أو المعنوية، بل أصبح متخوفا على حياته أسرته وممتلكاته... فضلا عن تعرض مهامه الانتدابية او المهنية لمكائد أو لمضايقات وتصرفات طائشة او فخوخ محبوكة للقضاء على مستقبل حياته من كل الجهات...
وقال المستشار في اتصاله بالجريدة أن كل هاته الأقوال والتهديدات الصادرة عن المدير المحلي لشركة تدبير النفايات بإقليم إفران موثقة لديه (تسجيل هاتفي) وأن لديه شهودا على هذا السلوك حين تواجدهم معه وقت توصله بالمكالمة ووقوفهم على الحالة النفسية التي أصابته مع توالي الاتصال من المشتكى به...
لهذه الأسباب يأمل المستشار محمد أقشتول أن تفتح النيابة العامة تحقيقا في الموضوع وإنصافه وضمان حمايته من هذه التهديدات التي تعتبر صراحة أساليب ترهيبية تمس بحياة الفرد ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق