الجمعة، 24 مايو، 2013

لقاء تواصلي بإفران استعدادا لامتحانات البكالوريا 2013
برآسة مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين مكناس تافيلالت

البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/محمد عبيد-آزرو
احتضنت نيابة إقليم إفران نهار يومه الخميس 23ماي 2013 لقاء تواصليا استعدادا لامتحانات البكالوريا برسم الموسم الدراسي الجاري2013/2012،هدف إلى التحسيس بأهمية التقيد بمساطر تنظيم امتحانات نيل شهادة البكالوريا لضمان مصداقيتها و وضع مختلف المتدخلين في صورة التعديلات الجديدة التي تم إدخالها على دفتر مساطر تنظيم امتحانات البكالوريا .....
اللقاء التواصلي الذي أشرف عليه السيد محمد جاي منصوري مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مكناس تافيلالت رفقة نائبي الوزارة بنيابتي إقليمي الحاجب وإفران في شخص كل من السيدة سومية بن عبو والسيد أحمد لمريني، بحضور مديري المؤسسات الثانوية التأهيلية بالإقليمين معا بصفتهم رؤساء مراكز الامتحان، إلى جانب المتدخلين من أطر هيئة التفتيش والمراقبة التربوية بصفتهم ملاحظين، و ذلك في إطار الإعداد و التنسيق من خلال ما يستدعيه الإعداد من توفير ظروف ملائمة وبضمانات أكبر لنجاح امتحانات البكالوريا التي تعد استحقاقا وطنيا هاما.
 إذ ذكر السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين مكناس-تافيلالت الحضور خصوصا منه الفاعلين التربويين بالمجهودات التي يبذلونها من أجل الرقي بالمنظومة التربوية ،مشيدا بالنتائج المشرفة التي تم تحقيقها إن على المستوى الجهوي أو على المستوى الوطني...
لينتقل إلى عرض مخطط العمل المستقبلي المتوسط المدى 2013/2016 الذي تبنته المصالح المركزية والذي يرتكز على ثلاث مجالات أساسية منها إرجاع الثقة للمدرسة المغربية ثم الحكامة والعناية بالمدرسة وبالأطر العاملة بها، وهي مجالات تروم بالأساس خدمة المتعلم وجعله مركز اهتمام وهذا لن يتحقق إلا بتظافر جهود كل الفاعلين التربويين- قال السيد المدير-، بعد ذلك تطرق لأهم الإجراءات والتدابير ذات الصلة بامتحانات البكالوريا والتي تم اتخاذها من طرف المصالح الجهوية بغية ضمان تنظيم ناجح لهذا الاستحقاق الوطني.


بعدها تقدم السيد محمد جبوري رئيس قسم الشؤون التربوية والخريطة المدرسية بالأكاديمية بعرض  تضمن مجموعة من النقط من بينها التذكير بمواعيد  إجراء الامتحانات وبمراكز التصحيح ،  ثم  المعطيات الإحصائية  الخاصة بامتحانات الباكالوريا  بكل نيابة من نيابات  الجهة  ، ثم  جانب  التنظيم المادي والتربوي للامتحانات و دور الأكاديمية والدور المنوط بالنيابة وكذا مهام  مركز الامتحان.
السيد سيدي موح الراشدي بدوره  قدم عرضا تقنيا لفائدة رؤساء المراكز  تناول فيه مجمل التقنيات والأساليب التي يجب إتباعها خلال عملية ضبط المترشحين سواء من خلال ضبط الحضور والغياب أو من خلال تقديم الشواهد الطبية في إشارة للبرنامج الوطني.
بعد ذلك فتح باب النقاش ، تطرق المتدخلون لبعض الانشغالات التي انصبت مجملها حول توفير أعوان الحراسة والأمن بمراكز الامتحانات، إضافة إلى ملاحظاتهم حول بعض الإجراءات التنظيمية خاصة منها ما هو موجه لمحاربة ظاهرة الغش.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق