الخميس، 30 يناير، 2014

تجاوزا للسفسطة؟ محمد بنريباك عامل الإقليم يتفاجئ للعروض التي تستند برامجها على الأفكار




تجاوزا للسفسطة؟

محمد بنريباك عامل الإقليم يتفاجئ للعروض التي تستند برامجها على الأفكار 
خلال الدورة العادية ليناير 2014 للمجلس الإقليمي لعمالة إفران

البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
أثار محمد بنريباك عامل إقليم إفران في أول فرصة لمواكبته للاجتماعات الإقليمية ملاحظات وتوجيهات بغية الرفع من وتيرة الإصلاحات المتعلقة بتعزيز وتنمية الاستثمارات بهدف الرفع من التنافسية والاستقطاب, وركز بشكل ملفت الانتباه على بعض القطاعات ذات الارتباط بالهموم الاجتماعية أساسا عندما توجه بملاحظاته بخصوص عروض حول حوض سبو والتعمير والعمران موضحا أنه لا يمكن مناقشة قضايا كهاته في غياب وثائق لها ومعبرا عن مفاجأته بهذه العروض التي تستند برامجها على الأفكار وأهاب بالجميع إلى الاستعجال بالوثائق خصوصا في مجال التعمير.. مما يفسر أن الوضع العمراني والتعميري بالإقليم لم تكن تلك الوعود والملاحظات المقدمة من قبل السابق العامل جلول صمصم في نفس المناسبة من دورة يناير العام الماضي - بكون المخطط الإقليمي لإفران كوثيقة تهم التعمير سيتم انجازها لتصحيح بعض الاختلالات المعمارية في مجالات السكنى والاستثمار- لم يتم تفعيلها لحد الآن سيما وأن هناك مشاريع متعددة تتطلب كلفة مرتبطة بكل قطاع انطلاقا من التخطيط ألاستثباتي مع إدراج مجموعة من المشاريع التي لها انعكاس ايجابي على مختلف القطاعات ..
ويتضح من تعليق العامل على هاته العروض الاستثمارية أنه يسعى إلى تجاوز السفسطة لتحديد المسؤوليات ولتجاوز مركب من الوهميات المعروفة بغرضها تمويه الحقائق وإقحام المحاور وإسكاته...
 محمد بنريباك العامل الحالي في كلمة له بمناسبة حضوره وتتبعه للدورة العادية للمجلس الإقليمي لعمالة إفران المنعقدة يوم الأربعاء الأخير(29يناير2014) بقاعة الاجتماعات بالعمالة بحضور نصف أعضاء المجلس الإقليمي (6+الرئيس وغياب النصف الأخر) وحسن برادة الكاتب العام للعمالة ورؤساء المصالح الداخلية والخارجية بالإقليم، اعتبر أن المجلس الإقليمي يعد المؤسسة التشريعية بالإقليم وأنه منذ تنصيبه على رأس هاته العمالة انكب على دراسة مجموعة من القضايا بالإقليم وبرمجة زيارات لمجموعة من الجماعات المحلية لعقد لقاءات عن قرب – اجتماعات محورية من أجل تسطير برنامج عمل ومن أجل التتبع لتقاسم المسؤوليات والعمل على حفظ الممتلكات والعمل ترسيخ مختلف المشاريع، و من أجل التعبئة الشاملة لبرنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي اعتبرها رافعة أساسية لحل مشاكل الهشاشة والتهميش، مؤكدا أن الإكراهات متواجدة كما هو الشأن في كل المجالات لكن بالعزيمة والإرادة – يقول العامل- سنعمل على التمكن لتجاوز كل الشوائب والإكراهات لما فيه خير المصلحة العامة بمواكبة لمتطلبات الحداثة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية وللمساهمة  بشكل أفضل في تقدم الإقليم ككل وفقا لخصوصيته التي يتميز بها عن باقي الأقاليم...
و قد صادق المجلس الإقليمي بإجماع الأعضاء الحاضرين(07) على الحساب الإداري برسم السنة المالية 2013 و برمجة الفائض منها الذي ناهز11.644.661 درهما ..  حيث تم خلال هذه الدورة التي ترأسها رئيس المجلس عبد الله أوحدة بعد الاستماع لعروض عدد من رؤساء القطاعات العمومية والشبه العمومية بالإقليم والتي سجل عليها غياب نقاشات عميقة في شأنها من قبل الأعضاء الحاضرين اللهم ما كان من تدخلات لعنصر واحد الذي ركز على ضرورة إيجاد حل لتوفير الوثائق للسماح بالتعمير خصوصا ما يهم الدور الليلة بالسقوط بالمجمعات السكنية لتكريكرة .. والتساؤل إذا ما كان المستثمرون يتهافتون على مشاريع سياحية بإقليم إفران فما هو الدور الذي قامت به وزارة السياحة و مامدى استفادة الإقليم من هاته المشاريع...
 و في باقي نقط جدول أشغال هاته الدورة، تمت الدراسة والمصادقة على اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي والمجلس البلدي لإفران بشأن الأشغال الكبرى لصيانة شبكة السقي والتشوير العمودي بمدينة إفران (اعتماد مالي قدره:350الف درهما)...فالتصويت على بيع الآليات المتلاشية بالمستودع الإقليمي..  لترفع الأشغال بتلاوة برقية ولاء وإخلاص موجهة إلى جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده بمناسبة انعقاد هاته الدورة للمجلس الإقليمي لإفران.        

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق