الاثنين، 11 يناير، 2016

مغاربة خريجو السينيغال يسعدون سكان قرية عين اللوح بقافلة طبية متعددة الاختصاصات

مغاربة خريجو السينيغال يسعدون سكان قرية عين اللوح
 بقافلة طبية متعددة الاختصاصات

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
حققت قافلة طبية قامت بها جمعية المغاربة خريجي السينيغال أهدافها المرسومة حين تقديمها خدمات طبية متنوعة وبالمجان لفائدة سكان قرية عين اللوح بإقليم إفران احتضنتها رحاب الثانوية الإعدادية الحسن الثاني طيلة يوم الأحد 10يناير 2016، والتي نظمت بتنسيق مع الجماعة القروية لعين اللوح ورامت إلى تقريب الخدمات الصحية للساكنة بالجبل في الأطلس المتوسط والتي تعاني من وضعية صعبة، ولا تتوفر على تجهيزات طبية أساسية.
القافلة الطبية المتعددة الاختصاصات جرت تحت إشراف أطر طبية (الطب العام-18- وطب الأطفال-01- وطب النساء والتوليد-07-  وطب الأسنان-03- وطب الأنف والحنجرة والأذن -02- وطب القلب -03- وطب الأمراض الجلدية-01-  فضلا عن هيئة الصيادلة-18-) فأدخلت الفرحة والسعادة في قلوب سكان قرية عين اللوح الذين هبوا إلى المحطة الطبية.. لتفرز مدى الغاية والأهمية التي يوليها أعضاء جمعية المغاربة خريجي السينيغال في الخدمات الاجتماعية والإنسانية...
وتميزت هذه القافلة الطبية بعروض تحسيسية قدمت لفائدة اطفال المؤسسات التعليمية الابتدائية بالقرية حول أهمية نظافة ووقاية الأسنان، وأيضا استفادة النساء من عرض تحسيسي حول وسائل منع الحمل فيما بلغ عدد المستفيدات والمستفيدين ومن كل الفئات العمرية من مختلف الفحوصات الطبية والأدوية الممنوحة بالمجان 1592 .. 
كما أنه وبالموازاة مع القافلة الطبية تم توزيع ملابس عبارة عن بدل على 1200 شخص...
وحسب تصريح للدكتور عادل الهاشيمي رئيس جمعية المغاربة خريجي السينيغال فإن القافلة هدفت إلى تحسيس المواطنين بأهمية الوقاية قبل العلاج إذ قال:"في الحقيقة فوجئنا في الحقيقة بالإقبال الكبير للمواطنين والمواطنات على خدمات هذه القافلة الطبية، ولقد سجلنا أن هذه المبادرة الاجتماعية تعرف إقبالا كبيرا من طرف الفئات المستهدفة، وتلقى نجاحا كبيرا... فالفضل يرجع لتنظيمها بفعل تظافر جهود جميع أعضاء الجمعية الذين تطوعوا للمشاركة في هذه المحطة من خلال توفير مجموعة من المعدات الطبية الضرورية واللوازم الخاصة بالفحوصات في مختلف التخصصات"...معبرا عن ارتياحه للأجواء التي مرت فيها القافلة الطبية ومنوها بالمجهودات المبذولة من طرف الطاقم الطبي وكل المشاركين في تنظيم هذه المبادرة الإنسانية التي أسعدت قلوب ساكنة قرية عين اللوح.. وأردجف قائلا:"إن القافلة هدفها تعزيز وتيرة تحسين الظروف الصحية للساكنة المعوزة في القرى المعزولة... وعموما، فالارتياح الذي كان باديا على محيا المستفيدين هو عربون صادق على أن القافلة قد نجحت في مهمتها المتمثلة في تقريب الخدمات الصحية من المواطنين"...
 وهو ما زكته الدكتورة غزلان بوزوبع التي قالت:"أعتقد أن هناك أسبابا موضوعية كانت وراء هذا الاختيار"... لتضيف في تصريحها:"إن هذه لقافلة الطبية عرفت نجاحا كبيرا بجميع المقاييس"،... ومشيرة إلى سعي جمعية المغاربة خريجي السينغال لتنظيم حملات توعوية واستشارات طبية لفائدة السكان بالعالم القروي على مستوى الأطلس المتوسط عموما وأن المنظمين عبروا عن عزمهم على جعل هذه التظاهرة الإنسانية عرسا سنويا لتكسير هاجس العزلة وكابوس الفقر والهشاشة الاجتماعية.... لهذا --تقول--:"أعتبر أن اختيار هذه المنطقة لم يكن اختيارا اعتباطيا، بل أملته هذه الاعتبارات المذكورة وغيرها، وآمل  أن تكون القافلة الطبية قد خففت ولو قليلا عن المواطنات والمواطنات بهذه القرية عبء ومشاق التطبيب"...
من جهته، ذكر السيد حسن زاقا عضو بالمجلس الجماعي لعين اللوح أن هذه الحملة الطبية تروم بالأساس تعميم وتوفير الخدمات الصحية للمناطق النائية والقروية والمحتاجة وتوعية الساكنة بأهمية الكشوفات المبكرة ودورها في تخفيف العبء المادي قبل العلاج وبعده، وهي "تعبير عن تعبئة الفاعلين الجمعويين لدعم الجهود المبذولة بهدف تحسين ظروف عيش السكان وتعزيز الولوج إلى الإسعافات"، معربا عن الأمل في أن يتضاعف هذا النوع من المبادرات التي تنظم لفائدة الساكنة المحتاجة بالمنطقة... قبل أن يختم تصريحه:"وأعتقد أن المواطنين في هذه القرية التي تعد إحدى المناطق الجبلية وغيرها محتاجون لمثل هذه الخدمات الصحية، خصوصا وأن أغلبهم فقراء"..
عموما، فلقد سجلت القافلة الطبية إقبالا كبيرا من طرف السكان، وخلفت صدى طيبا في نفوس المستفيدين، حيث نوهوا بهذه المبادرة الإنسانية في عمقها وأثنوا بشكل كبير على الطاقم الطبي الذي بذل مجهودات كبيرة، من أجل أن يستفيد الجميع من الخدمات الصحية ومن الأدوية أيضا...إذ جاء في تصريحات لبعض المستفيدات والمستفيدين من هذه القافلة الطبية إجماعهم بالترحيب و بالشكر لكل من قام وساهم في تنظيم هذه القافلة الطبية، وأنهم سيظلون يحتفظون بذكرى جميلة لكل المشاركين في هذه المحطة التي استفادت منها فئة من السكان من مختلف الأعمار، ضمنهم مئات من الأطفال والمتمدرسين...
وقد استغل طاقم القافلة الطبية المناسبة لتقديم بدلة رياضية وكرة لفريق رجاء عين اللوح.
 وجدير بالذكر أن جمعية المغاربة خريجي السينيغال هي جمعية تتكون من دكاترة وأطباء وجراحين مختصين في طب الأسنان وصيادلة ومن مختلف الاختصاصات الطبية.. هدفها هو النهوض بالقطاع الصحي بالمغرب والسنغال وتطوير التبادل العلمي والثقافي بين البلدين، وتضم في عضويتها أكثر من 500 من الحائزين على جائزة، ومعظمهم من صيادلة وأطباء من جميع التخصصات، من خريجي جامعة الشيخ أنتا ديوب في داكار.
القافلة الطبية بالصور:
تصريحات لمواطنات وأطر القافلة الطبية وعضو الجماعة القروية لعين اللوح:
انقر(02) مرتين على زر تشغيل الفيديو لفتح) REMARQUE
(clique 2 fois sur le bouton pour faire marcher la vidéo)
video

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق