الأربعاء، 1 يونيو، 2016

فضيحة بجلاجل في جماعة بن صميم الرئيس في قفص الاتهام بتزوير محضر دورة فبراير2016

فضيحة بجلاجل في جماعة بن صميم
الرئيس في قفص الاتهام بتزوير محضر دورة فبراير2016
والتلاعب ببرمجة مشاريع وتغيير بنود مالية بالنفخ في قيمها
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
فضيحة بجلاجل تعيش عليها الجماعة القروية لابن صميم بإقليم إفران بخصوص تزوير محضر دورة فبراير2016 للجماعة الذي بحسب ما يتم تداوله بين مكونات هذه الجماعة عرف تحويل عدد من الاعتمادات والمقررات المالية بل النفخ في الرقم الخاص بفائض الميزانية عن نفس الدورة...
الفضيحة التي تضع رئيس الجماعة القروية لابن صميم في قفص الاتهام المباشر وتعمده تغيير محضر دورة فبراير دون استشارة أو إخبار أعضاء مجلسه والمستشارين الجماعيين ككل..والذين يوجهون إليه أصابع الاتهام بتزوير المحضر وتغيير الأرقام والمبالغ المالية التي سبق وان تمت المصادقة عليها فيتكل المناسبة... مبالغ مالية نقص منها وأخرى نفخ في قيمتها وبشكل انفرادي ملغيا كذلك بعض المشاريع التي صادق عليها المجلس بحضور ممثل السلطة المحلية والتي وردت بالمحضر الرسمي الموجه إلى عمالة إقليم إفران... وبحسب تفسيرات من قبل المستشار بنعيسى كرومي التي عززها بالكشف عن نسخة من المحضر الرسمي سجلت في مجموع فائض الميزانية الذي كان قد وقف عند6.640.401،01ده إلى ما يزيد عن1.000.000ده حيث أن التغييرات همت مبلغ تعبيد طريق غير مرقمة بتراب الجماعة من230.000درهم إلى360.000درهم، وإدراج مبلغ 4000.000ده بمشروع وهمي (بناء ملعب القرب الذي لم يكن أبدا مجدولا في الأشغال أو موضوع حديث عنه من قبل الجماعة)، وإدراج مبلغ أخرى بدعوى شراء آلة الحاسوب وتجهيز المكاتب لم تكن كذلك ضمن أية برمجة من قبل ولم تناقش...وإلغاء مشروع تأهيل قرية سيدي الحراث (مبلغه400.000ده)...
 وقد انتشر الخبر في وسط الجماعة حاول الرئيس امتصاص الغضبة والتستر عن الفضيحة بمطالبة المستشار الفاضح للنازلة إلى سحب شكايته التي وجهها إلى السيد عامل إقليم إفران وأمام رفض المستشار الذي تشبت بضرورة الاحتكام إلى السيد العامل والسلطات المحلية في واقعة التزوير والتلاعب في مقررات المجلس  دعا الرئيس إلى عقد دورة استثنائية بدعوى تصحيح الوضع إلا أن هذا الزعم فقط كان محاولة منه لدفع المستشارين الجماعيين للتوقيع على عريضة استنكار فضح المستشار كرومي للمنزلقات المسجلة على المحضر الرسمي ولم تحض العريضة بالتوقيع عليها بالإجماع إلا فئة ضعيفة العدد تعد من المقربة من الرئيس بل تم اكتشاف أن مستشارة جماعية وقعت في فخ الرئيس عند تزوير المحضر المدعوة سعيدة حيث كان أن طلب منها التوقيع على وثيقة واهما إياها بالتوقيع على رسالة طلب عقد دورة استثنائية للمجلس باستغلال الظرف ليلا ومن جهة واميتها من جهة أخرى  ليتبن لها فيما بعد اكتشاف المستور أنها ضللت ووقعت على محضر مزور مما حدا بها إلى مراسلة السيد عامل الإقليم (انظر الصورة أعلاه) بإشهاد لسحب توقيعها من المحضر المزور...
وقد بلغ إلى علم الجريدة أن السيد عامل الإقليم عبر عن استيائه من هذه النازلة وأنه شكل لجنة للبحث والتقصي فيها قبل اتخاذ الاجراءات اللازمة في موضوعها...
وقد حاولت الجريدة الاتصال برئيس جماعة بن صميم للوقوف على المنسوب إليه من اتهام في تزويره للمحضر الجماعي عن دورة فبراير 2016، إلا أن هاتفه دوما خارج التغطية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق