الاثنين، 14 يناير، 2013


صورة و تعليق   
رفيق الحمام في إفران

إفران- محمد عبيد
تقاعد عزيز شنين من عمله بنزل ميشليفن  ليحترف منذ 12 سنة مهنة حارس للسيارات بأحد مواقف مركز المدينة غير بعيد عن ساحة الفاسد والنافورة وفي وقت وجيز استطاع ان يكسب ثقة أسراب الحمام (500حمامة) التي تجتمع حوله ليطعمها صباح وزوالا وهي مطمئنة و آمنة على نفسها من اصطيادها.. الكل يناديه بمربي الحمام او رفيق الحمام.. وتعج ساحة البريد بالمئات من الحمام تاتي من كل حدب وصوب لأخذ وجبتها من القوت التي يوفرها لها هذا الشخص ( من مصروفه الشخصي الذي يكلفه ما لا يقل عن 30 درهم يوميا) في منظر عجيب يستهوي الزوار ويقوم البعض وخاصة الشباب و الاطفال بأخذ صور تذكارية مع هذه الطيور التي الفت ذلك و يخيل للمرء انه بساحة الأمم بالدار البيضاء التي تأوي الحمام بكثرة.. 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق