الأربعاء، 12 ديسمبر، 2012


فضيحة صفقة عمومية مشبوهة في تيمحضيت
مقاول يصفع رئيس الجماعة لتفويته فرصة كراء السوق الأسبوعي ؟؟؟؟؟
نشرته المسار الصحفي في عددها51 للاسبوع الجاري
 و نعيد نشره بالبوابة على امل ان تفضح لجنة التحقيق بعمالة إقليم إفران
 نتائج بحثها في النازلة لتنوير الراي العام في الموضوع 
آزرو – محمد عبيد
فاجأ سلوك مقاول بصفع رئيس الجماعة القروية لتيمحضيت في أعقاب فتح أظرفة خاصة بسمسرة السوق الأسبوعي بتراب هاته الجماعة ليسجل الحدث فضيحة اهتزت لها أركان هاته الجماعة بداية الأسبوع ما قبل الأخير ارتبط  موضوعها بالتلاعب بإحدى الصفقات التي كشفت ملابساتها أنها كادت تمر في غياب الشفافية، ودون الخضوع لمقتضيات قانون الصفقات..
 وحسب مصادر جيدة الاطلاع من عين المكان أن مقاولا من وجدة كان من جهته يطمع إلى الظفر بكراء السوق الأسبوعي للجماعة القروية ذاتها إلا أن طمعه أفشلته محاولة اتسمت بعرض آخر(؟؟؟؟؟؟؟) من المقاولة المعلن عن فوزها مجرد الانتهاء من عملية فتح الأظرفة....
 فلقد ذكرت ذات المصادر التي عاينت الحدث، أن سمسرة السوق الأسبوعي للجماعة القروية لتيمحضيت التي كانت أن أعلنت عن تقديم عروض في شانها من قبل المقاولات الراغبة في كراء هاته السوق و التي تقدمت بعروضها قبل بداية الأسبوع الأخير، كشفت يوم افتتاح الأظرفة عن غياب  المنافسة الشريفة بين المقاولات لِما وقف عليه الرأي العام المحلي و كذا الإقليمي  من خرق واضح لمنطق احترام مبادئ حرية الولوج إلى الطلبات العمومية و المساواة و الشفافية في التعامل مع المرشحين في الصفقات العمومية، على غرار ما جاء به هذا الحدث حين كشف أن هاته الصفقات العمومية تعرف في تدبيرها قيام اتفاقات وتفاهمات مشبوهة .....
و هكذا، فيوم افتتاح الأظرفة لم يتمالك المقاول الوجدي نفسه عندما أعلن رئيس الجماعة عن المقاولة الفائزة بالصفقة  ليقوم أمام الجمع الحاضر و يختطف استمارته من بين يدي الرئيس - الذي كان قد تلا على مسامع الحضور حين افتتاح ظرف هذا المقاول أن المبلغ المقترح دون المبلغ الذي تقدمت به المقاولة الفائزة - و ليكتشف المقاول أن ما تم ذكره من مبلغ من قبل الرئيس في شأن عرضه لا أثر له بالاستمارة التي ظلت خانة القيمة بها فارغة ، مما حدا به إلى صفع الرئيس و ليكشف المستور عن كونه كان اتفق مع الرئيس على كولسة هذه السمرة (؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟) و عدم ملأ خانة الأثمنة بالاستمارة حتى يوم السمسرة بعد أن يكون قد علم بقيم كل العروض لتعبئتها بأعلى سومة .... و أنه كان قد تلقى وعدا من الرئيس بفوزه بالصفقة..
و قد خضع رئيس الجماعة القروية لتيمحضيت إلى تحقيق من قبل عمالة إقليم إفران، الشيء الذي يطرح معه العديد من علامات الاستفهام حول واقع تدبير الشأن العام الجماعي في عدد من القضايا ذات الارتباط بالصفقات العمومية ليس فقط بهاته الجماعة التي جاء منها خبر كشف المستور بل بعدد من الجماعات بالإقليم؟؟؟ مما يفضي إلى تفويت فرص الإسهام في تطوير الجماعات وتحقيق نمائها... باعتبار الدور الاقتصادي والاجتماعي الذي تلعبه مثل هاته السوق الأسبوعية بالأطلس المتوسط عموما و بالعالم القروي بالمنطقة على وجه الخصوص.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق