الخميس، 4 أبريل، 2013


تنصيب السيد محمد جاي المنصوري مديرا جديدا
 للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس - تافيلالت
السيد شفيق أزبة مدير الموارد البشرية بوزارة التربية الوطنية :
التعيينات الجديدة بالجهات والأقاليم تمت تمهيدا لإرساء مشروع الجهوية المتقدمة


البوابة الإلكترونية "فضاء الأطلس المتوسط"- آزرو – محمد عبيد 
قال السيد شفيق أزبة، مدير الموارد البشرية وتكوين الأطر بوزارة التربية الوطنية، خلال كلمة ألقاها، نيابة عن السيد وزير التربية الوطنية، في حفل تنصيب السيد محمد جاي المنصوري، المدير الجديد للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس - تافيلالت، يوم  الأربعاء 03 أبريل الجاري، أن التعيينات الجديدة للمسؤولين الجهويين والإقليميين، تأتي في سياق استعداد بلادنا لتفعيل الورش الوطني الكبير المتعلق بإقرار الجهوية المتقدمة، والتي قطع فيها القطاع التعليمي خطوات هامة بفضل نظام الأكاديميات الجهوية الذي بلغ عشر سنوات.
وأضاف السيد أزبة، أن ذلك، يتطلب الانخراط بفعالية قصد تحقيق الأهداف الاستراتيجية لمنظومتنا التربوية، والمتمثلة في:  تحسين جودة العرض التربوي، وتحسين جودة التعلمات، وترشيد وعقلنة تدبير الموارد البشرية، وتطوير حكامة المنظومة.
وعند تقديمه للسيد محمد جاي المنصوري، المدير الجديد، دعا السيد أزبة مختلف الفاعلين التربويين بالجهة (السلطات المحلية والهيئات المنتخبة، والمسؤولين والموظفين جهويا وإقليميا، الجمعيات والمنظمات المهنية، والهيئات النقابية، وغيرها) إلى المزيد من تكثيف الجهود لتحقيق الأهداف المشار إليها أعلاه، وبالتالي الاحتفاظ بمكانة هذه الأكاديمية المعروفة بنجاحها في احتضان مختلف مشاريع التجديد التربوي والإداري التي تقدم عليها الوزارة.
ومن جهته، وبعد أن عبر عن اعتزازه بالثقة التي حظي بها من طرف الوزارة خصوصا والحكومة عموما، أشار السيد المنصوري، إلى أن التحدي كبير والرهانات قوية، لكنه جد متفائل خصوصا بعدما لمسه خلال لقاءاته مع السادة والي الجهة وعمال الأقاليم ونواب الوزارة، من رغبة أكيدة في التعاون لتذليل العقبات، وما علمه من وجود طاقم متمرس على مستوى الأكاديمية. كما أكد في هذا الصدد أن كل ذلك يشكل بحق المكسب الكبير الذي سيمكن من تحقيق الأهداف التي خطها جلالة الملك للارتقاء بالمسألة التعليمية ببلادنا كأولوية ثانية بعد الوحدة الترابية للمملكة.
وتعاقب بعد ذلك في تناول الكلمة كل من نائب الوزارة بخنيفرة، ورئيس قسم الشؤون التربوية والخريطة المدرسية والإعلام والتوجيه بالأكاديمية، فعبرا عن الاستعداد المتواصل للطاقمين الجهوي والإقليمي على الاستمرار في العمل الدؤوب والتعاون البناء لتحقيق الأهداف المنشودة ولتحتل هذه الأكاديمية المكانة المتميزة التي ينشدها الجميع.
 ومن جهته عبر الكاتب الجهوي لإحدى التنظيمات النقابية، عن ترحيب واستعداد النقابات التعليمية بالجهة والأقاليم للتعاون من خلال التواصل الحوار المستمرين والبنائين مع المدير الجديد وطاقمه خدمة لموظفي القطاع وللشأن التعليمي بصفة عامة.
ويشار إلى المدير الجديد للأكاديمية، السيد محمد جاي المنصوري، حاصل على شهادة مفتش التعليم الثانوي في تخصص الفيزياء والكيمياء، بعد أن حصل على دبلوم المدرسة العليا للأساتذة في نفس التخصص، ثم في مهام تنسيق التفتيش التخصصي الجهوي، قبل أن يعين سنة 2006، نائبا إقليميا للوزارة بتاونات. وللسيد مجوعة من الأبحاث والدراسات الميدانية. كما أن له اهتمامات جمعوية متنوعة.

كلمة محمد جاي منصوري
مدير أكاديمية جهة مكناس – تافيلالت بمناسبة حفل تنصيبه
أكاديمية مكناس : يوم الأربعاء 4 أبريل 2013
بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
السيد مدير الموارد البشرية بالوزارة ممثل السيد الوزير؛
السادة نواب الوزارة بأقاليم الجهة؛
السادة رؤساء الأقسام والمصالح والموظفين بالأكاديمية؛
السادة أعضاء المجلس الإداري للأكاديمية؛
السادة المفتشين المكلفين بمهام التنسيق الجهوي والتخصصي؛
السادة ممثلي الهيئات النقابية والمنابر الإعلامية بالجهة
 أيها الحضور الكريم
بداية اسمحوا لي جميعا أن أعبر لكم عن سعادتي واعتزازي بالثقة التي حظيت بها من طرف السيد وزير التربية الوطنية لاقتراحي لتقلد مهمة مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس – تافيلالت ، ذلك الاقتراح الذي حظي بمصادقة مجلس الحكومة المنعقد بتاريخ 21 مارس 2013 ، وبهذه المناسبة أتوجه بالشكر والتقدير وجميل العرفان والامتنان للسيد وزير التربية الوطنية ولجميع أعضاء حكومة صاحب الجلالة وعلى رأسهم السيد رئيس الحكومة.
  وإن سعادتي بهذه الثقة الغالية لا يوازيها إلا رغبتي وقوة عزيمتي للنهوض والارتقاء بقطاع التربية والتكوين بهذه الجهة العزيزة من وطننا الحبيب تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية المتضمنة في الخطاب الملكي السامي ل : 20 غشت 2012 بمناسبة تخليد ذكرى ثورة الملك والشعب، وانسجاما مع المرتكزات الواردة في التصريح الحكومي لشهر يناير 2012 والمتمثلة في ما يلي :
جعل المؤسسة التعليمية في صلب الاهتمام بالنظام التربوين أعبر أ؛
حكامة قطاع التربية؛
الارتقاء بمهام المدرسة الوطنية وبأدوارها.
هذه المرتكزات سيتم بحول الله أجرأتها ميدانيا من خلال تنفيذ مخطط الوزارة الوصية 2013:2016 والذي يتمحور حول خمس مجالات أساسية ستشكل منطلقا لبلورة مخطط أكاديمي جهوي سيعلن عنه لاحقا وتتمثل هذه المجالات في ما يلي :
توسيع العرض المدرسي؛
تحسين جودة التعليم؛
تأهيل الموارد البشرية؛
دعم المؤسسة التعليمية؛
تعزيز الحكامة الجيدة في القطاع.
حضرات السيدات والسادة:
إن التحدي كبير والرهانات قوية على مستوى الجهة والمتأمل لها قد يستشعر جسامة المسؤولية لرفع التحدي وربح الرهان، وهو ما أحسست به منذ الوهلة الأولى ، لكن بمجرد ما حللت بتراب الجهة وحظيت بشرف الاستقبال من طرف السيد والي الجهة والسادة عمال صاحب الجلالة ببعض الأقاليم ولمست الرغبة في دعم القطاع والمساهمة في تذليل الصعاب ، استشعرت تقاسم المسؤولية  فخفت وطأتها ، وزادت ثقتي أكثر لما التقيت بالسادة نواب الوزارة بأقاليم الجهة ولمست فيهم ثقل الوزن التربوي والخبرة التدبيرية وطول التجربة ، وتعزز اطمئناني بوجود طاقم متمرس على مستوى الأكاديمية ، من رؤساء أقسام ورؤساء مصالح وموظفين كلهم حماس واستعداد للانخراط الإيجابي في النهوض بقطاع التربية والتكوين بهذه الجهة .
حضرات السيدات والسادة:
إن الكفاءات المتنوعة التي تزخر بها هذه الجهة ، والحماس المعبر عنه من طرف باقي المتدخلين من شركاء اجتماعيين ومنتخبين وسلطات جهوية وإقليمية ومحلية لتشكل بحق فريق عمل جهوي متراص ومتماسك للارتقاء بالمسألة التعليمية التي أبى جلالة الملك حفظه الله إلا أن يجعل منها القضية الوطنية الثانية بعد الوحدة الترابية للمملكة .
وفقنا الله جميعا لخدمة ناشئتنا ومواطنينا لما فيه خير وصلاح وطننا وتنمية مجتمعنا ، لنكون عند حسن ظن عاهلنا المفدى راعي المربين والتربية  ومبدع التنمية جلالة الملك محمد السادس أطال الله في عمره وحفظه بالسبع المتاني والقرآن الكريم  وحفظه الله في ولي عهده سمو الأمير مولاي الحسن وشد أزره بأخيه مولاي رشيد، وإنه نعم المولى ونعم النصير وهو على ما يشاء قدير .       
والسلام عليكم ورحمة الله تالى وبركاته
محمد جاي منصوري
مدير أكاديمية جهة مكناس - تافيلالت

من هو المدير الجديد لأكاديمية التربية و التكوين بجهة مكناس تافيلالت؟


السيد محمد جاي منصوري مديرا للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بمكناس تافيلالت،و هو من مواليد قبيلة الجاية إقليم تاونات، تابع دراسته الابتدائية هناك قبل أن ينتقل إلى مدينة فاس حيث تابع دراسته الإعدادية التأهيلية بثانوية ابن باجة إلى أن حصل على شهادة البكالوريا شعبة العلوم التجريبية سنة 1981، ثم انتقل بعدها إلى المدرسة العليا للأساتذة بنسودة – فاس فتخرج منها أستاذا للتعليم الثانوي تخصص علوم فيزيائية سنة 1985، بعد ذلك شغل مهمة التدريس بالعرائش ما بين سنتي 1985و1992 قبل أن يلتحق بمركز تكوين المفتشين ، ويمارس مهمة التأطير التربوي بالثانوي بين سنتي 1994و 2004 ثم منسقا جهويا تخصصيا بأكاديمية الحسيمة إلى أن عين نائبا للوزارة بنيابة إقليم تاونات سنة 2006 وهو المنصب الذي ظل يشغله قبل تعينه مديرا للأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة مكناس تافيلالت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق