الاثنين، 29 أبريل، 2013


امتحانات الباكالوريا 2013 بنيابة إفران
توحيد الرؤية والخطاب والتحكم في الآليات والعمليات الامتحانية



البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"
تنفيذا لبرنامج اللقاءات التواصلية الذي وضعته النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بعد تنصيب السيد أحمد امريني نائبا جديدا  على رأس نيابة إفران ، وتنفيذا للتعليمات الوزارية مضمون اللقاء الجهوي المنظم بمكناس يوم 09 أبريل 2013 وفي سياق المجهودات المتواصلة من أجل تطوير المنظومة التربوية ، باعتماد مقاربة تشاركية بهدف توحيد الرؤية والخطاب والتحكم في الآليات والعمليات الامتحانية عبر التواصل المباشر مع مختلف المتدخلين الميدانيين، نظمت نيابة إفران  يوم الثلاثاء 23 أبريل 2013 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا  بمقر النيابة الاقليمية اجتماعا تواصليا مع  رؤساء مراكز امتحانات الباكالوريا  ورؤساء مراكز التصحيح بالمؤسسات التالية :
الثانوية التأهيلية  طارق بن زياد - الثانوية التأهيلية  علال الفاسي – الثانوية العسكرية الملكية – الثانوية التأهيلية  محمد الخامس –  الثانوية التأهيلية  أبي بكر الصديق - الثانوية التأهيلية  ميشليفن – الثانوية الإعدادية الأطلس – الثانوية الإعدادية صخر .
الهدف من اللقاء :
التواصل المباشر مع رؤساء المراكز الخاصة بامتحانات البكالوريا  2013، وإلى التحسيس بأهمية التقيد بمساطر
تنظيم امتحانات نيل شهادة البكالوريا لضمان مصداقيتها.
2-  تقويم تجربة السنة الماضية، انطلاقا من استثمار مختلف التقارير الواردة من مختلف المتدخلين في عمليات الامتحان.
3-  وضع مختلف المتدخلين في صورة التعديلات الجديدة التي تم إدخالها على دفتر مساطر تنظيم امتحانات البكالوريا .
4-  وضع مختلف المتدخلين في صورة التعديلات الجديدة التي تم إدخالها على دفتر مساطر تنظيم امتحانات البكالوريا .
5-  رصد إكراهات تفعيل هذه المساطر والتفكير المشترك في ابتكار صيغ لمعالجتها 
ترأس أشغال الاجتماع السيد النائب الإقليمي، بحضور السيد المفتش المنسق الإقليمي ورؤساء المصالح بالنيابة ورئيس مكتب الامتحانات ومساعده  ورئيس مكتب الاتصال والشراكة ورؤساء مراكز الامتحان والتصحيح بالإقليم.
 في بداية اللقاء ألقى السيد  أحمد امريني ، نائب الوزارة بإفران ، كلمة توجيهية هامة ، أوضح فيها سياق انعقاد هذه اللقاء التواصلي الذي تنظمه النيابة الإقليمية  في إطار التحضير لامتحانات البكالوريا برسم السنة الدراسية الحالية باعتباره استحقاقا وطنيا ، و وجها من أوجه تفعيل مقاربة الإشراك والتشارك في تدبير الشأن التربوي، و كذا من أجل المزيد من التنسيق والتشاور والتواصل المباشر بين المسؤولين المباشرين والفاعلين الذين تقع على عاتقهم مهمة التدبير الميداني لمختلف محطات استحقاقات البكالوريا بالإقليم .
وذكر السيد النائب في هذا الصدد، أن الوزارة مهتمة بتطوير نظام التقويم والإشهاد بإيجاد الصيغ الكفيلة بتذليل الإكراهات والصعاب وإرساء نظام التقويم والامتحانات بالاستناد إلى معايير موحدة وطنيا، متوافق عليها وملزمة لجميع المتدخلين، تستند على التجارب التي تضمن مصداقية وموثوقية النتائج ،في ظل وضع راهن يتميز بالتزايد لأعداد المترشحين، ممدرسين وأحرار ، الشيء الذي يتطلب  الرفع من إحكام تنظيم مختلف العمليات المرتبطة بالامتحان والتصدي لكل السلوكات المشينة التي تمس بمصداقية شهادة الباكالوريا: دليل رئيس المركز ودليل رئيس مركزالتصحيح ودليل الملاحظ ودليل الاجراء.
معتبرا أن أي تساهل في هذا الأمر سيشكل إخلالا حقيقيا بالأدوار والوظائف التي أوكلها المجتمع للمؤسسة التربوية، ونسفا لكل التعاقدات التربوية والاجتماعية والأخلاقية.
ودعا في هذا السياق، باعتبار جسامة مسؤولية تدبير مجال الامتحانات عامة، وامتحانات البكالوريا على الخصوص، إلى التنسيق مع جميع الأطراف بما فيها السلطات الأمنية ، وعلى جميع المستويات، حتى يمر إجراء امتحانات هذه السنة  في أجواء مريحة ، مع  الحرص على أجرأة فعلية لقيم الاستحقاق وتكافؤ الفرص بين جميع المترشحات والمترشحين .
وبخصوص عملية  تتبع وتقويم امتحانات البكالوريا 2012 على مستوى التنظيم والإجراء والتصحيح أوضح السيد  الحسين مشهور رئيس مكتب الامتحانات بنيابة إفران  على أنها تمت بالاعتماد على مجموعة من المعطيات أفرزها التتبع اليومي لمختلف العمليات بالإضافة إلى استثمار استمارات وتقارير مراقبة الإجراء والتصحيح ، كما أوضح بأن نتائج التقويم لتجربة السنة الماضية المرفوعة الى الوزارة ترتبت  عنها  لورة إجراءات جديدة تم اعتمادها في تحسين دفتر المساطر.
و في عرض خاص ، تناول السيد عبد العزيز باريكي المفتش المنسق الإقليمي  أهم التعديلات التي عرفها دفتر المساطر حيث استعرض أهم محطات مراجعته  والخاصة بتنظيم امتحانات البكالوريا برسم دورة 2013 ،  كما قدم بالشرح والتفصيل الإضافات والتعديلات التي همت مجال التنظيم والإجراء أو التصحيح بهدف تيسير ضبطها وتفهمها من قبل رؤساء مراكز الامتحان والتصحيح ،  ضمانا للتطبيق السليم للصيغة المعدلة للمقرر الوزاري في شأن دفتر مساطر تنظيم امتحانات نيل شهادة البكالوريا.
   وجدير بالذكر أن هذه العرض التأطيري  شكل أرضية للنقاش والتداول في عدد من الإجراءات انبثقت عنها ملاحظات واقتراحات نابعة من واقع الممارسة الميدانية ستساهم لا محالة في الارتقاء بآليات إجراء وتدبير مختلف العمليات الامتحانية  بالاقليم .
وتجدر الإشارة إلى أنه خلال اختتام أشغال هذا  اللقاء شدد نائب الوزارة  في كلمته ، على ضرورة التعبئة والحرص واليقظة التي ينبغي أن يتحلى بها الجميع، منذ الآن وإلى غاية الإعلان على آخر النتائج المرتبطة بهذا الاستحقاق الوطني وذلك تحصينا  لمصداقية شهادة البكالوريا الوطنية، والرفع من جودة وموثوقية ومصداقية هذه الامتحانات بما يضمن للمتعلمين  فرصا أكبر للنجاح الدراسي على أساس الإنصاف وتكافؤ الفرص والاستحقاق .




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق