الاثنين، 29 أبريل، 2013


لقاء تواصلي مع أطر هيئة التفتيش بنيابة إفران



البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"
في إطار تنفيذ برنامج النيابة الإقليمية للوزارة بإفران المتعلق باللقاءات التواصلية مع مختلف الفاعلين التربويين بالإقليم، عقد السيد النائب الإقليمي لقاء  تواصليا  مع هيئة التفتيش يوم 24 أبريل 2013 بمقر النيابة ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.
افتتح اللقاء السيد أحمد امريني نائب الوزارة بإفران بالترحيب بالحاضرين مذكرا بالدور المحوري لهيئة التفتيش بمختلف تخصصاتها ومجالاتها الخمسة في عمليات التأطير والتتبع والمواكبة لمجالات تعميم التمدرس، والارتقاء بالمجال التربوي والحكامة...
 كما ذكر بأهداف اللقاء المتمثلة في الوقوف على الوضعية الحالية وتقاسم العمليات المبرمجة خلال الأسدوس الثاني من السنة الدراسية خاصة منها تحضير الدخول المدرسي المقبل وإجراء الامتحانات الإشهادية ، حيث أشار الى ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق مع هيئة التفتيش للعمل وفق مقاربة تشاركية من أجل التطوير والتحسين وبلوغ الأهداف المنشودة.
بعد ذلك، تناول الكلمة السيد المنسق الإقليمي للتفتيش بالإقليم مرحبا بالسيد النائب الجديد لهذه النيابة باسم السيدة والسادة المفتشين ، متمنيا له التوفيق والنجاح في مهامه.
 بعدها، قدم السيد المنسق عرضا تفصيليا حول برنامج العمل التربوي الإقليمي للتفتيش برسم الموسم الدراسي 2012/2013 بجميع مكوناته من مراجع معتمدة، محاور ومجالات العمل، الأهداف، الإجراءات التنفيذية ، آليات الإشراف والتدخل، آجال التنفيذ ومؤشرات الأداء....
 وقد تم التركيز خلال هذا  العرض على حصيلة الأسدوس الأول المتمثلة خاصة في مساهمة هيئة التفتيش بالإقليم في إنجاح الدخول المدرسي عبر محطات وانطلاق الدراسة في موعدها المحدد تنفيذا لمقتضيات المقرر الوزيري للدخول المدرسي 2012/2013 بشأن تنظيم السنة الدراسية  ودلائل الدخول المدرسي والمذكرات الوزارية وما تضمنته هذه الوثائق من إجراءات وعمليات وأنشطة.
السيد المنسق الإقليمي أشار كذلك إلى بعض صعوبات وإكراهات تنزيل برنامج العمل الإقليمي لسنة 2012/2013 منها على الخصوص:
- تعدد المهام المنوطة بهيئة التفتيش وتشعبها وتداخلها،
- الخصاص المسجل حاليا في عدد المفتشين(ات) على مستوى النيابة والمناطق التربوية ,
- ضعف وهزالة التعويضات الخاصة بالهيئة ،  مع غياب وسائل العمل من ورق وأدوات مكتبية .....الخ
- صعوبة التوصل بالمعلومة من المؤسسات التعليمية قصد استثمارها كأرضية للتتبع والمواكبة والتقويم ..
 وموازاة مع تقديم العرض، تدخل بعض الحاضرين لمناقشة وتدارس مجموعة من المشاكل والقضايا منها:
- وضعية الداخليات والمطاعم المدرسية : اكتظاظ وتجاوز للطاقة الاستيعابية، داخليون بدون منح......الخ
- تأخر المصادقة على الصفقة الخاصة بتزويد الداخليات والمطاعم بالمواد الغذائية، وتأخر أداء المتأخرات.
- فضاءات المطاعم المدرسية بالابتدائي تحتاج إلى برمجة إحداثات جديدة وتأهيل المتوفر منها ،
- النقص في الأعوان يؤثر على تسيير المؤسسات التعليمية ( التدفئة ، الحراسة ، النظافة ، الطبخ ...الخ )
- تسجيل نقص في الوسائل التعليمية ببعض المؤسسات التعليمية ،
- مشاكل تدبير النقل المدرسي وعدم التزام بعض الشركاء في المساهمة في تدبير العملية ( الجماعات..)
- التأخر في عقد المجالس التقنية للمؤسسات التعليمية وغياب استثمار تقاريرها،
- عدم وجود خلية بمصلحة تدبير الحياة المدرسية قصد استثمار تقارير التفتيش؛
- ضعف وسائل العمل الخاصة بالمفتشية الاقليمية وهيئة التفتيش ، ومشكل اشتغال  مفتشية إفران  .
-  تعثر في تتبع ومواكبة التنزيل الميداني لمشروع المؤسسة وعلاقة ذلك بمصلحة تدبير الحياة المدرسية ،
- الزمن المدرسي وعدم المصادقة  على استعمالات الزمن لبعض أساتذة الوسط القروي؛
- غياب العمل وفق مخطط إقليمي يجمع خطط مصالح النيابـــة؛
- مشكل تدبير الفائض من الأساتذة  في بعض الجماعات ؛
- عدم العمل  بالتفويج ببعض المؤسسات وخصاص في المحضرين .....الخ
 وفي معرض جوابه أكد  السيد النائب الإقليمي أنه سيعمل ما في وسعه  لتجاوز مختلف المشاكل والقضايا التي تعاني منها المنظومة التربوية بالإقليم بتعاون مع جميع الفاعلين التربويين وذلك باتخاذ  مجموعة من الترتيبات والتدابير  يمكن إجمالها في ما يلي:
- ضرورة تطبيق المساطر والتقيد بالنصوص التشريعية  والتنظيمية الجاري بها العمل  .
-إعداد تصور لتصحيح وضعية الداخليات لاستكمال الفترة المتبقية وتحضير الدخول المدرسي المقبل؛
- حث الحراس العامين على استثمار نقط المراقبة المستمرة وتتبع  التلاميذ والإنصات إلى أسرهم
-إعادة هيكلة مصلحة تدبير الحياة المدرسية وذلك بتشكيل خلية تتولى استثمار تقارير التفتيش؛
-التنسيق مع هيئة التفتيش وإخبارهم بجميع المستجدات والمعطيات الضرورية .
- البحث عن صيغ لتأطير المديرين ومواكبتهم بشأن مشروع المؤسسة دون انتظار الخبراء الكنديين؛
- دعوة المفتشين للتفكير الجاد في صيغ لتطبيق  الزمن المدرسي الخاص بالوسط القروي؛
- دعوة السادة المفتشين بتتبع مدى توظيف المضامين الرقمية والعدة المعلوماتية بالمؤسسات التعليمية وإعطاء هذا الجانب الاهمية البالغة لرصد أثرها على جودة التعلمات؛
-  إخبار اطر هيئة الإدارة التربوية بالحرص على إنجاز حصص الدعم البيداغوجي بإشراك جمعيات الآباء استعدادا للامتحانات....
- التذكيربضرور مواكبة إرساء ت مشروع Massar  التي انطلقت نكويناته منذ24 أبريل 2013 لفائدة السادة المديرين .
- التذكير بالتحضير للدخول المدرسي 2013-2014 وفق الدلائل والمقرر الوزيري ودور أطرهيئة التفتيش في ذلك .
- توظيف  جميع سيارات لتسهيل مأمورية السادة المفتشين والقيام  بمهامهم؛
- تشكيل لجن تضم مفتشين حسب التخصص والتنسيق مع مصالح النيابة لمعالجة المشاكل القائمة..)؛
- إنجاز حصص الدعم البيداغوجي بإشراك جمعيات الآباء استعدادا للامتحانات الاشهادية  ....
وبخصوص برنامج العمل الإقليمي، أخبر السيد النائب الإقليمي الحاضرين على أنه تم مؤخرا التوصل برنامج العمل المتوسط المدى  2016- 2013  لوزارة التربية الوطنية ، والنيابة بصدد إعداد المخطط الإقليمي  ، الذي سيتضمن أنشطة هيئة التفتيش وفق مجالات العمل المحددة فيه ، وسيتم موافاة جميع المفتشين بنسخ منه للإطلاع عليه وتدارسه وإعداد برنامج العمل السنوي لكل مفتش ،..
وفي الأخير، وبعد تقديم الخطوط العريضة لبرنامج عمل  هيئة التفتيش الخاص بالأسدوس الثاني من السنة الدراسية الحالية تمت عملية توزيع مراكز الامتحانات على السادة المفتشين بالتراضي وتوزيع  دليل تحضير ومواكبة الدخول المدرسي 2013/2014 ودليل الملاحظ في امتحانات الباكالوريا وامتحانات نهاية الدروس الإعدادية ،  كما تم الاتفاق على تحديد لجنة بعض السادة مفتشي التعليم الابتدائي لاقتراح مواضيع امتحانات السادسة ابتدائي حسب مواد : اللغة العربية ثم الفرنسية والرياضيات ثم التربية الاسلامية والاجتماعيات.
واختتم اللقاء السيد النائب بكلمة  شاكرا السادة المفتشين على تلبية الدعوة لحضور هذا اللقاء.
مكتب الاتصال/ نيابة إفران

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق